الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / الهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع تفتتح منتدى عمان للجغرافيا المكانية 2014م
الهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع تفتتح منتدى عمان للجغرافيا المكانية 2014م

الهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع تفتتح منتدى عمان للجغرافيا المكانية 2014م

بمشاركة عدد من الوزارات والهيئات الحكومية والشركات المحلية والدولية

ـ أمين عام الدفاع : المنتدى يهدف لإيجاد منصة تجمع المؤسسات المعنية بشؤون الجغرافيا المكانية للاستفادة من التجارب والخبرات

ـ رئيس الهيئة الوطنية للمساحة : المشاركة الفاعلة في المؤتمر تعود بالفائدة على السلطنة اقتصاديا وعلميا

نظمت الهيئة الوطنية للمساحة بوزارة الدفاع أمس منتدى عُمان للجغرافيا المكانية 2014م للسنة الثانية على التوالي بمركز عمان الدولي للمعارض وذلك تحت رعاية معالي محمد بن ناصر بن محمد الراسبي الأمين العام بوزارة الدفاع ، كما قام معاليه بافتتاح المعرض المصاحب للمنتدى والذي يستمر حتى الخامس والعشرين من الشهر الجاري ، بمشاركة عدد من المساحين والمقاولين وشركات البناء والمؤسسات الدفاعية والبلديات وشركات النفط والغاز الطبيعي وهيئات المساحة والطيران المدني والكهرباء والمياه ودوائر علوم الأرض والأرصاد الجوية وتخطيط الأراضي والبيئة والمؤسسات التعليمية.
بدأ الحفل بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم ثم اشتملت فعاليات المنتدى والمعرض المصاحب في اليوم الافتتاحي على كلمة للعميد الركن جوي يعقوب بن سعود التوبي رئيس الهيئة الوطنية للمساحة رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى قال فيها : إنني على ثقة تامة وتفاؤل كبير بأن معرض عمان للجغرافيا المكانية 2014م والذي يأتي بعنوان (تعزيز قدرات حوكمة الجغرافيا المكانية) سوف يحقق النجاح المؤمل منه في مناقشة مهام وأهمية الجغرافيا المكانية في إدارة الموارد الطبيعية والمدن المستقبلية والحياة العصرية والخدمات المتطورة للمواطنين والاستخدام الفاعل للموارد وكذلك تطوير البنية الأساسية وإدارة البيئة .
وأضاف بأن مفهوم الجغرافيا المكانية ليس بجديد وقد تم تبنيه بشكل كبير بالسلطنة وبالتالي يمكننا القول : إن التطوير الأمثل للبنى الأساسية والاستخدام الفاعل للموارد وتطوير خدمات المواطنين وإيجاد الحياة العصرية المتقدمة بحاجة ماسة إلى بيانات جغرافية مكانية دقيقة وحديثة .
بعد ذلك توالى شرح مفصل مصحوب بعرض مرئي يتحدث عن مجالات الجغرافيا المكانية قدمها كل من الرئيس التنفيذي للشركة الهندية جيوسبيشل ميديا آند كمينو كيشنز ومدير المعلومات الجغرافية بالهيئة الوطنية للمساحة ، والقائم بأعمال مدير البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات .
وبهذه المناسبة ألقى معالي محمد بن ناصر بن محمد الراسبي الأمين العام بوزارة الدفاع راعي المناسبة كلمة قال فيها : إنه لمن دواعي سروري ، أن أقف مخاطبا جمعكم الكريم في هذه المناسبة ، والتي تأتي متزامنة مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الرابع والأربعين المجيد ، وأود أن أبارك للقائمين على هذا الحدث حسن التنظيم ، وأشكر المشاركين من القطاعين العام والخاص ، على دعمهم المقدر لإنجاح هذا الحدث ، وظهوره بالمظهر اللائق من أجل الاطلاع ، على أفضل الممارسات ، التي يشهدها مجال الجغرافيا المكانية في المنطقة وحولها فلقد خطت منطقة الشرق الأوسط والسلطنة على وجه الخصوص خلال السنوات الماضية خطوات متسارعة في استخدام وتطبيق برامج تقنيات الجغرافيا المكانية وفي ظل تسارع التطور الاقتصادي الذي تشهده السلطنة زادت الحاجة إلى وجود خرائط وبيانات جغرافية مكانية ، دقيقة وحديثة ، لمواكبة هذا التطور .
وأضاف بأن إنشاء الهيئة الوطنية للمساحة جاء مواكبا لهذا التطور ، حيث تقوم ، بتأسيس قواعد بيانات معتمدة ، يمكن الاستناد عليها ، للحصول على معلومات دقيقة تساهم في التخطيط واتخاذ القرار ، قبل الشروع في تنفيذ أية مشروع بل أنه من الأهمية بمكان توفير البيانات الصحيحة للشخص المناسب وفي الوقت المناسب . كما أن هناك العديد من المجالات التي يمكن لتقنية الجغرافيا المكانية المساهمة في تطويرها كنظام استخدام الأراضي وتنويع الموارد الاقتصادية ,وتطوير البنية الأساسية للبيانات المكانية والتي تتطلب توجيه عناية خاصة بها والتي بلا شك ستسهم في الجهود المبذولة لتطوير واستدامة الاقتصاد الوطني للسلطنة ” .
واختتم معاليه كلمته قائلاً : ” يعتبر منتدى ومعرض عمان للجغرافيا المكانية من المنتديات والمعارض الهامة التي تنظمه الهيئة الوطنية للمساحة للمرة الثانية على أرض السلطنة ، بالتعاون مع شركة GEOSPATIAL MEDLAAND COMUNICATIONS ويهدف المنتدى إلى إيجاد منصة تجمع المؤسسات المعنية بشؤون الجغرافيا المكانية للاستماع إلى التجارب والخبرات لكثير ممن تم دعوتهم والاستفادة منها ومن ضمن المواضيع التي سيتم طرحها استراتيجيات بناء المدن المستقبلية ، وإدارة الأعمال الميدانية ، لتحسين تقديم الخدمات ,وإدارة وحسن استغلال الموارد الطبيعية وإدارة البيئة ” .
بعدها تجول معالي راعي المناسبة والحضور بين أروقة معرض ومنتدى عمان للجغرافيا المكانية 2014م ، اطلع خلالها على ما تقدمه المؤسسات والشركات من تقنيات حديثة تخدم مختلف شرائح المجتمع في الجغرافيا المكانية ، وبمناسبة تنظيم وافتتاح المنتدى أدلى العميد الركن جوي رئيس الهيئة الوطنية للمساحة بتصريح لمندوب التوجيه المعنوي قال فيه : اليوم نفتتح منتدى عمان للجغرافيا المكانية 2014م وهو منتدى متخصص سوف يعود بالفائدة الكبيرة على المؤسسات الحكومية والخاصة التي تتعامل مع نظم المعلومات الجغرافية والمساحة ورسم الخرائط ، وهذه النسخة الثانية حيث إن النسخة الأولى أقيمت في فندق قصر البستان والحمد لله على نجاحه ، وقد وجد هذا المنتدى ليبقى في السنوات القادمة ونتمنى من جميع المؤسسات في القطاعين العام والخاص المشاركة الفاعلة نظراً للفائدة المرجوة التي من المؤمل أن تعود على السلطنة سواء كانت اقتصادية أو علمية ، ويستمر المنتدى لمدة يومين يصاحبه معرض متخصص للمعدات التي تستخدم ، وهناك مشاركات كبيرة من داخل وخارج السلطنة ، ونحرص دائماً على أن هذه البرامج والتطبيقات في مجال الجغرافيا المكانية تطبق على أرض السلطنة نظراً لأهميتها في المشاريع التي تشهدها البلاد، ودورنا التسهيل للعارضين واختيار أفضل العارضين من داخل السلطنة وخارجها ، والهيئة الوطنية للمساحة تستجلب التكنلوجيا في هذ المجال من مصادرها وأن شاء الله سوف تتوافر للمستخدمين من داخل السلطنة ” .
حضر المناسبة معالي المهندس محسن بن محمد بن علي الشيخ رئيس بلدية مسقط وعدد من أصحاب السعادة وعدد من المكرمين أعضاء مجلس الدولة وعدد من كبار ضباط قوات السلطان المسلحة والأجهزة العسكرية والأمنية ، وعدد من مدراء عموم المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة وجمع من المهتمين بالجغرافيا المكانية من عسكريين ومدنيين .
جدير بالذكر أن الهيئة الوطنية للمساحة تساهم بخدمات وطنية تنموية كبيرة لخدمة المؤسسات الحكومية وشركات القطاع الخاص والأفراد في مجال المعلومات المختلفة ذات العلاقة بالجغرافيا، حيث أنشئت الهيئة الوطنية للمساحة في شهر أكتوبر من عام 1984م موكلاً لها المسؤولية عن جميع أعمال الأنشطة المساحية في البلاد بالإضافة إلى تجميع وإدامة الأرشيف الجغرافي للسلطنة ، وتعد الهيئة الوطنية للمساحة الجهة الوحيدة المسؤولة عن إنتاج وتوفير البيانات الجغرافية المكانية الخاصة بالسلطنة.

إلى الأعلى