الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / دار الأوبرا السلطانية مسقط تقيم “أمسية الإنشاد” بمشاركة منشدين من دول عربية

دار الأوبرا السلطانية مسقط تقيم “أمسية الإنشاد” بمشاركة منشدين من دول عربية

في سهرة تحتفي بروحانية الإسلام

مسقط ـ “الوطن” :
حرصا منها على الحفاظ على المسحة الروحانية ضمن أصناف فنون الموسيقى والأداء، تقدم دار الأوبرا السلطانية مسقط لجمهورها تجربة ساحرة وفريدة في عالم الموسيقى الروحية الإسلامية، في سهرة تحتفي بروحانية الإسلام من خلال الجمع بين منشدين من عدة دول عربية تحت سقف واحد، ليقدموا من خلالها أناشيدهم وابتهالاتهم الدينية.
الرحلة الاستكشافية التي سيسبر الجمهور خلالها أغوار الموسيقى الدينية ودورها في الثقافة الإسلامية تبدأ بفرقة أريج العمانية، حيث ستقدم عدة أناشيد دينية مثلما ستقدم فن المالد الذي يعتبر المحور الأساس لفن الإنشاد العماني.
يشارك أيضا الموسيقار المصري د. جمال سلامة وفرقته بتقديم عدد من الابتهالات الدينية والمديح المحمدي، بصحبة كورال من المؤدين. وتتضمن الأمسية أيضا مشاركة الفنان التونسي لطفي بوشناق بعدد من القصائد والأناشيد الروحية.تقام الفعالية غدا الخميس في الساعة السابعة والنصف مساء.

فرقة أريج الفنية
تعد فرقة أريج الفنية من الفرق الفنية المتخصصة في فن الإنشاد المعاصر والأصيل، حيث تعد هذه التجربة نتاجا للتربية العمانية الأصيلة التي نشأ عليها شباب الفرقة منذ الصغر، حيث ينحدر أغلب منشدي وأعضاء الفرقة من أسر ورثت هذا الفن أبا عن جد.ولدت فكرة الفرقة منذ 7 سنوات، في العام 2006م تحديدا، عمل خلالها مؤسسوها على تشكيل الإدارة وضم نخبة من الأعضاء تم اختيارهم بعناية، بالإضافة إلى تحديد متطلبات الفرقة من آلات صوتية وآلات إيقاعية، ومصادر ثقافية. وكانت البداية الفعلية للفرقة بهيكلتها الرسمية منذ 3 سنوات وتحديدا في عام 2010م.

الموسيقار جمال سلامة وفرقته الموسيقية
مؤلف موسيقى وملحن مصرى صاغ العديد من الأعمال الموسيقية فى مجال المسرح والسينما والتليفزيون والإذاعة.
من مواليد الإسكندرية في 5 أكتوبر 1945.‏ نشأ فى عائلة فنية، فوالده حافظ أحمد سلامة كان مؤلفا للموسيقى السيمفونية، وكان أخوه فاروق سلامه ملحناً وعازفاً لآلة الأكورديون بفرقة سيدة الغناء العربى أم كلثوم وباقى عائلته الفنية كانوا يعملون بالمجال الفنى.درس جمال سلامة الموسيقى منذ الصغر وتخصص فى آلة البيانو ثم التأليف الموسيقى فى “كونسرفتوار” القاهرة بأكاديمية الفنون على يدي نخبة ممتازة من أفضل الأساتذة المصريين والأجانب. ‏في مجال الموسيقي التصويرية للأفلام ألف د. جمال سلامة موسيقى أكثر من ألف فيلم ابتداء من 1970 فصاعدا، اشهرها : أريد حلاً، الكرنك، العذاب امرأة، حبيبي دائما، أفواه وأرانب، رحلة النسيان، مهمة في تل أبيب، قضية سميحة بدران، لا تبكي يا حبيب العمر. وغيرها الكثير. وفي مجال المسلسلات التلفزيونية قدم د. جمال سلامة موسيقى وأغاني أكثر من مائتي مسلسل أشهرها:هي والمستحيل، أحلام الفتى الطائر، ذئاب الجبل، محمد رسول الله، لا إله الا الله، الفرسان، مصر المحروسة، قلب امرأة.. وغيرها.

لطفي بوشناق
وُلد الفنان لطفي بوشناق في تونس لأسرة ذات أصول تركية بُسنية. بدأ في سن صغير يعيد تقديم أغنيات المطربة العظيمة أم كلثوم وغيرها من أساتذة الطرب المصري الأصيل. انضم إلى “الشبيبة الموسيقية”، ثم إلى فرقة “الراشيدية” حيث شرع يعمل على تحسين مهاراته الغنائية مع علي سريتي. كما تعلم بوشناق العزف على العود. وهو ابن 27 عاماً وتحديداً في عام 1979 قام بتسجيل أولى أغنياته التي كانت من تأليف أحمد صديقي. ثم بدأ العمل مع العديد من المؤلفين المعروفين مثل سيد مكاوي، وفتح الله أحمد، وأنور إبراهيم. وخلال الثمانينيات بدأ يؤلف الأغنيات لغيره من الفنانين على غرار الشاب خالد وفرقة الراب “آي آم”.
يعد لطفي بوشناق أحد الفنانين القلائل الذين يقدمون برامج بانتظام في دار الأوبرا المصرية منذ عام 1992، وهو أحد أعظم مطربي التينور المغربي. تجدر الإشارة إلى أنه فاز بجائزة “أفضل مطرب عربي” في العاصمة واشنطن عام 1997، كما منحه كوفي عنان الأمين العام للأمم المتحدة 2004 لقب “سفير السلام العالمي”.

إلى الأعلى