الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الأحمر العمانى يكتفى بالمركز الرابع والأبيض الإماراتى ثالثا
الأحمر العمانى يكتفى بالمركز الرابع والأبيض الإماراتى ثالثا

الأحمر العمانى يكتفى بالمركز الرابع والأبيض الإماراتى ثالثا

في مباراة الفرص الضائعة

رسالة الرياض : صالح البارحي ويحيى المعمري :
فارق الحظ لاعبي منتخبنا في لقاء الأمس أمام المنتخب الإماراتي في مواجهة حسم المركز الثالث بخليجي 22 من ملعب الأمير فيصل بن فهد بالعاصمة السعودية الرياض … فأدار ظهره بشكل غريب للغاية لـ (7) فرص سهلة سانحة للتسجيل على مدار شوطي المباراة … فيما ابتسم لـ (نصف) فرصة للمنتخب الاماراتي الذي سجل هدف المباراة الوحيد عبر هدافه علي مبخوت من خارج منطقة الجزاء عند الدقيقة ( 59 ) ليحافظ عليه حتى نهاية اللقاء ليتوج بالمركز الثالث فيما تراجع منتخبنا للمركز الرابع بعد أن قدم أداء جيدا للغاية في أغلب لقاءاته بخليجي 22 بشهادة النقاد والمحللين على حد سواء …

تشكيلة مختلفة

بدأ منتخبنا بتشكيلة مكونة من علي الحبسي في حراسة المرمى وعبدالسلام عامر ومحمد المسلمي في الدفاع وحسن مظفر وعلي سالم ظهيرين واحمد كانو وعلي الجابري وفهد الجلبوبي وجمعة درويش في خط الوسط ومحمد السيابي وسعيد الرزيقي في خط الهجوم .

كعادة منتخبنا في بداية كل لقاء يعطي الفريق المنافس أفضلية التحكم بالكرة بشكل واضح ، وهو ما أظهر أفضلية المنتخب الاماراتي في الدقائق الخمس الأولى ، فيما اعتمد منتخبنا على انطلاقات فهد الجلبوبي من الجهة اليسرى التي أزعجت دفاعات الامارات ، قبل أن ينقذ الحارس الاماراتي خالد عيسى رأسية سعيد الرزيقي المركزة بعد ركنية متقنة من علي سالم (7) إلى ركنية جديدة لم تأت بالجديد رغم أنها كانت أخطر فرص المباراة حتى تلك الدقائق .

اجتهادات مطر

إسماعيل مطر يحاول الاستفادة من خبرته في تهدئة اللعب وتمرير الكرات البينية الخطرة لعلي مبخوت لكنها لم تشفع في تجاوز المسلمي وعبدالسلام عامر ، قبل أن يحاول الاماراتيون ايجاد محاولة أخرى للوصول لمرمى الحبسي من خلال الكرات الطويلة من وليد عباس وحبيب الفردان ، وراشد عيسى يحاول تجربة التسديد المباشر نحو مرمى منتخبنا لكن تسديدته تصل لأحضان الحبسي (10) ، تبادل كرات رائع من لاعبينا في تراجع دفاعي كبير للأبيض الإماراتي قبل أن يلعب جمعة درويش كرة عرضية نموذجية يبعدها اسماعيل أحمد لركنية ينفذها علي سالم بلا جديد (13) وعلي مبخوت يروض كرته كما يهواها لكن تدخل المسلمي في اللحظة الأخيرة ليبعد كرته إلى ركنية (15) لم تغير في نتيجة المباراة شيئا .

ويواصل (مطر) استغلال خبرته لتسيير المباراة بشكل أفضل لمنتخب بلاده ، فتجده يستخلص الكرات تارة ، ويمول مهاجميه تارة أخرى ، وجمعه درويش يمرر كرة جميلة للغاية لفهد الجلبوبي الذي وجد نفسه مواجها لمرمى الإمارات لكنه يستعجل التسديد لتمر كرته القوية بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى خالد عيسى (18) لتضيع فرصة سهله سانحة للتسجيل لمنتخبنا في توقيت مثالي ، وأفضلية لمنتخبنا في وسط الملعب بسبب إيجابية تحركات جمعة درويش واحمد كانو والجلبوبي وعلي الجابري ، وعلي سالم ينفذ ركلة مباشرة لكنها على غير العادة بعد أن ذهبت بعيدا تماما عن منطقة جزاء الامارات (21) .

السيابي غياب

السيابي يأبى إلا أن يكسر هجمات منتخبنا من خلال الانانية عكس زملائه الذين يسيرون على نهج التمرير السريع بلا تعقيد ، مما حدا بأحمد كانو توجيهه بشكل واضح على ضرورة التمرير بدلا من الأنانية المفرطة غير المجدية ، وخطأ محتسب للأحمر قريبا من منطقة الجزاء يلعبها حسن مظفر على غير العادة ، وجمعة درويش يحصل على انذار أصفر للخشونة (21) ، والاماراتيون يكسبون الثقة أكثر عن ذي قبل ليبدأوا في التقدم بشكل أكبر صوب مرمى الحبسي لتصل الكرة في نهاية المطاف للاعب الوسط خميس زايد الذي أطلق صاروخا من منطقة قريبة لكنها تمر على يسار مرمى منتخبنا ، وإسماعيل الحمادي ومحمد فوزي يتحركون بشكل أكبر في الجهة اليمنى لمنتخب بلادهم ، وحسن مظفر يلعب كرة عرضية تصطدم في خميس اسماعيل لتذهب لركلة ركنية يلعبها (مظفر) على غير العادة لتمر من خارج الحدود لركلة مرمى للإمارات .

تنفيذ سيئ

وخطأ محتسب لمصلحة فهد الجلبوبي بالقرب من منطقة جزاء الامارات ينبري لها حسن مظفر لكن عرضيته تذهب سهلة ليد الحارس الاماراتي خالد عيسى ، وخميس إسماعيل يحاول أن يجرب حظه على شباك منتخبنا مرة أخرى ليحصل على وقته المناسب بعد أن قطع كرته من جمعةه درويش ليسدد (اسماعيل) كرة قوية يتطاول لها الحبسي بأطراف أصابعه قبل أن تصطدم بالقائم الايمن في أخطر فرصة اماراتية (35) ، ومنتخبنا يحاول العودة لفرض أسلوبه مجددا من خلال إحكام السيطرة على منطقة الوسط ، وتغيير أول للإمارات بخروج اسماعيل الحمادي ودخول محمد عبدالرحمن (40) .

الجلبوبي يرهق لاعبي الإمارات تماما الذين لم يجدوا أمامهم سوى ارتكاب الأخطاء بكثرة لإيقافه ، وخطأ لمصلحته (الجلبوبي) يلعبها حسن مظفر كعادته بلا هوية على غير العادة ، وعلي سالم يلعب ركلة مباشرة خارج الملعب بشكل غريب لتضيع آخر الفرص للتواجد في المقدمة ، وحكم المباراة عبدالله البلوشي يعطي دقيقة واحدة وقتا بدل ضائع لم تغير شيئا في نتيجة الشوط الأول لينتهي سلبيا .

الشوط الثاني

بول لوجوين يتدخل للمرة الأولى في اللقاء ليبدأ الشوط الثاني بتغيير أول بخروج فهد الجلبوبي ودخول رائد ابراهيم ، وعلي سالم يلعب كرة عرضية من الجهة اليمنى يحاول معها الرزيقي لكن تمر بعد أن تدخل الدفاع الاماراتي في اللحظة المناسبة ، ومحمد السيابي يتوغل من الجهة اليسرى قبل أن يلعب كرته أعلى الشباك الإماراتية (48) ، منتخبنا يتراجع بشكل غير مبرر ليعطي الإمارات فرصة للتقدم بكافة خطوطه نحو مرمى منتخبنا بعد أن أحكم محمد عبدالرحمن قبضته على منطقة الوسط ، احمد كانو تأتيه فرصة سانحة للتسجيل بعد أن لعب رائد ابراهيم عرضية جيدة يروضها جمعة درويش بشكل جيد لكن كانو يلعبها بعيدا عن شباك الامارات .

هدف إماراتي

مهدي علي يتدخل مرة أخرى ليخرج راشد عيسى ويدخل عبدالعزيز حسين ، وجمعة درويش يرفض الهدية التي وصلته من محمد السيابي والمرمى مفتوح أمامه ليلعب كرته برعونة بعيدا عن الشباك لترتد الكرة بعد تنفيذ ركلة المرمى لمصلحة المنتخب الإماراتي ليجد علي مبخوت الوقت مناسبا لعقاب منتخبنا بعد إهدار هذه الفرصة ليستلم كرته على حافة منطقة الجزاء ويراوغ علي سالم ويسدد كرة قوية تمر على يمين الحبسي هدفا أول للإمارات عند الدقيقة (59) هدفا أول في المباراة أعطى ثقة أكبر للمنتخب الابيض .

بحث حثيث

منتخبنا وجد نفسه مطالبا بالعودة للمباراة بأسرع وقت ممكن قبل مرور الوقت ، ولوجوين يتدخل مرة أخرى ليدفع بحسين الحضري وخروج احمد كانو (64) من أجل تنشيط الشق الهجومي ، وفرصة أولى للحضري وهو بداخل منطقة الجزاء لكنه يفضل التمرير بدلا من التسديد لتضيع فرصة التعديل (65) ، والرزيقي يجرب حظه من خارج منطقة الجزاء لكن كرته تمر على يمين المرمى الاماراتي (67) ، تناقل الكرات بين لاعبينا تصل في النهاية إلى علي سالم يلعب كرة عرضية على رأس حسين الحضري الذي لعبها جميلة جدا في المرمى الاماراتي لكن خالد عيسى ينقذها بأطراف أصابعه في اللحظة المناسبة ليضيع هدف التعادل لمنتخبنا (72) ، لوجوين يتدخل بخروج محمد السيابي ويدخل عبدالعزيز المقبالي ويقابله مهدي علي بإدخال احمد خليل بدلا من خميس اسماعيل (74) .

فرص ضائعة

جمعه درويش يتوغل بداخل منطقة الجزاء الاماراتية ويلعب كرة جميلة جدا للمتمركز علي سالم الذي سدد كرة قوية تصطدم بالدفاعات الاماراتية لتخرج إلى ركنية بلا جديد ، وضغط متواصل للأحمر من أجل تسجيل هدف التعادل لتأتي الفرص بالجملة لكن الرزيقي ورائد والحضري تضيع بأقدامهم الفرص ، والحكم يعطي بطاقة صفراء ضد حسن مظفر بعد الخشونة ضد عبدالعزيز البلوشي ، ومحمد عبدالرحمن يجرب حظه ويسدد من خارج منطقة الجزاء والمقبالي يجد نفسه وجها لوجه مع حارس الامارات لكنه يسدد بقوة في الشباك الخارجية (84) ، وخشونة من وليد البلوشي من الدفاع الاماراتي ضد الرزيقي يحصل الاول من خلالها على بطاقة صفراء وركلة مباشرة لمنتخبنا لكنها تضيع كسابقاتها ، والحكم يعطي (4) دقائق وقتا بدل ضائع مرت بين شد وجذب بين الفريقين ، الامارات لإبقاء النتيجة كما هي عليه والحصول على المركز الثالث ومنتخبنا من أجل التعديل لكن بلا تركيز لينتهي لقاء تحديد المركز الثالث بفوز المنتخب الاماراتي بهدف نظيف والحصول على المركز الثالث ، فيما منتخبنا تراجع للمركز الرابع بعد أن عاندته الكرة في لقاءين متتاليين بشكل غريب للغاية .

عموري في الملعب

تواجد نجم المنتخب الإماراتي عمر عبدالرحمن (عموري) في ملعب المباراة أمس وهو واضع الجبس على قدمه جراء الاصابة التي تعرض لها أمام منتخب السعودية في مباراة المربع الذهبي مساء الاحد الماضي والتي انتهت لمصلحة السعودية الذي سيلتقي قطر في نهائي البطولة اليوم .

حكام اللقاء
أدار المباراة طاقم قطري بقيادة عبدالله البلوشي كحكم ساحة ، وساعده رمزان النعيمي وسعود الشمري للخطوط ، والسعودي فهد المرداسي كحكم رابع ، وراقب المباراة العراقي طارق أحمد ، والسنغافوري جون شيا كمقيم للحكام .

……………………………………………………………..

بول لوجوين :
قدمنا مباراة جيدة والمهاجمون لم يستغلوا الفرص

أكد الفرنسي بول لوجوين مدرب منتخبنا بأن الأحمر قدم مباراة جيدة أمام المنتخب الإماراتي واستطاع الوصول لمرمى منتخب الإمارات عدة مرات ولكن المهاجمين لم يحسنوا استغلال الفرص الكثيرة التي أتيحت لهم ، ، واعترف لوجوين بأن مهاجمي المنتخب العماني يحتاجون إلى التطوير في كيفية إحراز الأهداف وهذا سيكون من ضمن أولويات العمل في المرحلة القادمة ، وأجاب الفرنسي عن أداء المنتخب في هذه البطولة وتحقيق المركز الرابع حيث قال : فريقي أدى مباريات جيدة في خليجي 22 وأنا أشكر جميع اللاعبين ومباراة تحديد المركزين الثالث والرابع فرصة للحكم على اللاعبين الآخرين الذين لم يشاركوا في المباريات السابقة ويعطي مؤشرا جيدا للمنافسة بين المجموعة،وتحدث لوجوين عن الإيجابيات الكثيرة التي جناها الفريق من البطولة وأنها فرصة مناسبة لإعداد الفريق للبطولة الآسيوية، وأضاف بأن مصدر القوة في المنتخب هي طريقة اللعب وهذا الأهم ، وسنتابع مباريات الدوري وسنعمل على الاهتمام أكثر بتدريب المهاجمين على إحراز الأهداف وكأس الخليج فرصة جيدة لاتخاذ بعض القرارات المفيدة والتي ستخدم المنتخب في كأس آسيا.

……………………………………………………………..

مهدي علي :
شكرا لمنتخب عمان وحظا أوفر لهم في آسيا والمباراة فرصة للبدلاء

حيّا مهدي علي مدرب المنتخب الإماراتي لاعبي فريقه على الأداء الجيد في مباراة المركزين الثالث والرابع وشكرهم على إحراز مركز شرفي في خليجي 22 وقال أيضاً : أشكر المنتخب العماني على أدائه الجيد في هذه المباراة ونقول لهم حظاً أوفر في كأس آسيا ، وأوضح مهدي بأن المباراة كانت فرصة لإعطاء اللاعبين الآخرين فرصة المشاركة وذلك من أجل تقييم الفريق بأكمله ، والمنتخب لعب تحت ضغط كبير اليوم ، فالإعلام الإماراتي والجماهير كانت لها ردود أفعال كثيرة بعد الخسارة من المنتخب السعودي وعدم التأهل للنهائي وهذا كان في صالح المنتخب حيث شاهدت بقية اللاعبين وهم يلعبون تحت الضغط النفسي الكبير وقدموا مباراة جيدة ، كان طموحنا التأهل لنهائي خليجي 22 ولكن لم يحالفنا الحظ والمباراة كانت فرصة للتحليل والتقييم والحكم على مستوى بعض اللاعبين ، وأنا في غاية الرضا عن المجموعة التي شاركت ، وتمنى مهدي علي أن يحالف الحظ لاعبه علي مبخوت في إحراز هداف بطولة خليجي 22 وقال : الفوز بهداف البطولة يعطي على دافعا كبيرا لبذل الكثير من الجهد في البطولة الآسيوية ودافعا معنويا أيضاً لزملائه ، وأضاف سنراجع أنفسنا بعد العودة للإمارات وهناك مرحلة تقييم للبطولة بأكملها .

……………………………………………………………..

جرس إنذار

ارتضى الأحمر العمانى بالحصول على المركز الرابع فى خليجى 22 .. ورغم أنه كان فى الامكان أفضل مما كان.. إلا أن حصيلة المشاركة فى مجملها يجب أن تنال الدراسة الوافية من قبل القائمين على اتحاد الكرة على أن تكون هذه الدراسة دقيقة وسريعة لاتخاذ التدابير اللازمة فى إعادة ترتيب أوراق الأحمر العمانى قبل مشاركته المنتظرة فى نهائيات كأس أمم آسيا باستراليا فى شهر يناير القادم .. واللافت للنظر أن الاجهاد والتعب قد نال من لاعبى منتخبنا بدءا من منافسات المربع الذهبى وحتى لقاء الأمس الترتيبى أمام الإمارات .. وشتان بين أداء منتخبنا فى الدور الأول والمباريات الثلاث التى أداها وأظهر من خلالها تدرجا فنيا وبدنيا كبيرا وصل إلى ذروته فى لقاء الأزرق الكويتى والذى انتهى بخماسية تاريخية ثم عاد منحنى الأداء ليتجه نحو الهبوط وهو ما يشير صراحة أن هناك حملا بدنيا عاليا فرض على لاعبينا من خلال تعاقب مباريات البطولة الخليجية التى تجرى فيها المباريات بواقع مباراة كل 48 ساعة .. وهو بالمناسبة جرس إنذار لما سيتعرض له الأحمر العمانى فى نهائيات آسيا المقبلة التى يخوض فيها منتخبنا مبارياته بنفس الواقع (مباراة كل 48 ساعة) ضمن المجموعة الحديدية التى تضم منتخبات استراليا صاحبة الاستضافة وكوريا الجنوبية والكويت ،وبالتالى فالمهمة ستكون كبيرة ومضاعفة وتحتاج إلى جهد كبير من الجميع وعلى الجهاز الفنى بقيادة الفرنسى بول لوجوين تدارك هذا الموقف الصعب حتى لا يتكرر مرارة النهاية التى لايستحقها الأحمر العمانى فى خليجى 22 ……

أيمن زهران

……………………………………………………………..

ماذا ينتظر المنتخبات الخليجية في كاس آسيا ؟!!

رسالة الرياض ـ صالح البارحي ويحيى المعمري :
قبل أقل من شهرين على انطلاق فعاليات بطولة كأس آسيا لكرة القدم، والمقرر إقامتها في أستراليا، تسببت بطولة كأس الخليج لكرة القدم /خليجي 22/ المقامة حاليا في الرياض في حالة من الارتباك داخل القيادة الفنية بالنسبة للعديد من المنتخبات الخليجية والتي اتخذت من /خليجي 22/ بروفة قوية قبيل خوض المنافسات الأسيوية.
وتشهد بطولة كأس آسيا مشاركة 16 منتخبا منها تسعة منتخبات عربية، من بينها سبعة منتخبات شاركت في خليجي 22 . والمنتخب اليمني هو الوحيد الذي شارك في /خليجي 22/ لكنه لن يشارك في كأس آسيا.
وفي المقابل، تشارك منتخبات السعودية والكويت وعمان والإمارات وقطر والبحرين والعراق في كآس آسيا بعد أقل من شهرين على خوض خليجي 22 .
لكن النسبة الكبرى من هذه المنتخبات قد تشارك في كأس آسيا تحت قيادة فنية مختلفة عن القيادة الفنية التي خاضت بها البطولة الخليجية في ظل الإقالات التي حدثت والتي تهدد بعضا من مدربي المنتخبات الخليجية بعد النسخة الحالية.
ضحايا منتظرة

وكان العراقي عدنان حمد أول ضحايا /خليجي 22/ حيث أقيل من منصب المدير الفني للمنتخب البحريني بعد مباراتين فقط في البطولة وقبل أن يستكمل الفريق حتى مبارياته في الدور الأول للبطولة.
ولكن حمد لن يكون الأخير الذي يفقد منصبه نتيجة خليجي 22 ، حيث ينتظر كل من البرازيلي جورفان فييرا المدير الفني للمنتخب الكويتي وحكيم شاكر المدير الفني للمنتخب العراقي حسم مصيرهما في الأيام القليلة المقبلة بعد خروج المنتخبين من الدور الأول للبطولة.
ورغم الإشادة البالغة التي نالها فييرا بعد الفوز على المنتخب العراقي في بداية مشواره بالبطولة وقلب تأخر الفريق بهدفين إلى تعادل ثمين 2/2 مع نظيره الإماراتي في المباراة الثانية، اشتعلت حدة الانتقادات ضد فييرا والمنتخب الكويتي (الأزرق) بعد الهزيمة القاسية صفر/5 أمام نظيره العماني في ختام مباريات الدور الأول.
والحقيقة أن المنتخب اليمني الذي ودع البطولة من الدور الأول هو الوحيد الذي نال إشادة بالغة بما قدمه مع الفريق حتى مع خروجه من الدور الأول ، حيث حصد نقطتين بالتعادل مع البحرين وقطر وخسر بصعوبة من المنتخب السعودي في عقر داره.
في المقابل، هناك العديد من الأصوات السعودية التي تطالب بإقالة المدرب الإسباني خوان لوبيز كارو المدير الفني للمنتخب السعودي رغم تأهله لنهائي البطولة على حساب المنتخب الإماراتي في وقت سابق من مساء اليوم.
ويرى هؤلاء أن لوبيز لم يستطع أن يترك بصمته على الكرة السعودية، لكن ربما تسكت هذه الأصوات بعد الفوز الكبير والمثير الذي حققه الأخضر اليوم على نظيره الإماراتي والأداء القوي الذي ظهر به.
ولهذا، قد تخوض منتخبات الكويت والعراق كأس آسيا بإدارة فنية جديدة مثلما تأكد هذا الأمر بالفعل بالنسبة للمنتخب البحريني، وهو ما يهدد مستقبل هذه الفرق في البطولة القارية على عكس حالة الاستقرار التي قد تتمتع بها منتخبات قطر والإمارات وعمان في ظل الثقة التي تحظى بها الإدارة الفنية لهذه المنتخبات.
وإذا كان الأوروجوياني دانيال كارينيو هو المرشح الأقوى لخلافة لوبيز كارو بسبب خبرته السابقة بالكرة السعودية، فإن الموقف ما زال غامضا بشدة في كل من المنتخبين الكويتي والعراقي.

……………………………………………………………..

أوفياء للأحمر العمانى
ستبقى دائما وأبدا جماهيرنا وفية للأحمر العمانى فى كافة الاستحقاقات التى يشارك فيها ورغم أننا كنا ننشد المنافسة على لقب خليجى 22 واكتفينا بالمركز الرابع إلا أن الجميع قد أشاد بالجهود الكبيرة والمضنية التى بذلتها جماهيرنا الوفية فى سبيل تحملها لكثير من المشاق من أجل الحضور وتشجيع الأحمر العمانى وهنا لابد أن نسجل تحية تقدير خاصة للقائمين على رابطة المشجعين وكل من ساهم فى تذليل العقبات أمام جماهير الأحمر العمانى التى سعدت بما قدمه ولعل القادم سيكون أفضل بإذن الله …….

إلى الأعلى