السبت 19 سبتمبر 2020 م - ١ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / كورونا يفاقم (الظروف الخطرة).. ويعود بالتقدم العالمي في مجال الصحة عقودا للوراء
كورونا يفاقم (الظروف الخطرة).. ويعود بالتقدم العالمي في مجال الصحة عقودا للوراء

كورونا يفاقم (الظروف الخطرة).. ويعود بالتقدم العالمي في مجال الصحة عقودا للوراء

ـ الإمارات تعلن إجراء 8 ملايين فحص منذ بدء الجائحة
ـ الأردن يغلق المدارس والمساجد والمطاعم بعد قفزة في الإصابات
ـ مصر تسمح بإقامة حفلات الزواج والمناسبات الثقافية
ـ حصيلة إصابات مرتفعة تثير قلق التونسيين
ـ إيران تتجاوز 407 الآف حالة إصابة
ـ استئناف التجارب السريرية للقاح أسترازينيكا في البرازيل
ـ الاختبارات غير متوافرة بالبؤر الرئيسية للعدوى في بريطانيا
ـ تعاون بولندي أسترالي لتطوير لقاح
ـ إصابة 17 نائبا هنديا واقتراب الحالات من 5 ملايين
ـ الطلاب يعودون للمدارس في باكستان
ـ كوريا الجنوبية تسعى لتأمين لقاح لـ60% من سكانها

برلين ـ عواصم ـ وكالات:
حذر خبراء في المساعدات المدنية من أن جائحة كورونا تفاقم “الظروف الخطرة بالفعل التي يعيش فيها حاليا ما يقرب من 80 مليون لاجئ ومشرد في جميع أنحاء العالم”. ودعا معدو تقرير المخاطر العالمية 2020 إلى توفير حماية أفضل للاجئين والمهاجرين جراء عواقب جائحة كورونا. وجاء في التقرير الذي نشره أمس تحالف “التنمية تساعد” الألماني ومعهد قانون حفظ السلام والقانون الإنساني الدولي التابع لجامعة بوخوم الألمانية: “نتيجة لذلك، هناك خطر متزايد من أن يتحول مثل هذا الحدث إلى كارثة إنسانية”. ويتضمن تقرير المخاطر العالمية كعنصر مركزي مؤشر المخاطر العالمي لعام 2020، والذي يشير بالنسبة لـ 181 دولة إلى خطورة أن يؤدي حدث طبيعي شديد إلى كارثة هناك. من جهة أخرى، حذر تقرير نشرته مؤسسة بيل وميليندا جيتس من أن الآثار المترتبة على الجائحة أرجعت التقدم العالمي في مجال الصحة 25 عاما للوراء وعرّضت الملايين لخطر الأمراض المميتة والفقر. وقال التقرير إن كوفيد19 تسبب في زيادة نسبة من يعانون الفقر المدقع إلى سبعة بالمئة وانخفاض حملات التطعيمات المنتظمة -وهي مقياس لكيفية عمل النظم الصحية- إلى مستويات لم يشهدها العالم منذ التسعينات. وقال بيل جيتس، الرئيس المشارك بالمؤسسة وهو مساهم بارز في تبرعات خيرية في مجال الصحة والتنمية بالعالم، في تصريحات لوسائل الإعلام عند إعلان نتائج التقرير “إنها انتكاسة كبرى”. ووجد تقرير المؤسسة الذي يتابع التقدم في أهداف التنمية المستدامة التي وضعتها الأمم المتحدة للحد من الفقر وتحسين الصحة أن العالم تراجع في الاثني عشر شهرا الماضية في كل المؤشرات تقريبا. وقال إنه إلى جانب انخفاض معدلات التطعيم المنتظمة التي ذكر أنها “أعادت العالم 25 عاما للوراء في 25 أسبوعا”، يترسخ انعدام المساواة مع تزايد مستويات الفقر والأضرار الاقتصادية نتيجة الجائحة. وخلص التقرير إلى أن تأثير الجائحة كان أفدح على المرأة والأقليات العرقية ومن يعانون الفقر المدقع. وقد أظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا أن إجمالي عدد الإصابات في أنحاء العالم تجاوز 29 مليونا و 475 حالة بحسب أحدث البيانات المتوافرة على موقع وورلد ميترز.

خليجيا، أعلنت الإمارات إجراء مايزيد عن 8 ملايين فحص للكشف عن المصابين بفيروس كورونا المستجد منذ بدء الجائحة. الى ذلك، قررت السلطات الأردنية تعليق الدراسة في المدارس لمدة أسبوعين اعتبارا من غد الخميس وإغلاق دور العبادة والمطاعم والأسواق الشعبية في تجديد للقيود بعد أن شهدت الأيام القليلة الماضية قفزة قياسية في حالات الإصابة بفيروس كورونا. ووصل إجمالي عدد الإصابات في الأردن إلى 3528 حالة و25 وفاة. بدورها، قالت الحكومة المصرية إنها ستسمح بإقامة حفلات الزواج والمناسبات الثقافية في أماكن مكشوفة اعتبارا من 21 سبتمبر وذلك بعد حظرها لشهور في مسعى لاحتواء انتشار فيروس كورونا. وقد سجلت وزارة الصحة المصرية 168 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و13 حالة وفاة. وفي تونس أحصت وزارة الصحة 747 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد ، في حصيلة جديدة تثير قلق التونسيين عشية فتح المدارس.

دوليا، أعلنت وزارة الصحة الإيرانية أن إجمالي عدد إصابات كورونا ارتفع ليتجاوز 407 آلاف حالة، بعد تسجيل2705 إصابات جديدة. في سياق متصل، أعلن ممثل لشركة أسترا زينيكا في البرازيل استئناف التجارب السريرية للقاحها المضاد لفيروس كورونا، الذي تطوره الشركة بالتعاون مع جامعة أوكسفورد، بعد حصول هيئة تنظيم الشؤون الصحية في البرازيل على تأكيد باستئناف نظيرتها البريطانية للتجارب. وفي بريطانيا، من المتوقع أن تتعرض منظومة اختبارات الكشف عن فيروس كورونا المستجد، لانتقادات جديدة بعد أن كشفت محطة (إل بي سي ) الإذاعية أن اختبارات الكشف عن الفيروس الفتاك لم تعد متوفرة في أي من بؤر تفشي الفيروس الرئيسية في إنجلترا. بدورها، أعلنت شركة مابيون البولندية للتكنولوجيا الحيوية أنها ستوقع مذكرة تفاهم مع نظيرتها الأسترالية “فاكسين بي تي واي” من أجل تطوير وتصنيع وتسويق لقاح محتمل مضاد لفيروس كورونا المستجد.

في السياق،أعلنت السلطات الصحية الروسية تسجيل 5529 إصابة جديدة بكورونا، وهو أعلى عدد يومي للإصابات منذ 27 يوليو. الى ذلك، قال مسؤولون حكوميون في الهند إن الفحوص أثبتت إصابة ما لا يقل عن 17 عضوا بالبرلمان بفيروس كورونا مما يسلط الضوء على اتساع نطاق انتشار الإصابات التي توشك على تخطي الخمسة ملايين. وقالت وزارة الصحة الهندية إن حالات الإصابة في الهند آخذة في التزايد مع تسجيل 83809 إصابات جديدة بفيروس كورونا، وهو أقل عدد يومي للإصابات منذ أسبوع. وفي باكستان، عاد عشرات الآلاف من الطلاب للمؤسسات التعليمية بعد عطلة لمدة ستة أشهر، وذلك في الوقت الذي تسجل فيه باكستان انخفاضا في حالات الاصابة بفيروس كورونا. على صعيد متصل، أعلنت وزارة الصحة الفلبينية تسجيل 3544 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ إجمالي حالات الاصابة بالفيروس 269 ألفا و 407 حالات. من جهتها، أفادت وزارة الصحة الكورية الجنوبية بأنها تسعى إلى تأمين لقاح فيروس كورونا المستجد لما يبلغ 30 مليون شخص أو ما يعادل 60% تقريبا من سكان كوريا الجنوبية.

إلى الأعلى