السبت 19 سبتمبر 2020 م - ١ صفر ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / وزارة الثقافة والرياضة والشباب تعقد لقاء تشاوريا مع رؤساء وممثلي الأندية بهدف متابعة البرامج والخطط بما يخدم قطاعات الثقافة والرياضة
وزارة الثقافة والرياضة والشباب تعقد لقاء تشاوريا مع رؤساء وممثلي الأندية بهدف متابعة البرامج والخطط بما يخدم قطاعات الثقافة والرياضة

وزارة الثقافة والرياضة والشباب تعقد لقاء تشاوريا مع رؤساء وممثلي الأندية بهدف متابعة البرامج والخطط بما يخدم قطاعات الثقافة والرياضة

رشاد الهنائي :
ـ الوزارة ماضية قدما في مراجعة كافة القوانين واللوائح والنظم وإعادة تحديثها.
ـ تأجيل الانتخابات يأتي لإتاحة الفرصة أمام كافة الاتحادات لاستكمال برامجها وخططها.

التقى سعادة رشاد بن أحمد بن محمد بن عمير الهنائي وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب صباح أمس برؤساء وممثلي الأندية، وذلك بقاعة الاجتماعات بديوان عام الوزارة وبحضور عدد من المسؤولين بالوزارة .ويأتي هذا اللقاء ضمن سلسة اللقاءات الدورية في إطار اهتمام وسعي الوزارة إلى متابعة البرامج والخطط بما يخدم قطاعات الثقافة والرياضة والشباب وتفعيل أطر التعاون المشترك للأندية مع اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية وتطورها والاطلاع على مختلف الجوانب والتحديات من خلال تبادل الأفكار والرؤى والحوار المشترك بما يحقق المصلحة العامة في مختلف الجوانب .

كما يأتي هذا اللقاء التشاوري ترسيخا لمبدأ التشاركية في صياغة رؤية المستقبل لقطاعات الثقافة والرياضة والشباب بما يتناسب والرؤية الطموحة لعمان 2040 في ضوء توافق مجتمعي واسع وتعزيزا لمشاركة فئات المجتمع المختلفة وانطلاقا من ثوابت المواطنة والهوية العمانية الأصيلة لتحديث منظومة القطاعات والارتكاز على تطوير الكفاءات والقدرات الوطنية العلمية والعملية للعاملين بالاندية والقائمين بها عن طريق إكسابهم المهارات المطلوبة وذلك من خلال إطار مؤسسي يعمل على تفعيل القوانين والممارسات التي تحدد الصلات والتفاعلات بين ذوي العلاقة، ويساعد في إيجاد نظام مساءلة فاعل وشفاف ترسيخا لمبدأ الحوكمة .
وأكد سعادة وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب خلال اللقاء على أهمية المرحلة القادمة منوهاً إلى رؤية حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لهيكلة القطاع الإداري بالدولة وما تضمنته من رؤية تكاملية شاملة للقطاع الثقافي والرياضي والشبابي والتي لن تكتمل اركانها الا بتكاتف جميع المؤسسات والجهات ذات العلاقة .

واضاف رشاد الهنائي ان الوزارة ومن خلال الاندية الرياضية تسعى الى خلق مجتمع معرفي رائد ذي قدرات وطنية منافسة بمعايير عالمية يعزز من قيمة المواطنة والفخر بالهوية يدار بقيادة ديناميكية مدعوما بكفاءات متجددة تعمل في إطار مؤسسي متكامل قائم على المعرفة والابتكار جاذب للكفاءات ومتفاعل مع التغيرات الديموغرافية والاقتصادية والتقنية وتعظيم الاستفادة من المجمعات والأندية والمراكز باعتبارها حاضنة للشباب .

وأكد الهنائي على اهمية تفعيل دور الأندية والتي تعد من أهم المؤسسات التي تهتم بمختلف شرائح الشباب من خلال التخطيط للبرامج والأنشطة ووضع خطة دائمة ومعلنة وعلى اهمية خلق التوازن بين الانشطة المنفذة الرياضية والثقافية والاجتماعية لتمكين الاستفادة لكافة اطياف المجتمع بما يلبي احتياجاتهم وميولهم ورغباتهم والعمل على توفير البيئة الجاذبة في النادي كالمرافق والخدمات وضرورة التنسيق والتكامل بين برامج وأنشطة النادي والفرق الأهلية .مشيرا إلى اهمية تفعيل الجوانب الثقافية والاجتماعية والفنية ضمن الانشطة والفعاليات المنفذة من قبل الاندية والتنسيق بين المؤسسات الثقافية والفنية والجمعيات المختلفة ضمن المحافظة وتشجيع اقامة الفعاليات والمعارض والمهرجانات لاثراء المشهد العماني الثقافي وتشجيع المهتمين به ، وإبراز إسهاماتهم ، وتطوير قدراتهم وتعزيز انشاء وإدارة صالات الفنون الجميلة وتشجيع الأعمال المسرحية الهادفة تشجيعا للإبداع والابتكار ، ودعم ورعاية الفنانين في مختلف مجالات الفنون المتعددة وتعزيز مواهب الشباب ، وإبراز إبداعاتهم ، وتكريمهم ، وتقديم الدعم اللازم لهم من خلال إقامة الأندية العلمية والفنية بما يسهم في تحقيق طموحاتهم .

فيما اكد سعادته خلال لقائه برؤساء الاندية وممثليها على ان الوزارة ماضية قدما في مراجعة كافة القوانين واللوائح والنظم واعادة تحديثها بما يتوافق مع التطلعات والمتغيرات تعزيزا لتطور القطاعات الثقافية والرياضية والشبابية .
واثنى وكيل الوزارة للرياضة والشباب على العمل الدؤوب الذي تقوم به الأندية والتكاتف المجتمعي خلال فترة التوقف بسبب جائحة كورونا كوفيد 19 والتزامهم بقرارات اللجنة العليا لمكافحة الجائحة، متمنيا الحفاظ على صحة وسلامة الجميع والتقيد بالبرتوكول الطبي والوقوف صفا واحدا لمنع تفشي هذه الجائحة. كما ما تحدث سعادته عن الظروف الراهنة التي تمر بها معظم دول العالم جراء جائحة كورونا والتأثيرات الناتجة عنها في كافة الأنشطة والبرامج في مختلف القطاعات ومنها القطاع الرياضي، وأثر ذلك على خطط وبرامج الوزارة والاتحادات واللجان والأندية، مشيراً سعادته بأن المرحلة القادمة تتطلب منا معايشة الوضع ومراجعة الخطط وفق التطلعات المستقبلية والأخذ بالإجراءات الاحترازية التي تصدر من اللجنة العليا ووزارة الصحة.

وأشار سعادة الشيخ إلى أن التوجه العالمي لتأجيل اتخابات اللجنة الأولمبية والاتحادات الرياضية الى عام 2021 يأتي تزامنا مع تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية طوكيو 2021م ولإتاحة الفرصة امام كافة الاتحادات لاستكمال برامجها وخططها للمشاركة في الاستحقاقات المؤجلة القادمة .
وفي الختام وجه سعادة وكيل الوزارة للرياضة والشباب شكره وتقديره لجميع الجهود المبذولة من قبل الاتحادات واللجان والأندية الرياضية للارتقاء والنهوض بقطاعي الرياضة والشباب في السلطنة.

إلى الأعلى