الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 م - ٣ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / آراء / زوايا خفية: خالف تعرف!

زوايا خفية: خالف تعرف!

رفيف عبدالله الطائي :
يتعارف عند البعض مبدأ خالف تعرف (فرسان الاختلاف) … ليس لمنطق معين سوى لإثبات الذات، ولكن هناك تساؤل لهؤلاء: هل إن خرجتم عن رأي الجماعة سيكون لذاتكم القيمة والقدر الذي تتوقعونه؟
وما هي مقولة خالف تعرف؟ ولماذا البعض يتخذها مبدأ وفكرا لهم؟ … مع أنها ليست سوى سياسة لمعارضة الآخرين دون وجه حق أو منطق أو رأي رصين ومهم فقط أساسها الاختلاف لأجل الاختلاف وللتميز ولإثبات الذات، مع أنها معادلة ضعيفة جدا للتعريف بالذات.
أيها الفارس…لخالف تعرف…. هل أنت واثق أنك تميزت؟ هل أنت على يقين أن اختلافك في الرأي بمنطق وبوجه حق؟ هل أنت تظهر نفسك وتتميز بالأفضلية عن الآخرين إن خالفت مسار الحديث والنقاش، وإن خالفت محور الحياة؟
والأهم هل أفسدت أجواء ألفة الحوار ما بين الأهل والصحبة والأحباب؟ وهل إن اقتنيت شيئا مميزا ستختلف به عن غيرك؟
كن واعيا أيها الفارس للاعتراض أن إثبات الذات ليس بالتميز والاختلاف، وإنما بقواعد وأسس مختلفة تماما لإثبات ذاتك وتميزها عن الغير… وهذه الأسس ليست بمبدأ خالف تعرف لأنك لن تعرف بنفسك بالقدر الذي تتوقعه وتتمناه.
ولفارس خالف تعرف صفات مميزة بشخصيته مثل الجدال بشكل كبير، وعدم الاقتناع برأي الغير، الاعتراض دون وجه حق ومنطق، مع طرح دلائل ليست واقعية والتشبث بالرأي الخطأ، يعاني من نقص شديد بذاته، ناقد وسلبي ويتميز بالأنانية.
أما لو تطرقنا إلى لغة جسده وملامحه عند النقاش، وعند إثبات ذاته بفكره الخاطئ يكون هذا الفارس غير المنطقي يمثل الهدوء في تصرفه وهو داخليا يغلي غضبا، يمثل قوة الشخصية وبداخله ضعيف جدا، لا ينظر لوجه المتحدث إليه يشغل نفسه بأي شيء كمسك الهاتف وقراءة كتاب وأمور أخرى، لا يعير للرأي الثاني أي اهتمام ومتخبط بالنظرات ويلف جسمه كاملا لزاوية أخرى لأنه لا يتقبل الرأي الآخر.
إن فارس خالف تعرف وفارس الجلسات والمواقف، يتوهم بأنه أثبت رأيه وشخصيته وكسب المودة وهو على العكس تماما… فإنه يخسر احترام الآخرين له.
وكيف يكسب الاحترام … وهو شخصية معارضة بدون سبب مقنع، ويستصغر من رأي الطرف المتحاور معه… ويتمتع بكاريزما الاستفزاز للغير…فهو دائما يقلل من شأن الأطراف الأخرى ويعتقد أنه له الأحقية للمسك في زمام الأمور والمواقف.
كن على علم يا فارس خالف تعرف.. أنك لن تكسب الآخرين بطريقتك ونقدك السلبي ونظرتك المتشائمة وبغرورك بنفسك… لأنهم ينظرون لك نظرة مختلفة تماما عما تتوقعه، فهم لا يروك سوى أنك شخصية من الصعب التعامل، وبأنك شخص تقلل من احترامك واحترامهم… وإن أحدهم وافق رأيك ليس إلا للبحث عن السلام وكسب المودة معك ومع غيرك أثناء الحوار والنقاش.
واعلم أيها الفارس بأن مسارك قد يكون خاطئا وتعلم الأخذ من رأي وخبرة الأطراف الأخرى، فعادة ما تكون آراء المختلف سلبية وغير صائبة ولها عواقب سلبية وغير عقلانية لأنها اختلفت عن رأي الجماعة.
فارس مبدأ خالف تعرف…قد يحوي الجلسة ببعض التناقضات ما بين المتعة وما بين عدم الراحة، وعليه أن لا ينفر محبيه وأصحابه منه بالتشبث برأي سلبي ومتشائم وأن يجعل من ذاته شخصية غير محبوبة والابتعاد عنها خير.
وليعلم صاحب مبدأ خالف تعرف… أن الحياة أخذ وعطاء، والحياة يوم لك ويوم عليك، وعليه لا يخسر محبة الآخرين له واحترامهم…. حتما سيأتي يوم يحتاج لمشورتهم بعد أن يتأكد أن مبدأ خالف تعرف مبدأ خاطئ في مسار الحياة ومحور أي حوار.

إلى الأعلى