الأحد 25 أكتوبر 2020 م - ٨ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / فاطمة الحارثية تشق طريقها بنجاح في ثلاثيات كرة السلة وتطمح لنشر اللعبة وتكوين منتخب نسائي
فاطمة الحارثية تشق طريقها بنجاح في ثلاثيات كرة السلة وتطمح لنشر اللعبة وتكوين منتخب نسائي

فاطمة الحارثية تشق طريقها بنجاح في ثلاثيات كرة السلة وتطمح لنشر اللعبة وتكوين منتخب نسائي

تعد من أوائل حكمات قارة آسيا

الحارثية : قلة عدد البطولات في السلطنة حرمني من فرصة المشاركة في أولمبياد طوكيو 2021

حوار ـ زينب الزدجالية .
تعد حكمتنا الدولية فاطمة بنت حمود الحارثية من أوائل حكمات قارة اسيا في تحكيم لعبة ثلاثيات كرة السلة 3×3 والتي تعد من اللعبات المتميزة وتحظى باهتمام كبير من قبل الاتحاد الدولي لكرة السلة، وتم إدراجها حديثا الى قائمة الالعاب المدرجة في دورة الالعاب الاولمبية طوكيو 2021 .. ولقد حظيت فاطمة الحارثية خلال مسيرتها التحكيمية بمشاركة في عدة بطولات على مستوى القارة الاسيوية ونالت اشادة من قبل المنظمين على هذه البطولات نظرا للمستوى الفني الذي تقدم من خلال ادارتها المباريات بكل جدارة واستحاق، وهذا الامر لفت الانظار لها واصبح اسمها دائما في مقدمة الحكمات في أي بطولة تنظم من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة السلة، وهذا الأمر بحد ذاته انجاز رائع لكرة السلة العمانية والتحكيم العماني في اللعبة .
وتطمح فاطمة الحارثية الحصول على فرصة المشاركة في عدد من البطولات الدولية الكبيرة منها الاولمبياد ولكن قلة عدد البطولات في السلطنة حد من هذه الامر ولقد أكدت الحارثية في حوارها بان هناك العديد من المعوقات التي تعتري ممارسة هذه اللعبة في السلطنة رغم بداية الانتشار بشكل كبير وحداثة دخولها الا ان الاتحاد العماني لكرة السلة بدأ الاهتمام بها من خلال استحداث لجنة تعتني بشؤون اللعبة من ناحية تنظيم عدد من البطولات خاصة على مستوى مؤسسات القطاع الخاص وهذا الامر يبشر بمستقبل افضل للعبة ولكن في هذه الفترة وبسبب جائحة كوفيد 19 حد الامر من استمرارية نشاطها وتنظيم عدد من المسابقات .
و اضافت الحارثية تعد لعبة ثلاثيات السلة من الالعاب المحببة للجميع فهي تجمع بين المتعة والفائدة و حب التنافس في ان واحد كما انها من الالعاب قليلة التكلفة ، بدءا من عدد اللاعبين الذي يبلغ عددهم 3 لاعبين لكل فريق و سلة واحد و نصف ملعب ، كما ان التوقيت الزمني يختلف عن منافسات السلة 5×5 ، والذي يبلغ مدة كل شوط 10 دقائق كما بإمكانك اقامة بطولة على مستوى عالي في يومين لذا فانها من الرياضات سهلة الممارسة .
تحديات اللعبة
وعرجت الحارثية إلى تحديات اللعبة في السلطنة قائلة : توجد تحديات كبيرة و معيقة نوعا ما للعبة؛ حيث ذكرتُ انفاً بان اللعبة حديثة الولوج الى السلطنة والى منطقة الخليج بشكل عام كما يقل عدد الانشطة لها في السلطنة؛ حيث يقتصر على اقامة مسابقتين او ثلاث في العام الواحد وهذا الامر يقلل من التصنيف الدولي لنا بالاتحاد الدولي لكرة السلة كما ان بعض الاندية ترفض مشاركة لاعبيها في البطولات التي تقام في السلطنة خوفا عليهم من الاصابات قدر الله، حيث لا يسمح للاعبي دوري عام السلطنة المشاركة في بطولة 3×3.
كما يؤثر قلة اقامة البطولات و المسابقات في كل الدول على حكام اللعبة بشكل مباشر، حيث اصدر الاتحاد الدولي لكرة السلة سابقا قانونا يقتضي بادارة المباريات الدولية من قبل الحكام الذين تنشط دولهم في اللعبة ، و بما ان السلطنة تقل فيها عدد المسابقات فقد فقدت فرصتي وتكليفي بتحكيم المباريات في اولمبياد طوكيو 2021 الا انني على يقين بان المرحلة المقبلة ستحمل في اجندتها عددا كبيرا من المسابقات في هذا الجانب .
فرصة التواجد
كما تحدثت فاطمة الحارثية عن اقبال اللاعبات العمانيات على اللعبة قائلة : شهدنا في الفترات السابقة تشكيلا لمنتخب الفتيات لكرة السلة 5×5 و الذي قطع شوطا كبيرا خلال الفترة الماضية من خلال المشاركات الخارجية، وهذا امر يدعو للتفاؤل و المضي قدما نحو الانتقال للمرحلة الجديدة وهي نشر اللعبة والتي ستلعب دورا كبيرا في زيادة الخبرة لدى لاعباتنا وهن بحاجة لمثل هذه الممارسات الرياضية كما نأمل في الفترة القادمة ان تحصل لاعباتنا العمانيات على فرصة التواجد في المنافسات التي تخص لعبة 3×3 وعلى نطاق اوسع يشمل المشاركات العربية و الدولية ايضا ، لانني ومن خلال مشاركاتي المتعددة في مختلف دول العالم أجد الفتيات يلعبن باحترافية و شغف و هذا الامر يشعرني باليأس لعدم مشاركة فتياتنا في مثل هذه المحافل التي ستلعب دورا جادا في زيادة الخبرة لديهن، كما انهن بحاجة لمثل هذا الاحتكاك مهما كانت النتيجة، ولكننا نأمل في حصول لاعباتنا العمانيات على فرصة التواجد في مثل هذه المحافل.
سلة المدارس
وقالت فاطمة الحارثية : لعبة السلة بشكل عام تحظى بشعبية كبيرة لدى الطلاب فتجد الطالب يمارسها باستمرار اثناء اوقات فراغه بالمدرسة، كما ان اغلب الدوريات المدرسية نجد فيها العديد من المشاركات وادخالنا لعبة 3×3 في المدارس وهي خطة نعمل على تطويرها مستقبلا ولكن في هذا العام وبسبب جائحة كورونا سوف يحد هذا العام من تنظيم اي نشاط مدرسي لها رغم بان في الفترات السابقة تقدمنا بطلب تفعيل دور المدارس الحكومية في الفترة المسائية و استثمار باحاتها لإنشاء ملاعب لمختلف الرياضات ولكن الطلب لم يلق قبولا من قبل وزارة التربية و التعليم الا اننا سنتابع الامر من جديد وبافكار تتوافق مع تطلعات و رؤية 2040 .
ترسيخ الفكر
وعن تصورها للمرحلة القادمة قالت فاطمة الحارثية : المرحلة القادمة هي مرحلة نتائج و ترسيخ الفكر الرياضي لدى ابنائنا فلذا هو مطلب جاد من كافة الرياضيين لكي نحظى برياضة جديدة ذات مقومات دولية ونتائج ملموسة في آن واحد وانا على يقين بان وزارة الثقافة و الرياضة و الشباب ستصب جل اهتمامها من اجل توعيتهم و تثقيفهم و غرس القيم و المبادئ الرياضية فربط ودمج الافكار مع بعضها تخرج لنا تفاعلات تسهم في دفع عجلة التنمية الرياضية لذا فهو يؤثر في حصادنا للانجازات مستقبلا.
واضافت الحارثية نحتاج الى استراتيجية واضحة الاهداف لكي نوازن نوعية الرياضة التي نمارسها هل هي من اجل الترفيه او المنافسة؟ وعلى اثرها نبني الاهداف و الخطط التي سنمضي عليها قدما، كما نتطلع بان يتم استغلال المساحات الخضراء مثل الحدائق والمتنزهات والمسطحات الاخرى لبناء ملاعب يستطيع من خلالها الجميع ممارسة الرياضة بأريحية تامة و بدون تكاليف مادية تثقل كاهلهم .

إلى الأعلى