الخميس 29 أكتوبر 2020 م - ١٢ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / منوعات / حل لغز العواصف القطبية الغريبة المستمرة على كوكب المشتري

حل لغز العواصف القطبية الغريبة المستمرة على كوكب المشتري

كاليفورنيا ـ وكالات: كشفت دراسة جديدة أن الغموض الذي يكتنف كيفية بقاء الأعاصير العملاقة معا في أنماط هندسية حول قطبي المشتري قد تم حله الآن. وبعد أن دخل مسبار جونو التابع لوكالة ناسا إلى مدار حول كوكب المشتري في عام 2016 ، اكتشفت المركبة الفضائية أعاصير عملاقة مرتبة في أنماط هندسية حول قطبي الكوكب. وفي القطب الشمالي للمشتري، هناك ثماني دوامات تحيط بدوامة مركزية، وفي القطب الجنوبي هناك ست دوامات. وقال المؤلف الرئيسي للدراسة تشينغ لي، عالم الكواكب في جامعة كاليفورنيا ببيركلي، لموقع ProfoundSpace.org: “فوجئنا بأن أقطاب المشتري ليست مثل أقطاب الكواكب الأخرى. لم نشهد من قبل أي شيء مثل مجموعات الأعاصير هذه في أنماط منتظمة” ويتراوح عرض كل عاصفة عملاقة بين 2485 و4350 ميلا (4000 إلى 7000 كيلومتر)، وهي تطوق أقطابها على مسافات 5400 ميل (8700 كم). واستمرت هذه الأعاصير وهذه الأنماط لمدة أربع سنوات على الأقل منذ وصول جونو إلى كوكب المشتري. وشكل هذا لغزا للعلماء حول كيفية بقاء هذه المجموعات مستقرة. وأشار لي إلى أن الأعاصير على الأرض تنجرف نحو القطب لكنها تتبدد فوق الأرض والمياه الباردة. وفي المقابل، ليس للمشتري أرض ولا محيطات، ما يثير التساؤل عن سبب عدم انحراف الأعاصير ببساطة إلى القطبين والاندماج. (على سبيل المثال، يحتوي زحل على إعصار واحد في كل من قطبيه). ولتسليط الضوء على أعاصير المشتري، طور لي وزملاؤه نماذج حاسوبية بناء على ما كشفه جونو عن أحجام وسرعات العواصف. وركزوا على العوامل التي قد تحافظ على استقرار هذه الأنماط الهندسية بمرور الوقت دون دمجها.
ووجد العلماء أن استقرار هذه الأنماط يعتمد جزئيا على مدى عمق وصول الأعاصير إلى الغلاف الجوي لكوكب المشتري، ولكن في الغالب على الحلقات المضادة للدوامات حول كل إعصار، أي حلقة من الرياح تدور في الاتجاه المعاكس الذي يدور فيه كل إعصار. وأدى التدريع الصغير من حلقات الإعصار إلى اندماج الأعاصير، وقد يؤدي استخدام الكثير من التدريع إلى دفع الأعاصير بعيدا عن بعضها البعض. وهناك العديد من الألغاز التي لم يتم حلها بخصوص مجموعات الأعاصير هذه. وقال لي: “في الوقت الحالي ليس لدينا أي فكرة عما يجعلها (الأعاصير) مستقرة في هذا المكان الجميل”.

إلى الأعلى