الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م - ١١ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن: إضافة كبيرة للقطاع الصحي

رأي الوطن: إضافة كبيرة للقطاع الصحي

ما بين اليوم الأمس، البون شاسع، والمسار المقطوع طويل جدًّا، فما تحقق من منجزات ومكتسبات في ظل النهضة المباركة التي بزغ نور فجرها في الثالث والعشرين من يوليو عام 1970م بقيادة المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ لجدير بالتوقف عنده لاستذكار حجم العمل المنجز، وعظمة البناء، والوقوف على مدى الإرادة والعزم والصبر والحكمة من أجل إرساء بنية أساسية صلبة في جميع القطاعات والمجالات، ولأجل إقامة الدولة العمانية العصرية.
إننا نحن العمانيين نقف اليوم وقفة إجلال وإكبار وثناء وشكر وتقدير وولاء وامتنان على ما قدمته هذه النهضة المباركة طوال عقودها الخمسة ولمؤسس نهضة عمان الحديثة ـ غفر الله له، ونقف اليوم بذات القدر على استمرار مسيرة هذه النهضة في عهدها المتجدد بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ الذي أخذ بدوره يوالي الجهود والعمل الوطني المسؤول ليس فقط وفاء بما وعد به بالسير على خطى جلالة السلطان قابوس ـ رحمه الله ـ وإنما حبًّا وهيامًا لعُمان وأبنائها الأوفياء، وإخلاصًا وتفانيًا لتظل عمان دولة شامخة بالمجد والعطاء والاستقرار والأمن والأمان والطمأنينة، ينعم أهلها بخيراتها، ولتستمر المسيرة الظافرة في عهدها المتجدد صوب تحقيق الآمال والطموحات التي يريدها الجميع ويسعون إليها معًا.
إنه لجدير أن نقف اليوم على مفصل من مفاصل العمل التنموي للنهضة المتجددة، يتمثل في احتفال السلطنة عامة، والقطاع الصحي ممثلًا في وزارة الصحة خاصة بوضع حجر الأساس لمشروع مستشفى السلطان قابوس الجديد بصلالة الذي تبلغ تكلفته الإجمالية (129) مليون ريال عماني، ويعد أحد أبرز المشاريع الحيوية للقطاع الصحي في السلطنة. فالمشروع يمثل إضافة كبيرة، ولبنة جديدة في البنية الأساسية للقطاع الصحي، كما سيمثل نقلة نوعية في الخدمات الصحية المقدمة لأهالي محافظة ظفار والمحافظات المجاورة، وذلك بالنظر إلى ضخامة المشروع وما سيحتويه من أقسام ومرافق، حيث سيضم (700) سرير موزعة على أجنحة التنويم بمختلف التخصصات للرجال والنساء، مثل أجنحة الجراحة والباطنية وأمراض النساء والولادة إلى جانب جناح للأطفال ووحدة للحروق وأخرى للعناية الخاصة بالأطفال ووحدة للعناية المركزة للكبار، بالإضافة إلى (25) غرفة للولادة وغرفتين للعمليات، فضلًا عن وحدة متكاملة للحوادث والطوارئ وجناح للعزل، وقسم للأشعة بمختلف أنواعها، ووحدة للعناية النهارية التي تضم أقسام المناظير وجهاز تفتيت الحصى ووحدة طب الكلى، بالإضافة إلى غرفة للعمليات البسيطة ووحدة للعلاج الطبيعي وأخرى للعلاج الكيميائي وغيرها من المرافق.
إن هذا المشروع مثلما سيكون رافدًا صحيًّا كبيرًا ويعزز مكانة منظومة القطاع الصحي في السلطنة، سيحقق ـ بإذن الله ـ المأمول منه وهو تقديم أفضل رعاية صحية إلى أهالي محافظة ظفار والمحافظات المجاورة، وتوفير الوقت والجهد وعدم تجشمهم مشقة السفر إلى محافظة مسقط، وكذلك السفر إلى الخارج طلبًا للعلاج.

إلى الأعلى