الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م - ٤ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / اكتشاف السلالة الأكثر فتكاً .. وبريطانيا تدرس فرض عزل عام
اكتشاف السلالة الأكثر فتكاً .. وبريطانيا تدرس فرض عزل عام

اكتشاف السلالة الأكثر فتكاً .. وبريطانيا تدرس فرض عزل عام

ـ نحو ألفي إصابة جديدة في دول الخليج
ـ توصية بإغلاق كامل في لبنان
ـ حزمة جديدة من إجراءات تخفيف القيود بمصر
ـ أعلى معدل إصابات يومي منذ أوائل يونيو في إيران
ـ إجراء أكثر من مليون اختبار في يوم واحد بأميركا
ـ كورونا تطيح بوزير صحة التشيك
ـ بافاريا الألمانية تدرس فرض كمامات في الساحات العامة
ـ ولايات هندية تعيد فتح المدارس
ـ تايلاند تستعد لموجة ثانية محتملة
ـ ميانمار تأمر سكان يانجون بالبقاء في البيوت أوغندا تعيد فتح المطارات والحدود

جاكرتا ـ عواصم ـ وكالات:
قالت صحيفة تايمز أوف إنديا، إن السلطات الصحية الماليزية اكتشفت سلالة أكثر عدوى وتحولاً من فيروس كورونا، والتي يمكن أن يكون لها عواقب أكثر ديمومة وتهديدات أكبر على الصحة العامة. وقد تم اكتشاف طفرة جديدة للفيروس في ماليزيا، عندما انتهك رجل عائد من الهند قواعد الحجر الصحي وأصاب أكثر من 45 شخصاً. وأثناء علاج هذه الحالات، لوحظ أن 3 على الأقل من العينات المختبرة تحمل طفرة أكثر خطورة من فيروس كورونا، تسمى D614G. ووفقاً لنور هشام عبد الله، المدير العام للصحة في ماليزيا، فإن الطفرة المذكورة، التي لوحظت سابقاً في الولايات المتحدة وأجزاء من أوروبا، يمكن أن تكون أكثر خطورة وتسبب مشاكل غير مسبوقة في انتشار الفيروس.وعلى الرغم من أن النتائج السابقة لمنظمة الصحة العالمية قد أشارت إلى أنه من غير المرجح أن تسبب طفرات فيروس كورونا أضراراً جسيمة، أو تعرقل تطوير اللقاح، تشير نتائج الدكتور عبد الله إلى أنه سيتعين على الناس توخي المزيد من الحذر والسلامة للحد من انتشار فيروس كورونا.
وقال الدكتور عبد الله، في منشور له لقي رواجاً كبيراً على فيسبوك: “يحتاج الناس إلى توخي الحذر واتخاذ المزيد من الاحتياطات لأن هذه السلالة من الفيروس أكثر خطورة. هناك حاجة ماسة إلى تعاون الناس حتى نتمكن معاً من القضاء على سلسلة العدوى من أي طفرة .

من جانبه، يبحث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون فرض إجراءات العزل العام مرة أخرى لمواجهة الفيروس، مع تسارع وتيرة تفشي وباء فيروس كورونا المستجد. وتشهد بريطانيا ارتفاعا في معدلات الإصابات الجديدة بالمرض إلى ما لا يقل عن ستة آلاف حالة يوميا، حسبما أظهرت بيانات منشورة قبل أسبوع، ويتزايد أعداد المصابين الذين يخضعون للعلاج في المستشفيات إلى الضعف كل ثمانية أيام، في حين تشهد عمليات إجراء الفحوص تخبطا. وقال وزير النقل البريطاني جرانت شابس لشبكة سكاي “من المؤكد أننا نشهد وضعا حرجا للغاية، ومن الواضح أننا متأخرون بأسابيع قليلة عما نراه في مناطق أخرى من أوروبا”. ويبلغ إجمالي الوفيات الناجمة عن كورونا في بريطانيا 41777 وهي الحصيلة الأعلى في أوروبا والخامسة على مستوى العالم.

خليجيا، أعلنت وزارة الصحة السعودية تسجيل 27 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، وأشارت إلى تسجيل 492 إصابة جديدة، كما أعلنت وزارة الصحة في الكويت تسجيل حالة وفاة و530 إصابة جديدة بالفيروس. فيما أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة تسجيل حالة وفاة جديدة بالفيروس و679 إصابة. بينما أعلنت وزارة الصحة القطرية تسجيل حالة وفاة واحدة و228 إصابة جديدة بالفيروس . الى ذلك، سجل لبنان عددا قياسيا من المصابين بفيروس كورونا في يوم واحد، بلغ أكثر من 1006 إصابات جديدة، وأوصى القائم بأعمال وزير الصحة، حمد حسن، بإغلاق كامل لمدة أسبوعين لكبح جماح التزايد المطرد لأعداد الإصابة. من جانبها، بدأت مصرأمس تنفيذ حزمة جديدة من إجراءات تخفيف القيود المتعلقة بفيروس كورونا المستجد تشمل إقامة صلاة الجنازة والأفراح. واشترط وزير الأوقاف المصري محمد مختار جمعة ، في بيان نشره موقع “بوابة الاهرام”، إقامة صلاة الجنازة وفق ضوابط محددة تشمل إقامتها بالمساجد الكبرى التي بها ساحات مفتوحة أو صحن مفتوح في غير أوقات الصلوات الخمس أو الجمعة.

دوليا، قالت المتحدثة باسم وزارة الصحة الإيرانية للتلفزيون الرسمي إن عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في ايران زاد بواقع 3341 إصابة وهو أعلى معدل إصابات يومي منذ أوائل يونيو ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات في ايران إلى 425481 إصابة. الى ذلك، أجرت الولايات المتحدة أكثر من مليون اختبار لتشخيص الإصابة بفيروس كورونا مسجلة بذلك رقما قياسيا في عدد الاختبارات التي تجري خلال يوم واحد وقد أعلنت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها تسجيل 6 ملايين و748935 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد بزيادة 42561 حالة. من جانبه، قدم وزير الصحة التشيكي آدم فويتيك استقالته وسط ارتفاع سريع في حالات الإصابة بفيروس كورونا في الدولة الواقعة في وسط أوروبا. وفي ألمانيا، أعلن رئيس حكومة ولاية بافاريا ماركوس زودر أن سلطات الولاية تدرس فرض ارتداء كمامات في الساحات العامة في عاصمة الولاية ميونخ وغيرها من بؤر انتشار فيروس كورونا المستجد. على صعيد متصل، جرى أمس إعادة فتح المدارس بصورة جزئية في العديد من الولايات الهندية، وذلك على الرغم من مخاوف الطلبة وأولياء الأمور.

بدورها، أعلنت الحكومة التايلاندية عدم تسجيل حالات إصابة جديدة فيما تستعد تايلاند لمواجهة موجة ثانية محتملة بحسب رئيس وزرائها . الى ذلك، أصدرت ميانمار أمرا لسكان يانجون، أكبر مدنها بالبقاء في البيوت بعد أن سجلت زيادة قياسية في حالات الإصابة الجديدة بكوفيد19. وفي إفريقيا، ذكر تقرير إخباري أن أوغندا أعادت فتح مطاراتها وحدودها أمام السائحين.

إلى الأعلى