الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م - ٤ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / اختتام أعمال اليوم الوطني الثالث والعالمي الثاني لسلامة المرضى
اختتام أعمال اليوم الوطني الثالث والعالمي الثاني لسلامة المرضى

اختتام أعمال اليوم الوطني الثالث والعالمي الثاني لسلامة المرضى

اختتمت بوزارة الصحة أعمال المؤتمر السنوي لليوم الوطني الثالث والعالمي الثاني لسلامة المرضى، تحت شعار (سلامة العاملين الصحيين: أولوية لسلامة المرضى)، والذي نظمته المديرية العامة لمركز ضمان الجودة بالوزارة، بمشاركة واسعة لعدد من المتحدثين من مختلف دول العالم، وذلك عبر تقنية الاتصال المرئي.
هدف المؤتمر لليوم العالمي لسلامة المرضى 2020 إلى إذكاء الوعي على المستوى العالمي بأهمية سلامة العاملين الصحيين وصلاتها بسلامة المرضى وإشراك العديد من الجهات صاحبة المصلحة واعتماد استراتيجيات متعددة الوسائط لتحسين سلامة العاملين الصحيين والمرضى، كذلك تنفيذ إجراءات عاجلة ومستدامة من جانب جميع الجهات صاحبة المصلحة للاعتراف بسلامة العاملين الصحيين كأولوية لضمان سلامة المرضى والاستثمار في هذا الصدد والتقدير الواجب لتفاني العاملين الصحيين وعملهم الدؤوب، ولا سيما في السياق الحالي لمكافحة مرض (كوفيد ـ 19).وقال معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي ـ وزير الصحة في كلمة مسجلة له: تُعد سلامة المرضى أحد أولوياتنا الوطنية وهدفنا هو ضمان عدم إصابة أي شخص بأذى في مرافق الرعاية الصحية، ونظرًا لما تتمتع به السلطنة من ثقة المؤسسات العالمية وخصوصاً منظمة الصحة العالمية فقد تم تقديم مقترح أن تتبنى السلطنة تدشين هذه المبادرة في القمة الوزارية لسلامة المرضى في عام 2016 في الاجتماع الوزاري الأول الذي عقد بالمملكة المتحدة.
وأضاف: شعار هذا العام جاء بعنوان:(سلامة العامليين الصحيين: أولوية لسلامة المرضى)، ونعلم ان الكادر الصحي هو أعظم سلاح في مواجهة أي تحدي في مجال خدمة المرضى وسلامتهم خاصة في ظل جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد ـ 19)، وهم ثروة لا يمكن استبدالها، فهم أكبر عون للمريض وسلامة العامليين الصحيين تضمن تقديم خدمة ذات مأمونية وجودة عالية.
من جانبها أوضحت الدكتورة قمراء بنت سعيد السريرية ـ المديرة العامة لمركز ضمان الجودة بوزارة الصحة:
يأتي الاحتفال باليوم الوطني الثالث والعالمي الثاني لسلامة المرضى والذي يأتي شعاره لهذا العام (سلامة العاملين الصحيين: أولوية لسلامة المرضى)، في السابع عشر من سبتمبر في كل عام لنقف سويًا على أهم المنجزات الوطنية التي تم تحقيقها في مجال تحسين سلامة المرضى وسلامة العامليين الصحيين نعلم ان الكادر الصحي هو أعظم سلاح في مواجهة أي تحدي في مجال خدمة المرضى وسلامتهم، وهم ثروة لا يمكن استبدالها، فهم أكبر عون للمريض وسلامة العامليين الصحيين تضمن تقديم خدمة ذات مأمونية وجودة عالية.

إلى الأعلى