الأحد 25 أكتوبر 2020 م - ٨ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي يختتم أعماله ويوصي باستمراريته كمنصة خليجية ثقافية وتراثية
المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي يختتم أعماله ويوصي باستمراريته كمنصة خليجية ثقافية وتراثية

المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي يختتم أعماله ويوصي باستمراريته كمنصة خليجية ثقافية وتراثية

تحدث فيه سعيد الهاشمي حول مواجهة العمانيين للأوبئة الصحية على مر التاريخ

متابعة ـ فيصل بن سعيد العلوي:
■■ اختتمت أمس النسخة الثامنة من المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي والذي نظمته دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي وعقد افتراضيًّا تحت عنوان:(تاريخ الأوبئة في شبه الجزيرة العربية)، حيث تم تسليط الضوء خلاله على تجربة شبه الجزيرة العربية في التغلب على الأوبئة تاريخيًّا على المستوى الاجتماعي، والاقتصادي، والنفسي، وتعزيز المرونة الاقتصادية في المنطقة، وشارك فيه من السلطنة الدكتور سعيد الهاشمي ـ الأستاذ المشارك في قسم التاريخ بجامعة السلطان قابوس، متحدثًا عن مواجهة العمانيين للأوبئة الصحية على مر التاريخ. ■■

وتأسيسًا على ما تناولته أوراق العمل والمناقشات التي دارت خلال المؤتمر أوصى المشاركون بمجموعة من التوصيات ليصار إلى تبنيها باسم المشاركين، ورفعها للجهات المعنية في الدول الخليجية المشاركة في المؤتمر.
فقد أكد المشاركون أهمية المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي، ودعم استمراريته كمنصة خليجية ثقافية وتراثية، تبرز مكانة المرويات الشفهية في توثيق التاريخ والتراث الخليجي المشترك، ورأوا ضرورة إجراء المزيد من البحوث والدراسات الانثروبولوجية حول الأوبئة التي تعرضت لها المجتمعات الخليجية في العصر الحديث وسبل مواجهتها، وتوثيق تجارب الدول الخليجية في مواجهة الأوبئة كجزء من التراث الإنساني، بما في ذلك دور البعثات الطبية الأجنبية والإرساليات في هذا الخصوص، وإجراء بحوث ودراسات معمقة تتناول ما ورد في كتب الرحالة من مذكرات، ويوميات، وأخبار، وما تتضمنه الوثائق والمخطوطات والتقارير حول الأوبئة التي تعرضت لها شبة الجزيرة العربية في العصر الحديث، وإبراز الدور المجتمعي الخليجي في مواجهة الأوبئة من خلال البرامج الإذاعية، والمسلسلات التليفزيونية .. وغيرها من وسائل الإعلام.

وتضمين المناهج الدراسية في مختلف الصفوف الدراسية بالقيم والتقاليد والتجارب الخليجية المشتركة التي أسهمت على مر التاريخ على عبور الأزمات والأوبئة إلى جانب التوصية ببناء استراتيجية خليجية مشتركة ومتكاملة، تسهم في توحيد الرؤى والمناهج، والخطط لمواجهة الأوبئة، وتبادل التجارب المتميزة في هذه المواجهة.

تجدر الإشارة إلى ان المؤتمر الخليجي للتراث والتاريخ الشفهي السنوي يستهدف الحفاظ على التراث وتطوير البيئة الثقافية في الدولة، حيث يلعب دورًا محوريًّا في حماية التراث الثقافي الغني لمنطقة الخليج، وقد استقطب المؤتمر الافتراضي كوكبة من الأكاديميين والباحثين والخبراء من جامعات دول مجلس التعاون الخليجي والمؤسسات والأقسام ذات الصلة بالتراث والتاريخ الشفهي، والرعاية الصحية بالإضافة إلى المتخصصين في العلوم الاجتماعية والتاريخ.

إلى الأعلى