الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م - ٤ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / فضيلة التوبية تكسب السعفيات ألوان الحياة بأفكار فنية متنوعة
فضيلة التوبية تكسب السعفيات ألوان الحياة بأفكار فنية متنوعة

فضيلة التوبية تكسب السعفيات ألوان الحياة بأفكار فنية متنوعة

كتب – سالم بن عبدالله السالمي:
فضيلة التوبية ، فنانة تشكيلية متعددة المواهب، حيث ولدت موهبتها أولًا في مجال الرسم وهي في الصف الثاني عشر بداية مع رسم الوجوه، ثم انطلقت مع تنوع في جماليات الرسم في عدة مجالات الطبيعة والحياة بشكلها الواسع من التفاصيل.
تقول التوبية : كنت أتمنى أن أكون في أحسن حال بالنسبة في تنويع الرسم ولكن جائحة كورونا غيرت الكثير من مسار الغاية والطموحات والأفكار، وخاصة فيما يتعلق بالمشاركات في معارض الفنون التشكيلية التي هي تعتبر الملاذ لتحقيق أحلام الفنان التشكيلي للانطلاقة نحو الأفضل وذلك من خلال الفعاليات المحلية والعربية والعالمية التي تزيد من رصيده من حيث الاحتكاك واكتساب المعرفة من ذوي الخبرة. وتضيف التوبية : إن موهبة الرسم ولدت لديها التوجه إلى بعض الأعمال كـ(فن السعفيات) بعد أن أخذت دورة تدريبية في هذا المجال من خلال استخدام السعفيات في اللوحات بجانب فن الخياطة وتنسيق الألوان وإدخال بعض الأفكار وخاصة عندما استخدم الرخام بعض الأعمال. وتشير التوبية: لقد سبق وأن شاركت في العديد من الفعاليات والمناسبات الفنية التي تبرز إبداعات الشباب وأن الرسم فيه الكثير من الإبداعات بألوان متعددة، وأعز عمل يبقى خالدًا لديّ، هي لوحة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه. وتأمل التوبية بأن تكون مدربة فنون تشكيلية بالرسم وغيره وأن ينصب اهتمامها بالفئة الناشئة لكي يكون جيلًا قادرًا أن يكون له بصمة في هذا المجال الواسع بالعديد من تفاصيل الفن التشكيلي.

إلى الأعلى