الثلاثاء 17 يناير 2017 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / “الإسكان” : تم الرد على كهرباء المناطق الريفية بخصوص موقع لإنشاء محطة بمنطقة زاخر
“الإسكان” : تم الرد على كهرباء المناطق الريفية بخصوص موقع لإنشاء محطة بمنطقة زاخر

“الإسكان” : تم الرد على كهرباء المناطق الريفية بخصوص موقع لإنشاء محطة بمنطقة زاخر

ردا على تحقيق “سكان شليم وجزر الحلانيات يشتكون من قلة المياه الصالحة للشرب وضعف خدمات الكهرباء”

متابعة ـ علي المعلم:
تلقت “الوطن” ردا من قبل المدير العام للمديرية العامة للإسكان بمحافظة ظفار حول التحقيق الصحفي الصادر بالجريدة يوم الجمعة الموافق 24 يناير 2014، حول شكوى السكان بشليم وجزر الحلانيات من قلة المياه الصالحة للشرب وضعف خدمات الكهرباء وما تم ذكره على لسان المهندس حمد المغدري الرئيس التنفيذي لشركة كهرباء المناطق الريفية مخاطبتهم للمديرية العامة للإسكان بتاريخ 18 يوليو 2012 لتخصيص أرض لإنشاء محطة توليد كهرباء بمنطقة زخر وما زالت الشركة بانتظار المديرية العامة للإسكان لمنح الأرض والمناقصة جاهزة للطرح.
وردا على ما جاء في حديث المغدري قال سعيد بن أحمد الكثيري المدير العام للمديرية العامة للإسكان بمحافظة ظفار بأن منطقة زخر من المناطق التي شملها بناء الوحدات السكنية للمساكن الاجتماعية للجولة السامية لمولانا جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ عام 2006 وتم آنذاك تخطيط قطعة لتكون مخصصة لمحطة لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في ذات الوقت الذي تم فيه توفير القطع السكنية التي بنيت عليه الوحدات السكنية. غير أن شركة كهرباء المناطق الريفية ترغب في نقل الأرض المعنية إلى مسار شارع شليم الجازر العام وبمساحة زائدة.
ويضيف المدير العام للمديرية العامة للإسكان: أوضحنا للشركة بخطابنا إليهم بتاريخ 10 أكتوبر 2013، بعدم الممانعة عند الوزارة من نقل الأرض ولكن عليهم إحضار موافقات الجهات ذات العلاقة وهي مكتب سعادة الشيخ الوالي بالولاية ووزارة البيئة والشؤون المناخية وشركة تنمية نفط عمان وذلك لوقوع تلك المنطقة ضمن نطاق مناطق الإمتياز النفطي وإلى تاريخه لم توافينا الشركة بالمطلوب، وعليه فإن الأمر كله يرجع للشركة نفسها وليس لدى وزارة الإسكان أي تأخير.
وقال سعيد الكثيري نحرص دائما على تخليص المعاملات بأسرع وقت ودائما ما نقوم بتحري الطلبات الخاصة بتقديم خدمات عامة للمواطنين لتخليصها بأسرع وقت ونأمل من الجهات المعنية لو أفترضنا وجود تأخير في أي موضوع نتيجة ضغوط العمل على المديرية العامة للإسكان فيفترض من أي جهة حكومية أو خدمية متابعة مواضيعها والوقوف على أسباب أي تأخير خاصة عندما يكون الموضوع خدمي ومتعلق بتوفير خدمة الكهرباء والماء للمواطن بدلا من أن تبقى تلك المواضيع حبيسة المراسلات الورق

إلى الأعلى