الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م - ٤ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الأولى / ناقوس خطر

ناقوس خطر

أن يبلغ عدد المرقدين في العناية المركزة جراء الإصابة بفيروس كورونا 200 حالة فإن ذلك يعد ناقوس خطر حول مدى الضغط الذي تتعرض له المؤسسات الصحية، خصوصًا وأن حالات كورونا تؤثر بالتأكيد على قدرة هذه المؤسسات على معالجة الأمراض الأخرى.
ووفقًا لما أعلنته وزارة الصحة فإن عدد الإصابات الجديدة التي تم تسجيلها منذ البيان السابق يوم الخميس الماضي بلغ 1543 حالة، كما بلغ عدد الوفيات التي تم تسجيلها في تلك الفترة 24 حالة وفاة، في أرقام تعد مرتفعة بشكل ملحوظ.
لكن ما يدق ناقوس الخطر بشكل أكبر هو أن عدد المرقدين في العناية المركزة بلغ 200 حالة، وهو أعلى رقم يتم تسجيله منذ بدء الجائحة، كما أن إجمالي المرقدين بالمؤسسات الصحية بلغ 523 حالة، بينما العدد خلال 24 ساعة بلغ 63 مريضًا.
وبالتأكيد فإن الجهد المخصص للعناية بهذه الحالات يأتي مخصومًا من حقوق مرضى آخرين لأمراض مزمنة قد يجدون معاناة في العثور على مكان في التنويم أو أقسام العناية المركزة.
فضغط جائحة كورونا على جوانب الرعاية الصحية مشكلة يعاني منها العالم بأسره، حيث إنه مع دخول العديد من المرضى للمستشفيات بمضاعفات كورونا، يتم تحويل غرف العمليات إلى وحدات للعناية المركزة، ويعاد توزيع الجراحين لعلاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التنفس، كما أن العديد من أصحاب الأمراض المزمنة باتوا يخشون دخول المستشفى خوفًا من العدوى بكورونا.
وهذا الضغط على المؤسسات الصحية لم يأتِ إلا من قلة من المستهترين الذين أهملوا في الإجراءات الاحترازية، ما أدى إلى إصابتهم وإصابة ذويهم أو معارفهم.

المحرر

إلى الأعلى