الأربعاء 21 أكتوبر 2020 م - ٤ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / رواد الأعمال العاملين بالسوق المركزي للخضروات والفواكه يطالبون بالحماية من منافسة “الوافدة”
رواد الأعمال العاملين بالسوق المركزي للخضروات والفواكه يطالبون بالحماية من منافسة “الوافدة”

رواد الأعمال العاملين بالسوق المركزي للخضروات والفواكه يطالبون بالحماية من منافسة “الوافدة”

“الوطن الاقتصادي” ينقل معاناتهم

ـ توفير الحوافز والتسهيلات سيمكن رواد الاعمال العمانيين من إقامة مشاريعهم الاستثمارية
ـ هناك حاجة لتخصيص مواقف للشاحنات بمقدورها تسهيل عمليات الإنزال للمستثمرين العمانيين

استطلاع ـ يوسف الحبسي:
تطل مشكلة السوق المركزي للخضروات والفواكة بالموالح مرة أخرى ولكن في هذا الموضوع ننقل معاناة رواد الأعمال من أصحاب المؤسسات المتوسطة والصغيرة العاملين في هذه السوق منذ سنوات ولا يتجاوز عددهم 6 أشخاص إلا أن لا شيء يميزهم ويمكنهم من المنافسة مع وجود العشرات من المستثمرين الأجانب، رغم عدم تعقيب وتعليق بلدية مسقط على ما نشر سابق حول ظاهرة العمالة السائبة التي تتسلق أسواق السوق المركزي لتهريب البضاعة خارجه وبيعها للمرتادين المنطقة المحيطة بالسوق، إلا أننا نتمنى تجاوب بلدية مسقط في هذا الاستطلاع الذي ينشره “الوطن الاقتصادي” وجهود البلدية إدارة السوق المركزي للخضروات والفواكه في سبيل دعم رواد الأعمال بالسوق.

الاستيراد المباشر
وقال سالم المنجي، أحد رواد الأعمال العاملين في السوق المركزي للخضروات والفواكة بالموالح: أن الإستيراد المباشر للخضروات والفواكه انعكس إيجاباً على الأسعار مع توفر المعرض وتنوعه، ولكن للأسف بعض المستثمرين الأجانب في يبالغون في أسعار المنتجات في معظم الأحيان، ونأمل أن نصل إلى التوازن في أعداد المستثمرين بين العمانيين والأجانب بالسوق.

وأشار إلى أن عدد رواد الأعمال العمانيين في السوق المركزي للخضروات والفواكه يمثلون قلة قلية مقارنة بأعداد المستثمرين الآخرين، ويواجه رواد الأعمال في السوق صعوبة في منافسة الايدي العاملة الوافدة في ظل تزايد اعدادها بشكل كبير مطالبين بدعم أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من العمانيين لم توضع لهم مميزات وحوافز لها مناشدين رئيس بلدية مسقط تخصيص عشرة مواقف في المظلة الرئيسية بالسوق إذ أن وجود التجار العماني في مثل هذا السوق مهم جداً بينها استقرار الأسعار ومنع الاحتكار، وخلال الأيام الماضية كانت ثمة زيارة لمعالي رئيس بلدية مسقط للسوق المركزي وللأسف لم يتم دعوتنا كرواد أعمال في الاجتماع الذي عقد مع المستثمرين في السوق واقتصر الاجتماع على التجار من المستثمرين وكنت أتمنى أن يكون رواد الأعمال من بينهم.

تمكين ودعم
وأضاف: أن رواد الأعمال في السوق بحاجة إلى التمكين وأبناء البلد هم أولى لذا لم نلقى أي اهتمام من إدارة السوق المركزي وواجهنا العديد من المشكلات بينها إننا كتاجر في السوق وقبل شهر رمضان استورتُ منتجات في 12 حاوية من الجمهورية الإسلامية الايرانية ونتيجة لعدم وجود مواقف في المظلة الرئيسية تم التخلص من البضاعة ورميها في المردم ولدي شهادات من البلدية تؤكد إتلاف تلك المنتجات، هذا واقع الحال لرواد الأعمال في السوق المركزي للخضروات والفواكه.

ودعا رائد الأعمال بالسوق محمد بن سعيد العيسائي الجهات المعنية للوقوف على سير العمل في السوق المركزي للخضروات والفواكه إذ ربما الوضع هنا عكس التيار يحصل فيها المستثمرين الأجنبي على المواقف والامتيازات التي لا يتم حتى تلبية أقلها لرواد الأعمال من ابناء البلد العاملين في هذه السوق منذ سنوات عديدة .. مؤكداً أن الاستيراد المباشر من بلد المنشأ لاشك له العديد من المميزات ولكن يخدم التجار الأجنبي أكثر من رواد الأعمال إذ يطلب منا كعمانيين مستوردين من بلد المنشأ دفع ثمن البضاعة حالاً بينما ثمة ضمانات يقدمها المستثمر الأجنبي للجهة التي يتعامل معها في بلد المنشأ ولا يضطر إلى دفع ثمن المنتجات فوراً.
وقال محمد العيسائي: نتمنى من الجهات المعنية أن تزور السوق المركزي وتقف على تطلعات ومطالبات رواد الأعمال فهناك العديد من العقبات والتحديات وربما تؤدي إلى إفلاس بعض رواد الأعمال بسبب الخسائر المترتبة من اضطرارهم إلى اتلاف بعض المنتجات بسبب عدم تمكينه بإيجاد مواقف لهم في المظلة الرئيسية.
بدوره قال ساعد المسكري، أحد رواد الأعمال بالسوق: أن الاستيراد المباشر من بلدان المنشأ ساهم في توفر المعروض بشكل ملموس وظاهر ومؤثر بأسواق السلطنة، والأسعار في السوق المركزي للخضروات والفواكه خلال هذه الفترة متفاوته وهي متقلبة بحسب الوفرة والعرض والطلب ولكن في الغالب هي مناسبه لحد ما .

تسهيل وتبسيط
وأشار إلى أن رواد الأعمال في السوق المركزي للخضروات والفواكه يواجهون العديد من التحديات تكمن أبرزها في المنافسة غير العادلة من قبل الأيدي العاملة الوافدة في السوق بجانب عدم وجود تسهيل وتبسيط للاجراءات من قبل إدارة السوق فضلاً عن انعدام الامتيازات والحوافز لرواد الأعمال العمانيين.
وطالب المسكري إدارة السوق المركزي بتخصيص امتيازات لرواد الأعمال وتبسيط الاجراءات وتذليل التحديات والعقبات وتقديم الدعم والمساندة للنهوض بهم كشريحة هامة في هذا السوق وهم بأعداد بسيط مقارنة بغيرهم من التجار من الأيدي العاملة الوافدة.

إلى الأعلى