الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق الكاراتيه بنادي نزوى يحتفل بختام أنشطته وفعاليته للعام 2013م

فريق الكاراتيه بنادي نزوى يحتفل بختام أنشطته وفعاليته للعام 2013م

نزوى ـ من سالم بن عبدالله السالمي:
احتفل فريق الكاراتيه بنادي نزوى بختام أنشطته وفعاليته للعام 2013م وذلك من خلال اليوم المفتوح الذي نظمه الفريق بالصالة الرياضية بالنادي والذي حشد العديد من الفعاليات والمناشط بدءً من الساعة التاسعة صباحا وحتى الساعة العاشرة مساءً، وقد رعى حفل ختام الفعاليات الشيخ إبراهيم بن سعيد النبهاني رئيس فرع غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة الداخلية بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة نادي نزوى وأعضاء إدارات الفرق الأهلية التابعة للنادي وأولياء أمور اللاعبين وجمع من محبي رياضة الكاراتيه.
بدأت الفعاليات بمناشط مختلفة حيث أقيمت عدد من المسابقات الرياضية في كرة القدم والعدو ولعبة الكركت كما حفل اليوم بالعديد من الألعاب الترفيهية كلعبة شد الأيادي والقفز بالخيش وألعاب الذكاء وسرعة البديهة كما أقيمت محاضرة عن الدافعية وحل المشكلات بطرق سهلة قدمها نائب رئيس النادي عبدالله بن محمد العبري ثم اختتمت الفعاليات بحفل التكريم الذي بدأ بتلاوة عطرة لآيات الذكر الحكيم تلتها اللاعبة فاطمة بنت سعيد الهشامية بعدها قدم اللاعب قاسم بن سالم آل ثاني كلمة الفريق استعرض فيها فعاليات ومناشط فريق الكاراتيه للعام 2013م تطرق فيها إلى الفعاليات المحلية والدولية من خلال الدورات التدريبية والمسابقات والمعسكرات وكذلك المناشط الرياضية والثقافية والاجتماعية التي أقامها الفريق لدعم المجتمع المحلي كما تطرق إلى الإنجازات التي حصل عليها لاعبي الفريق بعد ذلك قدم كل من اللاعب محمد الكندي وسليمان الجامودي ولقمان العبادي وعبدالله آل ثاني استعراض مبسط للمهارات الحركية في الكوميتيه بعدها تم عرض فلم مبرمج خصص عن مدرب الفريق سعيد الهشامي ورحلته مع الكاراتيه بعدها قام راعي الحفل بتكريم الشباب الفاعلين خلال العام المنصرم حيث قام بتكريم أوليا الأمور الداعمين للفريق كما قام بتكريم أعضاء مجلس إدارة نادي نزوى السابقة والذين ساندوا الفريق خلال الفترة الماضية وكذلك المدربين واللاعبين المتميزين والذين ساهموا بدفع عجلة الفريق إلى الأمام ثم قام راعي الحفل بتكريم اللاعب علي بن عيسى الهنائي الحاصل على جائزة أفضل لاعب لعام 2013، وفي ختام برامج الحفل قدم مدرب الفريق سعيد بن حمد الهشامي هدية تذكارية إلى راعي المناسبة.
وبهذه المناسبة قال مدرب الفريق سعيد بن حمد الهشامي: يسرني ونحن نطوى صفحة أخرى من صفحات النجاح خلال العام المنصرم أتقدم بوافر الشكر لجميع المدربين واللاعبين وأوليا الأمور كما أخص بالذكر أعضاء مجلس إدارة نادي نزوى على مساندتهم للفريق حيث كانوا قريبين منا دائما وإن ما حققه الفريق لم يكن يكتمل إلا بمساندتهم لنا فقد لمس الفريق مساندة كبيرة من قبل نائب رئيس النادي عبدالله بن محمد العبري كما أشكر أولياء أمور اللاعبين الذي نكن لهم كل احترام وتقدير على مساندتهم لنا في جميع الفعاليات والمناشط وكذلك الآراء والاقتراحات التي من شأنها أن تنهض بهذه الرياضة العريقة.
مساعد المدرب سالم بن سليمان المسروري قال: إن الوصول إلى التميز سهل ولكن الصعب هو أن يبقى هذه التميز وهذا ما نحاول أن نغرسه في اللاعبين مضيفين لهم شمول التميز خصوصا في الأخلاق الذي نسعى إليها جميعا وكذلك خدمة المجتمع من خلال السعي نحو الانخراط في الأعمال التطوعية الاجتماعية.
كما عبر اللاعب فايز بن خميس المياحي قائلا: لقد بدأت ممارسة رياضة الكاراتيه وعمري 17 عام وها أنا بعد 7 سنوات أتمتع بروح الانضباط والاعتماد على النفس والصبر والإصرار على تحقيق الأماني والعزيمة لكسب الخبرات والمعارف والجدية في اخذ كل ما يفيدني من معلومات ومهارات فاكتسابي لهذه الإيجابيات دافعا لمواصلة هذه الرياضة بشكل مستمر نحو سمو الأخلاق الذي أعتبره أساسا من أجل أن يضل عطائي متواصل وهذا بفضل الله ثم بفضل المدرب.
اللاعب علي بن عيسى الهنائي قال: إن حصولي على أفضل لاعب خلال هذا العام دافع لي على مواصلة المشوار وكما نعلم إن مشوار الكاراتيه طريق طويل يعطي كل من يحافظ على خط سيره دون أن يحيد عنه فالسلوكيات الجيدة هي أساسيات هذه الطريق والخلق القويم هو شعاره كما أنني أحث كل اللاعبين على المثابرة والصبر والتدريب المتواصل والتحلي بالأخلاق الحميدة.
اللاعب محمد بن علي الراشدي قال: شكري الشهير لكل المدربين على ما بذلوه من أجلنا في سبيل أن نرتقي بهذه الرياضة العريقة والذي أتمنى أن تكون حافزا لنا من أجل خدمة هذه الوطن والحفاظ على مكتسباته.
كما عبّر عدد من أولياء الأمور واللاعبين بسعادتهم بالتكريم حيث قال حامد بن حمود العبادي:تعد الكاراتيه من الرياضات المهمة فبقدر اعتبارها نظاماً للدفاع عن النفس فهي أيضاً تعمل على تنمية الذات وتطوير العقل والبدن وتربي في النفس القيم والأخلاق وضبط النفس،كما تساعد على تحسين القدرة البدنية والمرونة والتحمل والتوازن كما تعطي الطالب والمتدرب القدرة على التركيز وسرعة البديهة وسرعة التصرف في المواقف الصعبة وتقوي الذكاء وإذا ما صبغت هذه الرياضة بصبغة أخلاقية وتربوية وسخر لها مدربين أكفاء فإنها ستنشيء شبابا قويا في كل النواحي، ليكون فردا منتجا في مجتمعه قويا في الدفاع عن وطنه،متعاونا في أسرته ولذلك سعت كثير من الدول إلى إدخال هذه الرياضة في مناهجها الدراسية وأصبحت لها حصة رسمية كحصة الرياضة المعروفة لدينا بمدارسنا.أما من حيث شعوري فبداية أقدم شكري لله عزوجل على جزيل نعمه ومن ثم لهؤلاء المدربين المخلصين الذي ضحوا بأوقاتهم وجهدهم وعلى رأسهم المدرب سعيد الهشامي مدرب فريق الكاراتيه بالنادي ورئاسة نادي نزوى لاحتضانهم هذا الفريق كما أنني أحس بسعادة وأنا أشاهد أبنائي متميزون والبسمة تعلوا شفاههم بعد عمل وتدريب دءوب متمنيا لهم ولزملائهم كل التوفيق في كل الجوانب الأخلاقية والعلمية والفكرية والثقافية والرياضية وأن تكون الكاراتيه دافعا لهم ليكونوا مواطنين صالحين كما أوجه نصيحتي وإرشادي لهؤلاء الطلاب والمتدربين فكما تفوقوا في الجانب الرياضي، فلابد أن يتسلحوا أيضا بالعقيدة والعلم والمعرفة، وأن يضبطو كل تصرفاتهم بالضوابط الشرعية وأن يستغلوا كل طاقاتهم وقدراتهم لتطوير وتنمية هذا الوطن والحفاظ على مكتسباته وأن يكونوا قدوة لغيرهم.
وتحدث سالم بن علي البوسعيدي قائلا: يعتبر فريق الكاراتيه بنادي نزوى فريق عريق ومتميز يبحث دائما عن الجديد والمفيد في تطوير أداء اللاعبين لديه حيث بلغة شهرة فريق الكاراتيه بنادي نزوى الآفاق منذ تأسيسه منذ ما يقارب 17 عاما، وإيمانا مني بالحكمة القائلة العقل السليم في الجسم السليم فقد أحببت أن ينشأ أبنائي ببنية صحية متكاملة وعقل واعي من خلال ممارسة رياضة الكاراتيه هذه الرياضة العريقة عالما والتي تجمع بين القوة والمتعة وروح المنافسة الجادة بين اللاعبين ففي عام 2005 قمت بتسجيل أبنائي في هذا لفريق الذي يقوده المدرب الشهير سعيد بن حمد الهشامي ومعه نخبة جيدة من المدربين الشباب من أبناء مدينة نزوى , وبمساندة جادة من إدارة نادي نزوى التي هيأت المكان المناسب لممارسة هذه اللعبة واهتمت بالفريق ورعت فعالياته، والحمد لله فقد تحقق لأبنائي ما طمحت إليه من خلال هذا الفريق فقد أكسبتهم لعبة الكاراتيه مميزات ومهارات عديدة منها احترام الآخرين وتقديرهم وعدم الاستهانة بأي شخص مهما كانت إمكاناته , وكذالك روح التنافس الشريف والصبر والمثابرة وقوة التحمل وعدم الاندفاع والتحكم في الأعصاب وعدم التهور في إصدار الأحكام على الآخرين، كذلك نمى فيهم الجرأة وروح المبادرة وحب العمل التطوعي والاجتماعي من خلال الرحلات والبطولات التي يقمها الفريق او يشارك فيها .فكل هذه الميزات التي اكتسبها اللاعب لم تأتي من فراغ ففريق الكاراتيه بنادي نزوى يقيم المحاضرات ويستضيف الخبراء والمختصين في هذه اللعبة وبصفة مستمرة وكذلك تبادل الخبرات بين الفريق وباقي الفرق على مستوى السلطنة ودول مجلس التعاون الخليجي , وأيضا إقامة البطولات المستمرة داخل الفريق وبين أعضائه بهدف تدريب اللاعبين.
وقال يوسف بن عامر الهاشمي: إن فريق الكاراتيه بنادي نزوى لا يهتم باللاعبين رياضيا فقط وإنما هو بمثابة أسرة لهم ترعى شئونهم ومصالحهم فالمدربون يشجعون اللاعبين بصفة مستمرة على التحلي بالآداب الإسلامية والمحافظة على أداء المناسك والعبادات وكذلك الاهتمام بالدراسة والتحصيل الجيد. واليوم وفريق نزوى للكاراتيه يطوي صفحة أخرى من صفحات النجاح فهو اعتزاز للفريق وانجاز رائع يظم إلى انجازات الرياضة بالسلطنة فالفريق بدأ يحصد ما سعى إليه من الطموح والتطلعات لبناء فريق قوي على المستوى الدولي وفي الختام لا يسعني إلا أن أتقدم بالشكر الجزيل لإدارة نادي نزوى على دعمهم اللامتناهي لهذا الفريق والى الأفاضل مدربي فريق الكاراتيه وعلى رأسهم المدرب الشهير سعيد بن حمد الهشامي متمنيا لهم دوام التوفيق
الجدير بالذكر أن الفريق قد بدأ فعالياته للعام 2014 بإقامة فعاليات اليوم المفتوح كما نظم رحلة خلوية إلى ولاية بهلاء كما نظم دورة ترفيع الأحزمة من الحزام الأبيض إلى الحزام الأزرق كما سوف ينظم الفريق في بداية فبراير القادم فعاليات الدورة التدريبية الدولية السابعة بإشراف المدرب الدولي الألماني باترك كوجل الذي سيزور السلطنة للمرة الثانية.

إلى الأعلى