الجمعة 30 أكتوبر 2020 م - ١٣ ربيع الأول ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / كورونا المستجد: تحذير من اجتماع الإنفلونزا وكورونا.. والعالم لم يشهد أية موجة ثانية للوباء
كورونا المستجد: تحذير من اجتماع الإنفلونزا وكورونا.. والعالم لم يشهد أية موجة ثانية للوباء

كورونا المستجد: تحذير من اجتماع الإنفلونزا وكورونا.. والعالم لم يشهد أية موجة ثانية للوباء

■ السعودية تسمح بأداء العمرة بنسبة 75%
■ المغرب يستأنف صلاة الجمعة
■ إصابة 18 نائبا فـي البرلمان التونسي
■ 56% من الوفيات بمصر يعانون من أمراض مزمنة
■ أكثر من 150ألف وفاة فـي البرازيل
■ فرنسا لا تستبعد فرض حظر تجول
■ ألمانيا تخطط لتشديد تدابير احتواء الجائحة
■ هولندا تسجل أول وفاة عالميا بعد الإصابة للمرة الثانية

لندن ـ عواصم ـ وكالات:
أشارت أبحاث الصحة العامة في إنجلترا إلى أن الأشخاص المصابين بالإنفلونزا وفيروس كورونا خلال الفترة بين يناير وأبريل كانوا أكثر عرضة لخطر المرض الشديد والوفاة. وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية ذكرت الدراسة أن فرصة وفاة مرضى الفيروس التاجي تتضاعف تقريبًا إذا أصيبوا بالإنفلونزا في نفس الوقت. وقد دفعت النتائج ثلاثة من كبار الأطباء في بريطانيا الدكتورة إيفون دويل والبروفيسور جوناثان فان تام والدكتور نيكيتا كناني إلى حث جميع الأشخاص المؤهلين للحصول على لقاح ضد الإنفلونزا.
ويتم حاليًا تقديم لقاحات الإنفلونزا المجانية إلى 30 مليون بريطاني. ومع ذلك ، فقد ورد أن اللقاح “ينفد في جميع أنحاء المملكة المتحدة” مما أثار مخاوف من أن كبار السن قد لا يدركون حقهم فيه قبل ذروة الشتاء. وقال جريج كلارك رئيس لجنة العلوم بمجلس العموم: “إن قمع الإنفلونزا يساعد في محاربة كورونا من خلال تقليل عدد الأشخاص الذين يعانون من أعراض شبيهة بـفيروس كورونا والذين يحتاجون إلى عزل واختبارهم، ومن خلال تقليل شدة التأثير على أولئك الذين يصابون بمرض كوفيد19”. وتابع:”من الضروري أن يتمكن أكبر عدد ممكن من الناس من الحصول على لقاح الإنفلونزا هذا الخريف”. من جهة أخرى، كشفت المدير الإقليمي لشؤون أحوال الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، دوريت نيتسان أن أنواعا وأشكالا مختلفة لفيروس كورونا تدل على عدم وجود أية موجة ثانية لوباء “كوفيد19” في العالم. وأضافت نيتسان في مؤتمر” الوباء 2020 العالمي، التحديات والحلول والآثار” أن العالم لم يشهد أية موجة ثانية للوباء وأن هناك بلدانا تشهد ارتفاعا لعدد المرضى المصابين بالفيروس التاجي. وقد أظهرت بيانات مجمعة في موقع وورلد ميترز لحالات فيروس كورونا المستجد أن إجمالي الإصابات بلغ 38 مليونا و 422 ألفا و84 حالة.

خليجيا، تبدأ يوم الأحد القادم المرحلة الثانية من السماح بأداء العمرة والدخول للمسجد الحرام وزيارة الروضة الشريفة في المسجد النبوي للمواطنين والمقيمين بشكل تدريجي بنسبة 75 %. وتتضمن المرحلة الثانية السماح بنسبة 75% (15 ألف معتمرفي اليوم، 40 ألف مصل في اليوم) من الطاقة الاستيعابية، التي تراعي الإجراءات الاحترازية الصحية للمسجد الحرام والروضة الشريفة في المسجد النبوي. الى ذلك، يستأنف أداء صلاة الجمعة بالمغرب ابتداء من هذا الأسبوع، بعد تعليقها لأشهر بسبب إجراءات التصدي لوباء كوفيد19، مع رفع عدد المساجد التي يعاد فتحها إلى عشرة آلاف، بحسب ما أفادت وزارة الشؤون الإسلامية المغربية. وفي تونس أكد طبيب البرلمان ماهر العيادي، تسجيل 18 إصابة مؤكدة بين النواب بفيروس كورونا المستجد “كوفيد19”. وقال إن 11 شخصا تم وضعهم في الحجر الصحي الذاتي ومتابعة وضعيتهم الصحية بعد مخالطتهم لحالات ايجابية. وفي مصر، أعلنت وزيرة الصحة هالة زايد أن 56% من عدد وفيات كورونا في مصر، كان لديهم أعراض أخرى مصاحبة للفيروس، وهم من أصحاب الأمراض المزمنة. وقد سجلت مصر أمس 139 حالة إصابة بفيروس كورونا و9 حالات وفاة.

دوليا، قالت وزارة الصحة البرازيلية إنها سجلت 309 وفيات جديدة، ليصل إجمالي الوفيات الى 150998 حالة وفاة. من جهتها، قالت الوزيرة في الحكومة الفرنسية مارلين شيابا إن الحكومة لا يمكنها استبعاد فرض حظر تجول في المدن بما فيها باريس للحد من انتشار المرض. وأضافت ردا على سؤال عن إمكانية فرض حظر تجول “تجري دراسة كل شيء. لا يمكن استبعاد شيء”. وفي ألمانيا تخطط الحكومة لتشديد تدابير احتواء جائحة كورونا في ظل الارتفاع الحاد في أعداد الإصابات اليومية بالفيروس، حيث تعتزم تطبيق إلزام تكميلي لارتداء الكمامات وفرض ساعات إغلاق على قطاع الضيافة. بدورها، سجلت هولندا أول حالة وفاة لشخص أصيب بالفيروس للمرة الثانية، لتصبح هذه الحالة الأولى من نوعها في العالم. فقد توفيت امرأة تبلغ من العمر 89 عاما بعد إعادة إصابتها بنوع جديد من فيروس كورونا، بحسب ما نشر موقع جامعة أكسفورد.

إلى الأعلى