الجمعة 4 ديسمبر 2020 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / جميلة الزدجالية .. تجربة تشكيل عفوية بين الواقعية والتجريد
جميلة الزدجالية .. تجربة تشكيل عفوية بين الواقعية والتجريد

جميلة الزدجالية .. تجربة تشكيل عفوية بين الواقعية والتجريد

كتب- خالد بن خليفة السيابي:
تعد التشكيلية جميلة الزدجالية من الفنانات العمانيات ذات التجربة المؤثرة في الساحة الفنية، تعددت في مجالاتها الفنية وشغفها بين الرسم والتصوير والنحت والتشكيلات الحروفية واتجاهاتها ومراحلها الفنية المتنوعة بين الواقعية والتجريدية حيث تعمل على استخدام خامات الألوان الزيتية والأكريلك وخامات أخرى مختلفة .. وتتنوع موضوعاتها بين الطبيعة والتشكيلات الحروفية والإنسان والمرأة بشكل خاص من خلال المرأة العمانية بلباسها التقليدي حيث يعد هو المحور الأساسي الذي تقوم عليه في أغلب أعمالها، وتمتد معها حكاية المرأة من النطاق المحلي الخاص إلى العالمي العام فتظهر خصوصية فنها في بناء الأشكال بأسلوب عفوي وانطباعات مباشرة وواضحة، وبعض أعمالها الفنية مقتنيات لدى بعض المؤسسات الحكومية والخاصة وبعض الأفراد المتذوقين للفن التشكيلي.
الزدجالية مثلت السلطنة في المعرض التشكيلي العماني في البرازيل ومعرض المرأة والإبداع في مملكة البحرين وشاركت أيضا في حلقة عمل فنية بأكاديمية ألبا للفنون في بيروت، وفي رصيدها عدد من المعارض الفردية، وهي بصدد إقامة معرض شخصي يحمل عنوان (العرس العماني).
وحول مسيرتها الحافلة بالعطاء الفني على الصعيد المحلي والدولي تقول التشكيلية جميلة الزدجالية : الفن التشكيلي هو النبض الفني بجسدي، وهو الشريان الذي يهديني لحظات الحياة برفقة اللون، والطبيعة هي المتنفس الذي يلهمني ومضات فنية أشكلها حسب مزاج ذائقتي وأفكاري، أما الأنثى بحلتها ولبسها العماني الزاهي فهي بالنسبة لي وطني وملاذي، أعشق رسم المرأة وأهيم بعالمها الواسع وهي فصولي الأربعة، قد لا يمر يوم دون أن تخطر لي فكرة تساعدني لتكوين لوحة جديدة أسعد بها وأستمد من هذه السعادة سعادة أخرى أهديها لكل امراة عمانية تفتخر بعروبتها وبحلتها المختلفة التي تميزها عن بنات الكون، قد تكون مفرداتي بها نوع من الفلسفة ولكن لا تلوموني فأنا أفنيت عمري للفن والأنثى، حاولت أن أكرس وقتي لصناعة محتوى يميزني عن غيري وأفتخر به أمام المتلقي والمحب لأعمالي وأتمنى أن تأخذ أعمالي بعضا من أحرف أسمي وأتمنى أن تكون جميعها جميلة يكسوها الإبداع الفني وتميزها الفكرة البكر ويتقبلها الجمهور العاشق.
أضافت الزدجالية: منذ نعومة أظفاري وأنا أتابع أعمالا لكبار الفنانين المبدعين واستلهمت من جودة أعمالهم أفكارا تخدم مسيرتي الفنية التي أحاول من خلالها توثيق اسمي وأن تكون أعمالي من بعدي حاضرة تسر الناظرين، سافرت إلى العديد من الدول وعبرت بعض قارات العالم من أجل الفن واكتسبت من أسفاري معارف شخصية مهتمة بهذا المجال وأيضا جنيت بعض المعلومات الفنية وتعرفت على عادات وتقاليد الشعوب والمجتمعات.
يذكر أن الفنانة التشكيلية جميلة الزدجالية حصدت العديد من الجوائز منها حصولها على المركز الثالث في معرض الأعمال الفنية الصغيرة وجائزة لجنة التحكيم في معرض الفن التشكيلي للشباب في مجال النحت وجائزة التحكيم في مسابقة الطيران العماني وجائزة لجنة التحكيم في معرض الفن التشكيلي الرابع للشباب وغيرها من الجوائز والألقاب.

إلى الأعلى