الجمعة 4 ديسمبر 2020 م - ١٨ ربيع الثانيI ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الخطاط سعيد المغيري: الكتابة علمتني الصبر والاتزان والخط الديواني شغفي
الخطاط سعيد المغيري: الكتابة علمتني الصبر والاتزان والخط الديواني شغفي

الخطاط سعيد المغيري: الكتابة علمتني الصبر والاتزان والخط الديواني شغفي

كتب- خالد بن خليفة السيابي
الخطاط سعيد بن سليمان المغيري من المواهب العمانية التي يستهويها فن الخط العربي منذ الصغر، وجعل من عام 2015م بمثابة خط البداية ومحطة انطلاقته لعوالم الخطوط العربية بكافة أشكالها وأنواعها، حيث قام بالتفتيش عن كل معلومة أو معرفة تخص هذا المجال الكبير، وفي أولى خطواته قام بالتركيز على تثقيف ذائقته الفنية، لكي تكون البداية علمية وسليمة ومدروسة ولكي يستطيع السير بخطى الواثق المتمرس بأفكاره وأدواته التي يجب أن يسخرها لنجاحه ولتميزه في هذا العالم الفني والأدبي العريق.
وحول تجربته الفنية ومحطاتها المختلفة يقول : التعلم الذاتي عن طريق برامج التواصل الاجتماعي من أهم العناصر المساعدة لصقل تجربتي وموهبتي الفنية، حيث كرست وقتي لتعلم الحروف والمفردة والاتصالات التي تخص هذا المجال، ولكي أحافظ على أعمالي انشأت حسابا لي في الانستجرام أضع فيه جميع كتاباتي اليومية واللوحات التي شاركت بها في المسابقات المختلفة، وفي عام 2017م التحقت بحلقات العمل التي تقيمها الجمعية العمانية للفنون التشكيلية وتتلمذت على يد الخطاط سلطان الراشدي الذي كان له دور في انتقالي من خطاط مبتدئ الى خطاط متمكن في الخط الديواني، وكان بشكل مستمر يردد بعض المفردات ومنها أن الخط العربي لايعتبر فقط مجرد هواية وإنما هو علم وهندسة روحانية ظهرت بآلة جسمانية.
وأضاف: الخط الديواني هو أحد الخطوط العربية وقد سمي بالديواني نسبة إلى ديوان السلطان العثماني حيث كان هذا الخط يستعمل في كتابة المراسلات السلطانية، وهو مستنسخ من خط الرقعة، وقد أطلق عليه رقعة الباب العالي، ثم انفرد ليخصص في كتابات الإنعامات والبراءات السلطانية، وأوامر الديوان فسمي الخط الديواني، ثم ادخلت عليه الرشاقة والمرونة ليتناسب مع حالته الجديدة في مركزه المرموق، والخط الديواني أيضا ينقسم إلى ثلاث مدارس وهي التركية والبغدادية والمصرية، ودرست المدرسة التركية كونها الأكثر جمالاً والأقرب لذائقتي وأيضا في الوقت الحالي جميع المسابقات التي تقام يتم تقييم الخط الديواني وفقا للمدرسة التركية.
ولكي أطور من قدراتي بشكل أكبر أقوم بممارسة الكتابة على البراويز والأكواب والكفرات وعلى كراتين الهدايا والأكياس وعلى الألواح الخشبية وغيرها من الأدوات والكتابة علمتني وألهمتني الصبر والاتزان وهي عنصر مهم ومساعد لاستغلال الوقت بالشكل المناسب وتسخير لحظات حياتي لما هو مفيد وصالح لي ولمجتمعي.
يذكر أن الخطاط سعيد المغيري شارك في مجموعة كبيرة من حلقات العمل والمعارض ومنها مشاركته في إحدى مسابقات الكلية التقنية بإبراء وحصل على المركز الاول، وفي نادي الاتفاق شارك في مسابقة ابداعات شبابية لعام 2018 م وحصد المركز الأول، وفي العام المنصرم شارك في المعرض السنوي وحصل على الجائزة التشجيعية، وفي نفس العام توج بالمركز الثاني في مسابقة ابداعات شبابية بنادي الاتفاق بولاية إبراء، وأقام المغيري مجموعة من حلقات العمل.

إلى الأعلى