السبت 16 ديسمبر 2017 م - ٢٧ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / فريق عمان يعزز مكانته العالمية في النهائيات الكبرى للكارتينج بأسبانيا
فريق عمان يعزز مكانته العالمية في النهائيات الكبرى للكارتينج بأسبانيا

فريق عمان يعزز مكانته العالمية في النهائيات الكبرى للكارتينج بأسبانيا

استحداث بطولة ” كأس العالم روتاكس للكارتينج”

عزز فريق عمان للكارتينج موقعه في خارطة بطولات العالم بعدما تألق وأمتع الجماهير في ختام منافسات النهائيات الكبرى (روتكس ماكس) للكارتينج والتي تقام بمدينة فالنسيا الأسبانية خلال الفترة من 25 وحتى 30 من الشهر الجاري وبمشاركة 288 متسابقا من أفضل سائقي العالم في هذه الرياضة والتي تحتضنها حلبة كارتودرومو لوكاس جيوريرو الدولية، على الرغم من خروج متسابق فريق عمان للكارتينج سند الرواحي من السباق النهائي وذلك بسبب تعرضه لحادث أثناء السباق بسبب تطاير الحجارة من بعض السيارات المشاركة المصحوبة بالأمطار، بينما حل المتسابق الآخر في الفريق عبدالله الرواحي في المركز 20 من أصل 72 مشاركا إلا أن الفريق أثبت قدرته على مصارعته أبطال العالم في رياضة الكارتينج.

فئة السينيور

متسابق فريق عمان للكارتينج عبدالله الرواحي والذي يشارك في فئة “السينيور” بدأ سباقات اليوم قبل الأخير من النهائيات بالتجارب الحرة والتي حل فيها في المركز 23 من أصل 34 متسابقا وسط الأمطار التي هطلت بغزارة في مدينة فالنسيا، وجاء الترتيب العام في التجارب الحرة بحلول المتسابق الانجليزي أشكو في المركز الأول وجاء في المركز الثاني المتسابق الأستوني تايلفور، بينما جاء في المركز الثالث المتسابق الانجليزي ريلي وايفر. أما في التجارب التأهيلية فقد استطاع متسابق فريق عمان للكارتينج عبدالله الرواحي من التقدم بجدارة وحل في المركز 15 من أصل 34 متسابقا بعدما قدم عرض قوي وسط الأمطار، وجاء الترتيب العام بحلول المتسابق الانجليزي أشكوا في المركز الأول وحل المتسابق الأسباني جيل لوكاس في المركز الثاني، بينما حصد على المركز الثالث المتسابق الانجليزي ريلي وايفر.
وفي السباق المؤهل للنهائي فقد دخله متسابق فريق عمان للكارتينج عبدالله الرواحي بعزيمة الكبار وتمكن من مقارعة أبطال العالم في هذه الفئة وتمكن من الحصول على المركز 8 من أصل 34 متسابق وضمن أفضل 10 متسابقين في هذه الرياضة، وجاء الترتيب العام بحلول المتسابق الأسباني جيل لوكاس في المركز الأول وحل المتسابق الانجليزي أشكوا في المركز الثاني بينما حصد المتسابق البرتغالي بروديو على المركز الثالث.

فئة DD 2

المتسابق الآخر في فريق عمان للكارتينج سند الرواحي والذي يشارك في فئة DD 2 فقد دخل منافسات اليوم قبل الأخير بالتجارب الحرة والتي حل فيها في المركز 20 من أصل 34 متسابقا بينما حل في المركز الأول المتسابق الأرجنتيني كيري فيل وجاء في المركز الثاني المتسابق الأرجنتيني وول ستون، بينما حصل على المركز الثالث المتسابق الدنماركي ثومسون. بعدها دخل متسابق فريق عمان للكارتينج سند الرواحي إلى السباق الأول في اليوم قبل الأخير من المنافسات والتي حل في هذا السباق في المركز 23 من أصل 34 متسابقا بعدما كانت حوادث التصادم هي الفيصل منذ اللفة الأولى، وجاء الترتيب العام بحلول المتسابق البلجيكي ديراس في المركز الأول بينما حل في المركز الثاني المتسابق الاسترالي بوليز، وجاء في المركز الثالث المتسابق الجنوب الأفريقي ليبرون بيج.
أما السباق الثاني فقد تحسن مركز متسابق فريق عمان للكارتينج سند الرواحي بعدما حل في المركز 19 من أصل 34 متسابقا وجاء الترتيب العام للسباق الثاني بحلول المتسابق الكندي بن كوبر في المركز الأول وحل المتسابق الانجليزي بوب جوناتج في المركز الثاني، بينما حصد على المركز الثالث المتسابق الجنوب الأفريقي ليبرون بيج.
أما في السباق الثالث والمؤهل للنهائي فقد اكتسح متسابق فريق عمان للكارتينج سند الرواحي أبطال العالم بعدما حل في المركز الرابع والذي أهله إلى النهائيات في هذه التظاهرة العالمية لرياضة الكارتينج. سند الرواحي على الرغم من دخوله السباق الثالث في المركز 15 من أصل 34 متسابقا إلا أنه استطاع فرض سيطرته بقوة وتقديم أفضل عروضه التي عرف عنها وتجاوز العديد من المتسابقين ليتقدم من المركز 15 حتى المركز 7 منذ اللفة الأولى ثم واصل عروضه القوية واستطاع من انهاء السباق في المركز 4 وسط تصفيق كبير من الجماهير التي أعجبت بهذ العرض الذي قدمه متسابق فريق عمان للكارتينج سند الرواحي، وجاء الترتيب النهائي للسباق الثالث والمؤهل للنهائي بحلول المتسابق الانجليزي بوب حوناتج وجاء في المركز الثاني المتسابق الأسباني أنستيك الكسندر بينما حصد على المركز الثالث المتسابق الجنوب الأفريقي ليبرون بيج.

اليوم الختامي

اليوم الختامي لمنافسات النهائيات الكبرى (روتكس ماكس) للكارتينج يوم أمس بدأ باقامة السباق النهائي لفئة “المايكرو ماكس” عند الساعة 9.45 صباحا ولمسافة 8 لفات، بعدها انطلق السباق النهائي لفئة “الجونيور ماكس” ولمسافة 11 فئة ثم السباق النهائي لفئة “ماكس سينيور” ولمسافة 14 فة ثم السباق النهائي لفئة “D D 2 ماسترز” ولمسافة 14 لفة، ثم السباق النهائي لفئة “D D 2 ” ولمسافة 14 فة أيضاً. ففي منافسات فئة “السينيور” والتي يشارك فيها متسابق فريق عمان للكارتينج عبدالله الرواحي فقد بد بالتجارب الحرة والتي حل فيها عبدالله الرواحي في المركز 19 وسط الأمطار الغزيرة التي عطلت المنافسات وأثرت على مجريات اليوم الأخير من المنافسات، حيث جاء الترتيب العام في التجارب الحرة بحلول المتسابق الكندي تشيكيور في المركز الأول، وحصل على المركز الثاني المتسابق الانجليزي ويب هاري، بينما حل في المركز الثالث المتسابق السويدي وابيرج.
أما في السباق النهائي فدخله متسابق فريق عمان للكارتينج عبدالله الرواحي بقوة بغية اثبات جدارته إلا قوة المنافسة وكذلك الأمطار وخوف المتسابقين من التسبب في حوادث تصادم أجبرت عبدالله الرواحي على التراجع وانهاء السباق في المركز 20 ليأتي الترتيب النهائي في فئة “السينيور” في ختام النهائيات الكبرى (روتكس ماكس) بفوز المتسابق الأسباني جيل لوكاس بالمركز الأول، وحل في المركز الثاني المتسابق بروديو، بينما حصد على المركز الثالث المتسابق الكندي كلامن.
أما المتسابق الأخر في فريق عمان للكارتينج سند الرواحي والذي يشارك في فئة DD 2 فقد بدأ اليوم الختامي بالتجارب الحرة والتي حل فيها في المركز 11 بينما حصد على المركز الأول المتسابق الهنجاري كونكورس، وجاء المتسابق الكندي بن كوبر في المركز الثاني، وحصل على المركز الثالث المتسابق الفلندي مارك كون. وفي السباق النهائي لفئة DD 2 فقد تعرض لحادث أثناء السباق بسبب تطاير الحجارة من بعض السيارات المشاركة المصحوبة بالأمطار والتي اجبرته على الخروج من السباق النهائي بعد اللفة الثانية من بداية السباق، ليأتي الترتيب النهائي في فئة ” DD 2 ” في ختام النهائيات الكبرى (روتكس ماكس) بفوز المتسابق الفلندي مارك كون بينما حل في المركز الثاني المتسابق الكندي بن كوبر، بينما حصل على المركز الثالث الاسترالي بوليز.

أجواء ممطرة

شهدت حلبة السباق في اليومين الماضين أمطارا غزيرة مصحوبة برياح وحبات برد وذلك خلال منافسات النهائيات الكبرى (روتكس ماكس) للكارتينج والتي تقام بمدينة فالنسيا الأسبانية خلال الفترة من 25 وحتى 30 من الشهر الجاري وبمشاركة 288 متسابقا من أفضل سائقي العالم في هذه الرياضة والتي تحتضنها حلبة كارتودرومو لوكاس جيوريرو الدولية، حيث شهد يوم أمس الأول ويوم أمس حتى فترة المساء تساقطاً للأمطار وانخفاضا في درجات الحرارة التي بلغت 7 درجات مئوية، مما استدعى للفرق بتغيير استراتيجياتهم للسباق النهائي. ولم يتوقف تساقط الأمطار منذ مساء أمس الأول، إذ قبل غروب الشمس بدءت الأمطار بالتساقط على المضمار وخاض عدد من المتسابقون سباقاتهم في المجموعات التأهيلية للسباقات النهائية تحت الأمطار، وحتى اليوم الثاني تواصلت الأمطار بالهطول مما تسبب في ارباك البرنامج لليوم الختامي وموعد إقامة السباقات قبل النهائية والنهائية وطابور دخول جميع المتسابقين للمضمار واستعراض مشاركاتهم. وخلال المنافسات شهدت التجارب الحرة والتأهيلية العديد من الحوادث والاصطدامات بسبب امتلاء المضمار بالأمطار التي هطلت عليه منذ يوم قبل اليوم الختامي، ليقرر مسئول السباق بالغاء السباق قبل النهائي واقامة السباقات النهائية مباشرة بسبب سوء الظروف الجوية وحرصاً على حماية سلامة المتسابقين.

مشاركة ناجحة

أعرب متسابقا فريق عمان للكارتينج الأخوين سند وعبدالله الرواحي عن سعادتهم بمشاركة السلطنة في هذه البطولة العالمية القوية التي ضمت نخبة من متسابقي الكارتينج في العالم واصفين المنافسات أنها من أقوى المنافسات التي شاركوا فيها في مشوارهم في رياضة الكارتينج. حيث قال سند الرواحي: أنا فخور لتسجيل اسم السلطنة ورفع علم عمان في هذا المحفل العالمي، فنحن بلد متطور في رياضة السيارات، وتواجد السلطنة في مثل هذه البطولة له فخر كبير لي بأن أكون ممثلاً لبلادي في تجمع رياضي قوي كهذا، خصوصاً أن المتسابقين الذين شاركوا في جميع الفئات هم أبطال في بلدانهم فلا يشارك فيها إلا من هو صاحب لقب بطولة في بلده، وقد كانت تجربة رائعة جداً استفدت منها الكثير، على الرغم من أنني حللت في المركز 20 من أصل 72 مشارك ولكن يبقى فارق الخبرة بيني وبين ممن حصدوا المراكز الأولى كبير نوعاً ما إذ أنهم يتدربون باستمرار ويشاركون في بطولات على مدار العام، وتتوفر لهم الرعاية والدعم، ورغم ذلك إلا أن المشاركة كانت جيدة بالنسبة لي.
أما المتسابق الأخر في الفريق عبدالله الرواحي فهو الأخر أكد على أهمية التواجد في مثل هذه البطولات والتي تضيف الكثير من الخبرة في رصيد الفريق ولنا كمتسابقين وهذه البطولة هي ختام لمشاركات الموسم والتي من خلالها بذلنا أفضل ما لدينا للوصول إلى منصة التتويج، وبلاشك أن المنافسة لم تكن سهلة في ظل وجود أبطال العالم في رياضة الكارتينج والذين يمتلكون خبرة واسعة في هذا المجال.
وقدم متسابقو فريق عمان للكارتينج شكرهم للشركات الراعية للفريق خلال مشواره هذا العام والذي يعتبر حافزاً لهم نحو تحقيق أهداف الفريق ورفع اسم السلطنة في المحافل العالمية، وخصوا الشكر وزارة الشؤون الرياضية و مؤسسة الزبير الداعم الكبير للفريق وأيضا مجموعة كيمجي رامداس والراعي الجديد للفريق البنك الوطني العماني وشكروا أيضاً كلا من ساهم وشارك وسناد الفريق منذ بداية مشواره إلى الآن.

كأس العالم للروتاكس

قررت اللجنة المنظمة لنهائيات بطولة الروتاكس العالمية وبناء على النجاح الذي حققته وحصدته في السنوات الأربع عشرة الماضية منذ العام 2000 والتي ولدت فيها هذه البطولة العالمية بتنظيم بطولة جديدة تحت مسمى “بطولة كأس العالم للروتاكس” والتي تتيح الفرصة للمتسابقين الراغبين بالمشاركة فيها بفرصة التواجد وسط هذه المنافسات التي ستقام للمرة الأولى على مستوى العالم مع استحداث هذه المسابقة التي حدد لها أن تقام في الفترة من 7 حتى 11 من شهر أكتوبر من العام المقبل على مضمار حلبة أنجرفيل بفرنسا، وسمت الفئات الأربع وهي “الجونيور ماكس” وفئة “سينيور ماكس” وفئة DD 2 ماكس” وفئة “DD 2 الماسترز”. ولا تتطلب المشاركة في هذه البطولة الجديدة بأن يكون المتسابق بطلاً في بطولة الروتاكس الوطنية في بلاده، وفي الوقت نفسه فهو يقوم بجلب السيارة معه ولا توفر الشركة الروتاكس أي معدات. وقد رحب العديد من المتسابقين فور سماعهم بهذه البطولة مبدين بشكل مبدأي استعدادهم للتواجد فيها والمشاركة في منافساتها، كما توقعت اللجنة المنظمة أن تستقطب البطولة الجديدة العديد من محبي وعشاق سباقات الكارتينج خصوصاً ممن لم يحظوا بالمشاركة في بطولات نهائيات الروتاكس العالمية.

تنظيم متواضع

لم تحظ نهائيات هذه النسخة من بطولة النهائيات الكبرى بالعلامة الكاملة في التنظيم، فقد استاء الكثير من الذين حضروا للفعالية من سوء التنظيم وعدم توافر الكثير من الأمور المهمة في موقعها، إلى جانب ذلك فإن عدا من مرافق الحلبة كانت تعتمد في طاقتها الكهربائية على المولدات التي كانت تنقطع عن العمل في بعض الأوقات، ومشكلة اللغة التي عانى منها الكثيرون، ففي المطعم التابع للحلبة لم يكن العاملون فيها على قدرة بالتحدث باللغة الانجليزية فقد كانوا يتحدثون الأسبانية فقط ، رغم وجود العديد من الجنسيات من مختلف أنحاء العالم، وكذلك عدم توفر شاشات لمتابعة المنافسات خارج المضمار، وحتى الخيمة الكبيرة التي ضمت جميع الكراجات تحت سقف واحد لم تتوافر فيها ولا شاشة لعرض النتائج أو السباقات، كما اشتكى الإعلاميون والمصورون من ضعف شبكة الانترنت التي كانت كثيراً ما تنقطع في ارسالها وضعفها.

إلى الأعلى