الخميس 3 ديسمبر 2020 م - ١٧ ربيع الثانيI ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / في الجولة قبل الأخيرة لدوري الأضواء: اليوم … هل يحسم السيب لقب دورينا عبر بوابة مسقط أم يختار التأجيل !!
في الجولة قبل الأخيرة لدوري الأضواء: اليوم … هل يحسم السيب لقب دورينا عبر بوابة مسقط أم يختار التأجيل !!

في الجولة قبل الأخيرة لدوري الأضواء: اليوم … هل يحسم السيب لقب دورينا عبر بوابة مسقط أم يختار التأجيل !!

صراع البقاء يشتعل والمركز الثالث على كف عفريت فمن يكسب الرهان !!
متابعة ـ صالح البارحي :
صراع جديد على شاطئ دوري الأضواء … الجولة قبل الأخيرة لدورينا بها الكثير من العناوين البارزة … يأتي في مقدمتها إمكانية تتويج السيب باللقب على حساب مسقط في حالة الانتصار … وفيها إمكانية حسم المركز الثالث بعد أن اشتد الصراع على الميدالية البرونزية بين أكثر من فريق … وفيها – كذلك – سنعرف بشكل أكبر الفريقين اللذين سيرافقان مرباط إلى دوري المظاليم للموسم القادم … فيما المركز الثاني يتمسك به ظفار بقبضة من حديد ولن يكون هناك فريق يستطيع انتزاعه من بين يديه إن لم تسره نتائج اليوم وبالاخص نتيجة السيب ومسقط …
مواجهات لا تحتمل القسمة على اثنين … النقاط الكاملة عنوانها البارز وليس سواه … الجميع يحتاجها لتحقيق أهدافه … فنجاء والرستاق على ساحة استاد السيب … مرباط يلاقي السويق بملعب مجمع صلالة … العروبة في تحد جديد أمام النهضة بمجمع صور … مسقط يتبارى مع الشرطة الرياضي … النصر يلاقي صحار على ساحة ستاد السعادة … أما بهلاء فيلاقي نظيره نادي عمان بمجمع نزوى … وصحم يلاقي ظفار بمجمع صحار … كل هذه المواجهات ستقام بدءا من السابعة مساء بإذن الله تعالى .

هل يحسم اللقب !!
السابعة مساء … ستاد الشرطة … السؤال الذي يسبق الحديث ( هل يحسم السيب لقب دورينا ) أم ينتظر الجولة الأخيرة … مسقط يقف وجها لوجه أمام تطلعات جماهير السيب المتعطشة للقب الأول في تاريخ النادي … هدفان مختلفان عنوان اللقاء … فإما التتويج للسيب وإما خروج مسقط من عنق الزجاجة بانتظار الجولة القادمة … الفوز كفيل وحده بأن ينهي صراع لقب دورينا لمصلحة السيباوية أما التعادل أو الخسارة وفوز ظفار فإن ذلك يعني بقاء الصراع محتدما للجولة الأخيرة بين السيب وظفار بعد أن يتقلص فارق النقاط مع بقاء ( 3 ) نقاط ممكنة في أرضية الميدان …
مسقط يعلم بأن خسارته للقاء اليوم تدخله في نفق مظلم قد لا يستطيع الخروج منه سريعا … فالجولة الأخيرة لا تحمد عقباها وربما نتيجته بها ونتائج الفرق القريبة منه لا تخدمه … ويصبح الفارس الأحمر في انتظار رحلة شاقة في الجولة القادمة قبل إسدال الستار عن دورينا بشكل نهائي …
السيب ومسقط في ديربي جديد للعامرة مسقط … الفوز عنوان اللقاء الصريح دون جدال … العطاء بالنسبة للطرفين كان مميزا للغاية بالنسبة للسيب فيما اختفى بريق مسقط أمام تطلعات ظفار وظهر مفككا وتلقى رباعية نظيفة صعقت محبيه وزادت من معاناتهم في صراع البقاء … برونو وابراهيم صومار في لقاء لا يخضع للمقاييس إطلاقا ولا يتوقع نتيجته حتى صافرة النهاية … فمن يكون الفارس !!

إثارة في صحار
الإثارة هو عنوان مواجهة صحم وظفار كل في شأنه … صحم آت من تعادل سلبي مع جاره صحار وبالتالي تراجع إلى المركز الخامس برصيد ( 33 ) نقطة … ظفار ضمن المركز الثاني بنسبة 100% لكنه يبحث عن فرصة اللحاق باللقب وتحقيق الفوز في حالة تعثر السيب أمام مسقط … حيث إنه يأمل أن يتمسك بالفرصة الأخيرة حتى النهاية .. ومن هنا فإن المباراة ستشهد شدا وجذبا، كل في مبتغاه بطبيعة الحال ..
صحم صاحب الأرض يأمل في الوصول للنقطة (36) ويقترب أكثر من تحقيق المركز الثالث الذي كان يتمسك به لفترة طويلة قبل هبوط نتائجه في الجولات الثلاث الأخيرة … ومن هنا فإن هدفه واضح من أمسية اليوم … أما التعادل فهو بمثابة الخسارة ولن ترضي طموحاته إطلاقا وسيكون موسمه صفريا وهو ما لا يتمناه الفريق الأزرق نهائيا …
صحم وظفار لهما الكثير من الحكايات على مدار المواسم الماضية … فلمن تكون الغلبة بأمسية اليوم !!
صراع البقاء
بين البحث عن صراع المركز الثالث والبقاء بدوري الأضواء للموسم القادم … تجري (5) مواجهات بذات الهدف … حيث مواجهة النصر سابع الترتيب برصيد (33) نقطة مع صحار الثامن برصيد (32) نقطة ، والعروبة في المركز الثاني عشر برصيد (26) نقطة مع النهضة صاحب المركز الثالث برصيد ( 34 ) نقطة ، ومرباط الهابط رسميا إلى الدرجة الأولى صاحب المركز الأخير برصيد (12) نقطة يواجه السويق الحادي عشر برصيد (29) نقطة ، فنجاء بالمركز السادس برصيد ( 33 ) نقطة أمام الرستاق الرابع برصيد ( 33 ) نقطة في لقاء فك الاشتباك أولا والبحث عن المركز الثالث ثانيا ، بهلاء الذي يحتل المركز التاسع برصيد ( 31 ) نقطة أمام طموحات نادي عمان قبل الاخير برصيد ( 26 ) نقطة .
كل هذه المباريات لا هدف منها سوى خطف المركز الثالث أو الهروب من الهبوط ، لأن واقع الترتيب بجدول الدوري حتى الآن هو من يفرض هذا الأمر ، فالأمور انتهت في شأن اللقب ووصافة الترتيب ، وبات على هذه الفرق التي تبدأ من المركز الثالث وحتى قبل الأخير أن تعمل على تحقيق ما تبقى لها من أهداف ، لذلك ستكون نتائج هذه المباريات متقلبة كثيرا حتى صافرة النهاية ، ومن يدري فلربما تحمل الكثير من النتائج التي تساهم في تغيير ترتيب دورينا حتى هذه اللحظة ، وحينها ستكون الجولة الأخيرة بمثابة الفيصل لهذه الأهداف التي تبحث عنها هذه الفرق في نهاية المشوار .

إلى الأعلى