الأحد 17 يناير 2021 م - ٤ جمادى الأخرة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / تسارع الأعمال في مشروع محطة تخزين النفط برأس مركز
تسارع الأعمال في مشروع محطة تخزين النفط برأس مركز

تسارع الأعمال في مشروع محطة تخزين النفط برأس مركز

٧٤% نسبة الإنجاز
مسقط – (الوطن):
قطعت الشركات المنفذة لمشروع محطة تخزين النفط برأس مركز والذي يعتبر واحدا من أهم المشاريع الحيوية في المنطقة لتخزين النفط مراحل متقدمة من أعمال المشروع حيث قاربت نسبة الإنجاز ٧٤ بالمائة في الوقت الذي تتسارع فيه الأعمال ايضا بمشروع مد خط الأنابيب من رأس مركز وحتى رصيف التصدير بميناء الدقم.
وعلمت “الوطن” بأن أعمال تنفيذ المشروع تسير بحسب ما هو مخطط لها حيث من المؤمل الانتهاء من كافة أعمال وحزم المشروع في ٢٠٢٢م خاصة مع قرب اكتمال الجزء الأكبر من حزم المشروع حيث يبلغ عدد العاملين في حزم المشروع الثلاث ٢٠ ألف عامل.
وبحسب متابعين فإن المشروع والذي يقام على مساحة ١٦٠٠ هكتار سيضع السلطنة كواحدة من أهم الدول في المنطقة بالنسبة لقطاع التخزين التجاري والاستراتيجي للنفط الخام وتوسيع عمليات تخزينه وتسهيل حركة توزيعه حول العالم بشكل يعزز الجهود الحكومية للتنويع الاقتصادي ويعظم الفائدة من استثمار الموقع الاستراتيجي للسلطنة على خطوط الملاحة البحرية العالمية.
وبالانتهاء من مشروع رأس مركز لتخزين النفط ستمتلك السلطنة منفذا إضافيا لتصدير النفط الخام يضاف إلى ميناء الفحل ..كما يشجع موقع المشروع على المحيط الهندي الدول المستهلكة للنفط على تخزين نفطها بالمحطة ويفتح المجال أمام الشركات المحلية والعالمية لنشهد حراكا استثماريا متصاعدا خلال المرحلة القادمة مع اكتمال الجزء الأكبر من المشاريع خاصة تلك المتعلقة بالبنى التحتية.
وتتضمن المرحلة الأولى من المشروع إنشاء خزانات بسعة تقديرية تبلغ 6 ملايين برميل، وإنشاء منصات عائمة لاستيراد وتصدير النفط وخطوط أنابيب لنقل النفط ، كما سيتم إنشاء محطة لضخ النفط إلى الخزانات إضافة إلى إنشاء غرف تحكم ومكاتب إدارية للشركة.
وتتيح الخصائص الفنية للمشروع إمكانية مزج أنواع مختلفة من النفط الخام وتحميل وتفريغ السفن في أوقات قياسية مما يتيح للزبائن إمكانية توفير التكاليف اللوجستية باعتبارها ميزة تنافسية.
ويخطط لمشروع رأس مركز أن يضم مرافق تخزينية تطابق أفضل المواصفات العالمية، وأن يصبح الأكبر في منطقة الشرق الأوسط كمركز عالمي مهم لتخزين النفط الخام.
ويتضمن المشروع تخزين جميع أنواع النفط الخام بكميات كبيرة خارج مضيق هرمز حيث ستتخذ المحطة موقعا متميزا على بحر العرب المطل على المحيط الهندي وبالقرب من خطوط الملاحة الدولية الأمر الذي يجعلها خيارا مثاليا للشركات والدول الراغبة في تخزين نفطها في موقع آمن وفي دولة تشهد استقرارا سياسيا وذات علاقات دولية متوازنة.
وستمثل المحطة دوراً حيوياً في عملية تصدير مزيج النفط العماني إلى الخارج إلى جانب تصديره من ميناء الفحل، حيث إن ازدياد سعة تخزين النفط الخام في رأس مركز ستنعكس بشكل إيجابي في عملية تداول مزيج النفط العماني عالمياً. وستوفر المحطة في رأس مركز خدمات ومتطلبات التخزين الاستراتيجي والتجاري ومزج النفط لمختلف الزبائن والشركات العالمية العاملة في هذا المجال.

إلى الأعلى