الأحد 17 يناير 2021 م - ٤ جمادى الأخرة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / أعمال وطنية فـي التشكيل والإخراج لسالم ومحمد السلامي
أعمال وطنية فـي التشكيل والإخراج لسالم ومحمد السلامي

أعمال وطنية فـي التشكيل والإخراج لسالم ومحمد السلامي

كتب ــ خالد بن خليفة السيابي :
تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني تسابق مبدعو عمان بتقديم مجموعة من الأعمال الفنية قدّم التشكيلي سالم السلامي آخر أعماله بعنوان (عمان الجمال) فيما قدم المخرج محمد بن خميس السلامي في دقيقة و45 ثانية عملا وطنيا قصيرا من فكرة وتأليف وتمثيل الفنان معتز السلامي وشارك في التمثيل مؤيد العبري، بالتعاون مع مجلس جماهير نادي الرستاق ومتحف البيت الغربي.
وفي هذا الإطار قال سالم السلامي : عملي الفني الوطني بعنوان ( عُمان الجمال ) تناولت فيه البيئة العمانية ذات التنوع الجغرافي والعمراني الممزوج بالتاريخ العريق وكأنها إشارة بأن كل بقعة من أرض السلطنة تُمثل مشهداً جميلاً وإستثنائياً، فقد اخترت مدينة مطرح بشطآنها الخلابة ونوارسها الجميلة ومعمارها المميز فهي بقعة تجد بها كل العناصر التي تعكس الهوية العمانية من الجبال والبحر والقلاع وقد ترجمت المشهد وفق قالب جمالي بحت من حيث الإخراج العام للعمل إضافة للتركيبة اللونية التي تعكس بهجة الفرح والسعادة ونحن نكمل عامنا الخمسين المجيد من نهضتنا المباركة التي أسسها جلالة السلطان الراحل قابوس بن سعيد طيب الله ثراه.
وقال المخرج محمد السلامي : المشاركة في المناسبات الوطنية واجب كل مواطن ونحن قمنا بتقديم عمل وطني قصير حيث تتمحور الفكرة العامة للعمل حول حدثين في زمنين مختلفين، الحدث الاول في عام 1970 والحدث الثاني في عام 2020 وتمثل هذان الحدثان بخطاب السلطان الراحل الاول في عام 1970 أثناء توليه مقاليد الحكم وبين خبر وفاة السلطان قابوس وتم دمج هذه الأحداث بحدث واحد مترابط ومتناغم بين زمنين مختلفين مع مشاهد توضح الماضي والحاضر ومجسدة في شخصيات قديمة ومعاصرة ليلتقوا في نقطة زمنية، القادم من 1970 جاء ليبشر بقدوم السلطان قابوس والقادم من 2020 جاء يبكي على رحيل السلطان قابوس، في هذا المشهد يدور بينهم حوار يتضمن أن السلطان قابوس لم يرحل ولكن بقي خالدا في قلب كل عماني وبأن السلطان هيثم بن طارق هو وصية السلطان الراحل وخير خلف لخير سلف ليختم العمل بخطاب السلطان هيثم بن طارق، وقام بتجسيد شخصية القادم من 1970 الممثل مؤيد العبري أما معتز السلامي فجسد شخصية القادم من 2020 وتم تصوير العمل في مواقع مختلفة من ولاية الرستاق وأبرزها قرية قصرى.

إلى الأعلى