Alwatan Newspaper

اضغط '.$print_text.'هنا للطباعة

(من الأمية للتعليم العالي).. مسار يستشرف المستقبل

مع توثيق السلطنة بالبيان والرقم الإحصائي مسار التعليم منذ بدء النهضة المباركة؛ وذلك ابتداء من مراحل التعليم الأساسي وصولًا للتعليم العالي والدراسات العليا.. فإن ذلك يشكل استشرافًا لمستقبل مسار التعليم بالسلطنة، والاتجاه نحو تحقيق أحد أهم مكونات الرؤية المستقبلية (عُمان 2040) والمتمثلة في التعليم الشامل والتعلم المستدام والبحث العلمي الذي يقود إلى مجتمع معرفي وقدرات وطنية منافسة.
ويأتي هذا التوثيق من خلال إصدار “التعليم في السلطنة من الأمية إلى الدراسات العليا” والذي أصدره المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، ويُعدُّ الأول من نوعه، حيث تمت صياغة محتوياته بناءً على التصنيف الدولي الموحد للتعليم (إسكد 2011). وتشكل هذه الصياغة إطارًا لتجميع وتحليل إحصاءات التعليم، حيث إن هذا التصنيف هو التصنيف المرجعي لتنظيم برامج التعليم والمؤهلات ذات الصلة حسب مستويات ومجالات التعليم.
ويستعرض الإصدار مؤشرات التعليم بالسلطنة في مراحله المختلفة مثل تنمية الطفولة المبكرة والتعليم ما قبل المدرسي والأساسي، مع رصد معدلات الزيادة في أعداد الطلاب والكثافة الصفية والمدرسية، ونصيب المعلم من الطلبة، وصولًا إلى التعليم العالي والدراسات العليا، مع الإشارة إلى البرامج الأكثر إقبالًا من الطلاب.
وتُعدُّ هذه المؤشرات منطلقًا لتحقيق الأهداف المتعلقة بالتعليم في الرؤية المستقبلية (عُمان 2040) حيث إنها تحدد ملامح التطوير المطلوب لإيجاد نظام تعليمي يتسم بالجودة ومتكامل ومستقل، مع التقييم وفق المعايير الوطنية والعالمية، وكذلك إيجاد مصادر التمويل المتنوعة والمستدامة.

المحرر


تاريخ النشر: 23 نوفمبر,2020

المقالة مطبوعة من جريدة الوطن : http://alwatan.com

رابط المقالة الأصلية: http://alwatan.com/details/406412

جميع حقوق النشر محفوظة لجريدة الوطن © 2014