الأحد 17 يناير 2021 م - ٤ جمادى الأخرة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / المصورة مريم الغزالية: إبراز الواقع العماني غاية رسالتي الفنية
المصورة مريم الغزالية: إبراز الواقع العماني غاية رسالتي الفنية

المصورة مريم الغزالية: إبراز الواقع العماني غاية رسالتي الفنية

كتب – خالد بن خليفة السيابي :
تقدم المصورة مريم بنت محمد الغزالية رؤيتها الفنية الإبداعية من خلال التنوع البيئي المتفرد لجزيرة مصيرة، مع التوافق الاجتماعي والثقافي لقاطني الجزيرة حيث العادات والتقاليد المتميزة، مستلهمة الجمال وتفرده في الجزيرة الساحرة.
لجماليات التصوير الضوئي هناك حضوره الأخاذ كون أن الجزيزة يطوقها البحر من كل الجهات، وأخذت المصورة من مسقط رأسها ولاية صور عراقة الزمن الجميل المفعم بفخامة الأرث والعادات والتقاليد. ولم تكتف الغزالية بالتصوير على المستوى المحلي بل حطت رحال عدستها في الكثير من بلدان العالم وشدها بشكل كبير الريف التركي والأندونيسي، حيث حصدت الكثير من الصور التي قامت بتصويرها في هذه البلدان الغنية بالطبيعة وبعفوية الناس، وقامت المصورة أيضا بتصوير بعض الحيوانات المفترسة وهذا يحسب لها كمصورة عمانية خاضت غمار التصوير بكافة أشكاله.
وحول مسيرتها الفنية تقول الغزالية : منذ نعومة أظافري وأنا أعشق العدسة وكنت أجاهد لكي أصور أي شيء أمامي، ومع تقدم العمر وبمساعدة المحيط الأسري أصبحت أحترف المهنة بحكم الخبرات المتراكمة التي اكتسبتها طوال مراحل حياتي وقمت بتصوير العديد من الأماكن الجميلة في السلطنة الغنية بالزوايا التصويرية الجذابة، والتي تعشقها عين الانسان وذائقته، وأملك اليوم عددا من المشاركات منها مسابقة المصورات العمانيات في شهر أكتوبر من عام 2019 م وتم قبول عملي وهو بعنوان شموخ التراث العماني (بنت من صور بالثوب الصوري والذهب) حيث تم عرضها في معرض المصورات العمانيات العاشر وهذه المشاركة عززت بداخلي التعلق بفن التصوير الضوئي. وأضافت : إبراز الواقع العماني غاية رسالتي الفنية والصورة مرآة لمعاني الشعوب والإنسانية، وتركيزي في الفترة الأخيرة على تصوير الوجوه أكثر من غيرها وحاولت من خلالها تسخير عدستي لإبراز الزي العماني الذي تسحرني تفاصيله وبحوزتي العديد من الأعمال التي ترمز لروح البداوة، والملابس العمانية النسائية بالذات تحمل طابع الجمال، وبدورنا نحن المصورين نعمل على إبراز ما نفتخر به أمام الشعوب والمجتمعات وأصبح المصور اليوم سفيرا لبلده بالصورة عبر المشاركة بالمعارض والمسابقات داخل وخارج السلطنة، وبلدنا والحمدلله تملك العديد من المواهب التي تملك ثقافة ضوئية جميلة، والبعض تنقصهم التجربة فقط وعلينا الأخذ بيدهم ليصبحوا علامة فارقة ومميزة بسماء التصوير.

إلى الأعلى