الأحد 17 يناير 2021 م - ٤ جمادى الأخرة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / تطبيقات تتبع كورونا لم تساعد فـي منع انتشار الفيروس
تطبيقات تتبع كورونا لم تساعد فـي منع انتشار الفيروس

تطبيقات تتبع كورونا لم تساعد فـي منع انتشار الفيروس

■ 1251 إصابة جديدة فـي الإمارات
■ أقل معدل يومي للإصابات منذ 4 أشهر فـي العراق
■ الصحة الأردنية ترفض استقدام أطباء أجانب
■ الوفيات فـي أميركا تتجاوز 263 ألفا
■ بريطانيا توزع فيتامين(د) وتعتمد لقاحا خلال أيام
■ طوابير أمام صالونات الحلاقة بفرنسا بعد تخفيف القيود
■ رئيس وزراء كرواتيا يخضع للعزل المنزلي
■ كوريا الشمالية تعزز مراقبتها لفيروس كورونا على الحدود
■ سيئول تمنع إقامة حفلات نهاية العام
■ هونج كونج تعلق الدراسة مع تزايد الإصابات

لندن ـ عواصم ـ الوطن ـ وكالات:
أطلقت العديد من البلدان تطبيقات لتتبع انتشار فيروس كورونا منذ بداية أزمة الوباء، ولا تزال النتائج حتى الآن دون مستوى التوقعات. وخلال الموجة الأولى لفيروس كورونا بنى باحثون في جامعة أكسفورد نموذجاً يقترح أنه إذا قام 56% من السكان في المملكة المتحدة بتنزيل واستخدام تطبيق تتبع الفيروس جنباً إلى جنباً مع إجراءات الحماية الأخرى، فيمكن إنهاء الوباء في بريطانيا. ومع توفر التطبيق فقط منذ سبتمبر من السابق لأوانه معرفة مستوى أداء النظام بالفعل. ولكن بناءً على تجربة البلدان الأخرى التي كانت تطبيقاتها متاحة لفترة أطول، لا يزال هناك القليل جدًا من الأدلة على أن هذه التطبيقات تستطيع إحداث فارق حقيقي في مكافحة فيروس كورونا أو أنها لا تستطيع ذلك. وخلصت إحدى الدراسات، التي قارنت التطبيقات الإيطالية والسويسرية والألمانية أن هذه التقنية غير دقيقة للغاية، ومن المحتمل أن تكون التنبيهات الخاطئة قد زادت من الارتباك العام وانعدام الثقة في تطبيقات التتبع، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية. وقد بلغ إجمالي عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم 62 مليونا و686 ألفا و326 حالة.

خليجيا، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة تسجيل حالة وفاة و1251 إصابة جديدة بالفيروس. الى ذلك، أعلنت وزارة الصحة العراقية، رصد أقل معدل يومي للإصابات بوباء «كوفيد19» منذ أكثر من 4 أشهر، بتسجيل 1606 حالات ليتجاوز الإجمالي منذ اكتشاف أول إصابة في العراق وحتى الآن 548 ألف حالة. من جهتها، أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 351 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و13 وفاة. بدورها كشفت وزارة الصحة الأردنية، عن موقفها من استقدام أطباء من جنسيات أخرى للمساهمة في التصدي لتفشي الجائحة، حيث شددت على أن الأردن «يمتلك كفاءات وليس من الممكن اللجوء لإحضار أطباء من جنسيات أخرى». وقد أعلنت وزارة الصحة الأردنية تسجيل 3108 إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 210709 حالات، حسبما أفادت وكالة أنباء «بترا» الأردنية.

وفي سوريا، ارتفع عدد الإصابات المسجلة بالفيروس بين مراجعي مستشفى المواساة في العاصمة السورية دمشق، خلال الأسابيع الماضية. وقال مدير عام المستشفى الدكتور عصام الأمين، إن عدد الإصابات المسجلة بفيروس كورونا بين مراجعي المشفى خلال الشهر الحالي، ازداد ثلاثة أضعاف عن الرقم المسجل في شهر أكتوبر الماضي. لافتا أن العاصمة دمشق تأتي بالمرتبة الخامسة لانتشار العدوى على خلاف الذروة الأولى التي كانت فيها دمشق وريفها بالمرتبة الأولى.

دوليا، قالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن إصابات كورونا وصلت إلى أكثر من 12 مليونا فيما بلغ عدد المتوفين بالمرض 263 ألفا و956 حالة. في السياق، قالت وزارة الصحة إن البرازيل سجلت 51922 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا. وفي بريطانيا، قال مسؤولون إن حكومة إنجلترا ستوفر لحوالي 3 ملايين مواطن بريطاني، إمداداتهم من «فيتامين د» مجانا. وستتلقى دور الرعاية تلقائيا وفق الخطة التي أعلن عنها، الإمدادات الخاصة بنزلائها من «فيتامين د»، بينما سيتم إيصال الفيتامين لمنازل أولئك الذين يعانون ظروفا صحية صعبة. من جهة أخرى، ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن من المقرر أن تعتمد بريطانيا خلال أيام اللقاح المضاد لكوفيد19، والذي طورته شركتا بيونتك وفايزر، وأن عمليات التسليم ستبدأ في غضون ساعات من إصدار الإذن بذلك. وفي فرنسا وقف أشخاص تواقون لحلاقة شعرهم في طوابير خارج الصالونات وازدحمت المتاجر التي تبيع الهدايا وزينات عيد الميلاد بعد أن أعادت فرنسا جزئيا فتح الأعمال عقب عزل عام استمر شهرا. وأعادت متاجر تبيع السلع غير الأساسية مثل الأحذية والملابس واللعب فتح أبوابها في أول تخفيف لعزل عام بدأ في 30 أكتوبر وسوف يستمر حتى 15 ديسمبر.

في كرواتيا، دخل رئيس الوزراء أندريه بلينكوفيتش في عزل منزلي، إثر اكتشاف إصابة زوجته بفيروس كورونا المستجد. وقال المتحدث باسم الحكومة الكرواتية إن رئيس الوزراء خضع للعزل المنزلي بعد ثبوت إصابة زوجته بكوفيد19، حسبما ذكرت وكالة «رويترز».
آسيويا، عززت كوريا الشمالية إجراءاتها للسيطرة على الفيروس على حدودها مع كوريا الجنوبية، وطبقا لما ذكرته وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء فإن بيونج يانج تقيم «جدارا من المتاريس» بالقرب من الحدود وخط الترسيم العسكري، نقلا عن اثنين من المواقع الإخبارية الرسمية الكورية الشمالية. من جهتها، أعلنت السلطات في كوريا الجنوبية فرض حظر على إقامة حفلات نهاية العام وبعض دروس تعليم الموسيقى، كما أمرت بإغلاق بعض حمامات البخار العامة والمقاهي مع انتشار فيروس كورونا بأسرع وتيرة له منذ الأيام الأولى لتفشي الجائحة. وفي الصين، أعلنت لجنة الصحة الوطنية أنها تلقت تقارير عن تسجيل 11 إصابة مؤكدة جديدة بكورونا في البر الرئيسي الصيني. بدورها، تعتزم هونج كونج تعليق الحضور إلى المدارس في جميع المراحل من رياض الأطفال وحتى المرحلة الثانوية في المدينة، وذلك في ظل ارتفاع عدد حالات العدوى المحلية بفيروس كورونا. الى ذلك، أعلنت ميانمار عن تمديد لمدة 15 يومًا لإجراءات احتواء فيروس كورونا المستجد حتى 15 ديسمبر، بحسب اللجنة المركزية لمكافحة كوفيد19.

إلى الأعلى