الأربعاء 27 يناير 2021 م - ١٤ جمادى الأخرة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / ذي يزن يتوج ظفار باللقب التاسع للكأس الغالية بتجاوزه العروبة بركلات الترجيح
ذي يزن يتوج ظفار باللقب التاسع للكأس الغالية بتجاوزه العروبة بركلات الترجيح

ذي يزن يتوج ظفار باللقب التاسع للكأس الغالية بتجاوزه العروبة بركلات الترجيح

في احتفالات البلاد بالعيد الوطني الخمسين

تغطية – سيف بن مرهون الغافري:
تصويرـ سعيد البحري:

ظفر فريق ظفار بكأس جلالته لكرة القدم يوم أمس في نهائي الكأس الغالية وفي أجواء احتفالية جميلة بمناسبة العيد الوطني الخمسين، الذي تحتفل به السلطنة، وذلك بمجمع الرستاق الرياضي، رعى المباراة صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب بحضور أصحاب السمو والمعالي والسعادة والشيوخ بعد أن تمكن من الفوز على العروبة بركلات الترجيح بنتيجة (٥-٤) بعد انتهاء الوقت الأصلي للمباراة والشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي ليظفر الزعيم الظفراوي بلقب الكأس الغالية محققا اللقب التاسع في سجله الذهبي المليء بالإنجازات، لتعيش محافظة ظفار ليلة من ألف ليلة سهرت خلالها الجماهير من عشاق الزعيم حتى ساعات الصباح الأولى من فجر اليوم.

قدم ظفار والعروبة أداء متوسطا في اللقاء الذي جرت أحداثه بمجمع الرستاق الرياضي بدءا من الساعة السادسة و٥ دقائق مساء أمس ، واستمر التعادل السلبي بين الفريقين طوال الوقت الأصلي والإضافي، إلا أن خبرة فايز الرشيدي حسمت الأمور في نهاية المطاف بعد أن تصدى للركلة الترجيحية الخامسة.

وفي نهاية اللقاء قام صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب راعي المناسبة بتتويج ظفار بلقب الكأس الغالية في مشهد انتظرته جماهير الزعيم كثيرا. فيما تم تتويج العروبة بالمركز الثاني وعقب المباراة تم تكريم طاقم التحكيم الذي أدار المباراة النهائية.

بداية سريعة
المباراة بدأت سريعة بدون جس نبض بين الفريقين ، فكانت ركلة البداية التي بدأها ظفار مهاجما وتضيع أول فرصة لصالح الزعيم في الدقيقة الخامسة، لتنتهي الكرة خارج الملعب وتصدى حارس العروبة لكرة خطرة في الدقيقة ١٠ مع سيطرة واضحة لظفار في وسط الملعب وأشهر الحكم أول بطاقة صفراء في وجه لاعب العروبة أحمد المخيني، وحاول العروبة مجاراة ظفار معتمدا على الهجمات المرتدة.

بعد مرور ربع ساعة على الشوط الأول انحصر اللعب في وسط الملعب وفي الدقيقة ٢١ لاحت فرصة للعروبة عن طريق عمر الصلتي الذي حاول التوغل داخل المنطقة لكن مدافع الزعيم علي سالم أبعد الكرة في الوقت المناسب ، وفي الدقيقة ٢٥ تصدى حارس العروبة لكرة خطرة للمحترف لوبيز، ورد العروبة بهجمة مرتدة وتسديدة من قدم اللاعب خالد العلوي تصدى لها فايز الرشيدي، وفي الدقيقة ٢٧ أهدر مهاجم ظفار فرصة على طبق من ذهب أمام المرمى وأطاح بالكرة خارج الملعب وفي الدقيقة ٣٣ تضيع فرصة أخرى لظفار .

في الدقيقة ٣٥ يشهر الحكم بطاقة صفراء للاعب ظفار محمد المعشري بعد عرقلته لاعب العروبة عمر الصلتي
وفي الدقيقة ٤٢ يلعب عمر الصلتي كرة عرضية لم يكتب لها النجاح، وفي الدقيقة ٤٣ انفرد سامي الحسنى بحارس الزعيم فايز الرشيدي الذي تمكن من إبعاد الكرة في الوقت المناسب واحتسب حكم اللقاء وقتا بدل الضائع للشوط الأول دقيقتين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني
جاءت بداية الشوط الثاني سريعة من طرف الزعيم الذي سنحت له فرصتان تصدى لهما عبدالعزيز الحسني حارس العروبة وفي الدقيقة ٥٥ مرر صلاح اليحيائي كرة إلى المحترف لوبيز لم يكتب لها النجاح وفي الدقيقة ٥٧ أجرى مدرب ظفار أول تغيير بخروج اللاعب قاسم سعيد بسبب الإصابة ودخول عبدالسلام المخيني وشهدت الدقيقة ٦١ أول حالة طرد في المباراة بعدما أشهر الحكم البطاقة الصفراء الثانية ثم الحمراء في وجه لاعب العروبة أحمد المخيني بعد اعتراضه وعرقلة تقدم لاعب ظفار نحو المرمى ليغادر أرضية الملعب ويصعب الأمور على فريقه العروبة الذي لعب بقية الشوط الثاني ناقص لاعبا وفي الدقيقة ٦٣ أجرى مدرب العروبة أول تغيير من خلال خروج فايز المخيني ودخول عمران الفارسي وفي الدقيقة ٦٨ تصدى فايز الرشيدي لكرة خطرة من قدم عمر الصلتي لتضيع فرصة هدف للعروبة.

وبسط ظفار سيطرته على مجريات اللعب، حيث بدا واضحا تأثر فريق العروبة بحالة الطرد وواصل ظفار هجماته المتتالية بفضل تحركات يزيد المعشني ومعتز صالح والمحترف لوبيز وشكلوا خطورة واضحة على مرمى العروبة ، وفي الدقيقة ٧٩ أضاع المحترف لوبيز فرصة هدف محقق عندما كان في مواجهة المرمى وسدد كرة سهلة في يدي عبدالعزيز الحسني حارس العروبة.

وفرصة أخرى يتصدى لها المتألق عبدالعزيز الحسني وفي الدقيقة ٩٠ أهدر المحترف لوبيز فرصة العمر أمام المرمى ليواصل ظفار مسلسل ضياع الفرص الواحدة تلو الأخرى .

واحتسب حكم اللقاء بعدها ٣ دقائق وقتا بدل الضائع للشوط الثاني مرت سريعة ولم تشهد أي جديد ليطلق الحكم عمر اليعقوبي صافرته معلنا انتهاء الشوط الثاني بالتعادل السلبي لتدخل المباراة أشواطا إضافية.

الشوط الإضافي الأول
انحصر اللعب في وسط الملعب، حيث تراجع أداء الفريقين قليلا عما كان عليه خلال الشوطين الأول والثاني مع أفضلية لفريق ظفار وفي الدقيقة ٩٨ أجرى مدرب العروبة تغييرين في نفس الوقت بخروج عمر الصلتي ودخول ثويني المخيني وخروج معتصم المحيجري ودخول سولا ماتوفو، كما أجرى مدرب ظفار في الدقيقة ٩٩ تغييرين في نفس الوقت بخروج صلاح اليحيائي ودخول عمر المالكي وخروج يزيد المعشني ودخول عبدالله فواز ورغم هذه التغييرات انتهى الشوط الإضافي الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الإضافي الثاني.
خلال هذا الشوط حاول العروبة تسجيل هدف أول للمباراة من خلال عدة هجمات وفي الدقيقة ١٠٨ أضاع مهاجمه فرصة ذهبية تصدى لها فايز الرشيدي ليرد عليه ظفار بعدة هجمات لم يكتب لها النجاح وفي الدقيقة ١١٤ يحستب الحكم خطأ لصالح ظفار خارج الصندوق سددها محمد المعشري قوية،يبعدها عبدالعزيز الحسني بيده لخارج الملعب وحاول ظفار اقتناص هدف الفوز وتضيع عليه عدة فرص سانحة للتسجيل لينتهي الشوط الإضافي الثاني بالتعادل السلبي لتذهب المباراة إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت لصالح الزعيم بنتيجة (٥-٤).

احتفالية النهائي
شهد نهائي كأس جلالته احتفالية مبسطة، قبل تسليم الكأس الغالية والتتويج لاصحاب المركزين الاول والثاني من خلال الاضواء الملونة والليزر الذي غطى مجمع الرستاق الرياضي بالاضافة الى اغنية وطنية بمناسبة النهائي الغالية عبرت عن الحدث الرياضي الكبير.

تنظيم جيد للنهائي
شهد ختام الكأس الغالية تنظيما جيدا من قبل اللجنة المنظمة لهذه البطولة من حيث التنظيم الجيد في توزيع الجوائز والذي حمل معه البروتوكول الطبي بسبب جائحة كرونا حيث تسلم اللاعبون جوائزهم بأنفسهم من المنضدة، وبعدها الالتقاء براعي المناسبة على المنصة الرئيسية لالتقاط الصور التذكارية.

100×100
حددت اللجنة المنظمة لنهائي كأس جلالته عدد 100 من الجماهير لكل فريق وذلك ضمن البروتوكول الطبي المتبع بسبب جائحة كورونا وتم توزيع الجماهير على يمين ويسار المنصة الرئيسية وشهد التنظيم كذلك توزيع الضيوف وفق الاجراءات الاحترازية.

تكريم وتتويج
قام راعي المناسبة بتكريم حكام اللقاء الختامي عمر اليعقوبي وحمد المياحي ورشاد الحكماني وإسحاق الصبحي وهيثم العامري وزكريا الهنائي ومقيم الحكام ياسر الرواحي ومراقب المباراة مصطفى الحوسني ، ثم قام لاعبو العروبة باستلام الميداليات الفضية من أرضية الملعب من خلال لوحة التكريم وأخذ الصور التذكارية على منصة التتويج ثم اعتلى اللاعبون المنصة الرئيسية للمجمع لتحية راعي المناسبة وأخذ الصور التذكارية ، ثم قام لاعبو ظفار باستلام الميداليات الذهبية من أرضية الملعب من خلال لوحة التكريم وأخذ الصور التذكارية على منصة التتويج ثم اعتلى اللاعبون المنصة الرئيسية لتحية راعي المناسبة، ثم تتويج كابتن فريق ظفار ورئيس النادي بكأس حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه – لكرة القدم للموسم الرياضي ٢٠١٩/ ٢٠٢٠ م.

تشكيلة ظفار
دخل ظفار المباراة بتشكيلة مكونة من فايز الرشيدي في حراسة المرمى ، ومحمد المسلمي ، وأحمد الخميسي ، وعلي سالم النحار ، وقاسم سعيد ، ومحمد المعشري ، وحارب السعدي ، ومعتز صالح ، وصلاح اليحيائي ، ويزيد المعشني ، ولوبيز هوجو.

تشكيلة العروبة
دخل العروبة المباراة بتشكيلة مكونة من عبدالعزيز الحسني في حراسة المرمى ، وأحمد الداودي ، وطارق المخيني ، وفايز المخيني ، ويوسف المخيني ، ومعتصم المحيجري ، وخالد العلوي ، وسامي الحسنى ، وأحمد المخيني ، وعمر الصلطي ، والاساني ديوب.

لقطات من المباراة
- حراس مرمى فريق ظفار أول من بدأوا التسخين للقاء عند الساعة الخامسة و٥ دقائق ، فيما حراس فريق العروبة دخلوا أرضية الملعب عند الخامسة وعشر دقائق.
- لاعبو فريق العروبة دخلوا أولا في بداية التسخين للقاء بنزولهم للملعب عند الساعة الخامسة وعشر دقيقة ، فيما دخل لاعبو ظفار عند الخامسة والربع.

- قام حكام اللقاء بالتسخين قبل بداية المباراة بنصف ساعة.
- جماهير الفريقين بدأت متفاعلة مع الحدث منذ وقت مبكر ، حيث بدأت في التشجيع طوال المباراة.
- قدمت الفرقة الموسيقية لشرطة عمان السلطانية عددا من المقطوعات الموسيقية قبل بداية المباراة بربع ساعة.
- وقفت الجماهير واللاعبون والحضور دقيقة حداد على وفاة أسطورة كرة القدم ماردونا.
- بعد نهاية اللقاء قدمت لوحات فنية مع أضواء رائعة رسمت لوحات جميلة تليق بنهائي الكأس الغالية.

إلى الأعلى