الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بدر بن حمد يلتقي وزير النقل والاتصالات ونائب وزير الخارجية الفلبينيين
بدر بن حمد يلتقي وزير النقل والاتصالات ونائب وزير الخارجية الفلبينيين

بدر بن حمد يلتقي وزير النقل والاتصالات ونائب وزير الخارجية الفلبينيين

■ مانيلا – العمانية: استقبل معالي جوزيف اميليو ابايا وزير النقل والاتصالات بجمهورية الفلبين بمكتبه امس معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي امين عام وزارة الخارجية والوفد المرافق له الذي يزور الفلبين حاليا.
وتم خلال المقابلة استعراض علاقات التعاون الثنائي بين السلطنة وجمهورية الفلبين في مختلف المجالات لا سيما في قطاع النقل والاتصالات.
وأبدى معالي جوزيف اميليو ابايا خلال اللقاء سعادته لتدشين الطيران العماني للخط المباشر بين مانيلا ومسقط واصفا الخط بانه جسر تواصل بين المسؤولين ورجال الاعمال والمسافرين من كلا البلدين.
وأكد معاليه في تصريح لوكالة الانباء العمانية أن الخط الجوي المباشر بين البلدين من شأنه ان يعمل على زيادة التبادل التجاري والثقافي والسياحي بين جمهورية الفلبين وسلطنة عمان مبديا استعداده لتوفير كل ما يتطلبه هذا الخط من دعم ومساندة لتحقيق غاياته المنشودة.
من جانبه وصف معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي اللقاء بانه طيب ومثمر إذ تم التركيز على اهمية افتتاح خط مسقط مانيلا مسقط الذي دشنه الطيران العماني ـ الناقل الوطني للسلطنة والذي من المؤمل ان تتوسع الرحلات به لتصبح يوميا بين البلدين الصديقين مشيرا الى انه لمس خلال الاجتماع كل التعاون والتجاوب من الجانب الفلبيني لتفعيل ذلك واصفا التعاون مع الجانب الفلبيني بأنه مريح ويمضي بوتيرة جيدة.
وقال معاليه في تصريح لوكالة الانباء العمانية: تم خلال الاجتماع التطرق الى عقد جولة جديدة من المفاوضات بين المسؤولين بالطيران المدني في كلا البلدين، مشيرا الى انه تم توجيه الدعوة لوزير النقل والاتصالات بالفلبين لزيارة السلطنة خلال الفترة المقبلة.
وأضاف معاليه: انه لا توجد حاليا لجنة عمانية فلبينية مشتركة بل هناك مشاورات سياسية منتظمة بين البلدين الصديقين على مستوى وزارتي الخارجية.
وأوضح معالي السيد بدر ان التبادل التجاري بين البلدين ينمو باستمرار خاصة وان هناك جالية فلبينية لابأس بها في السلطنة من عمال ومهندسين وأطباء وممرضين وهذا يؤسس لتبادل تجاري أكبر في المستقبل مع التنمية التي تشهدها هذه العلاقات في شتى المجالات.
وأشار معاليه الى ان هناك مجالات واسعه امام القطاع الخاص للاستثمار سواء بالسلطنة او بالفلبين في القطاع الحيوي (النقل) خاصة وان هناك استثمارات ضخمة تقوم بها السلطنة في هذا القطاع مؤكدا ان المجال مفتوح لكل الاصدقاء للاستفادة من البنى الاساسية التي تم انشاؤها.
وقال معالي أمين عام وزارة الخارجية: ان هناك فرصة امام الشركات الصغيرة والمتوسطة ان تنمو جراء هذه الشراكة في مختلف المجالات بين البلدين أو مع الدول الشقيقة والصديقة.
حضر المقابلة سعادة السفير منذر بن محفوظ المنذري السفير العماني المعتمد لدى الفلبين وسعادة افلح بن سليمان الطائي رئيس دائرة الاسيان بوزارة الخارجية وسعادة المبعوث الخاص للرئيس الفلبيني لدى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وعبدالرزاق بن جمعه الرئيسي رئيس الشؤون التجارية بالطيران العماني وعدد من المسؤولين بوزارتي الخارجية والنقل والاتصالات في البلدين.
كما التقى معالي السيد بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي أمين عام وزارة الخارجية سعادة رافييل سيجوس نائب وزير الخارجية الفلبينية للأمن المدني والشؤون القنصلية.وتم خلال اللقاء بحث مجالات التعاون الثنائي وسبل تطويرها ومن ذلك التعاون الدبلوماسي والقنصلي فضلا عن العلاقات الثقافية والتجارية والسياحية.كما تم خلال اللقاء التعاون في مجال فرص التدريب والتعليم في كل من السلطنة وجمهورية الفلبين وتبادل وجهات النظر حول عدد من المستجدات على الساحتين الاقليمية والدولية.
حضر اللقاء من الجانب العماني سعادة السفير منذر بن محفوظ المنذري سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الفلبين وسعادة السفير أفلح بن سليمان الطائي رئيس دائرة الآسيان بوزارة الخارجية وعدد من المسؤولين ومن الجانب الفلبيني سعادة السفير أنابيل أجويلوز المبعوث الخاص لرئيس جمهورية الفلبين لدول مجلس التعاون الخليجي وسعادة السفير جوليوس توريس مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأوسط وافريقيا وعدد من المسؤولين الفلبينين. ■

إلى الأعلى