الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / ليبيا: غارة جوية على (بن غشير) ومصر تطالب رعاياها بعدم السفر
ليبيا: غارة جوية على (بن غشير) ومصر تطالب رعاياها بعدم السفر

ليبيا: غارة جوية على (بن غشير) ومصر تطالب رعاياها بعدم السفر

طرابلس ـ الخرطوم ـ من أحمد حنقة والوكالات:
أفادت وكالة الانباء الليبية (وال) بان الطيران الحربي قصف بعد ظهر امس منطقة قصر بن غشير في العاصمة طرابلس. ونقلت وكالة ( وال ) عن مدير مديرية أمن قصر بن غشير نورالدين الشتوي قوله إن الطيران الحربي استهدف بعد ظهر امس مخازن لمزرعة أحد المواطنين تحتوي على أعلاف دواجن . وأضاف الشتوي أن المزرعة تقع بجوار المعهد العالي والمتوسط للمهن الشاملة والذي يدرس به أكثر من 1200 طالب وطالبة، مما تسبب في حالة من
الهلع والرعب بين صفوف الطلبة وأولياء أمورهم الذين كانوا ينتظرونهم أمام المعهد. وأوضح مدير مديرية الأمن أن القصف لم يسفر عن أضرار بشرية ، ولم يتسن حتى الآن معرفة حجم الخسائر المادية. على صعيد متصل طالبت وزارة الخارجية المصرية المصريين في ليبيا بعدم السفر إلا في حالات الضرورة القصوى. كما طالبت في بيان لها امس المصريين في ليبيا بتوخي الحذر والحيطة والابتعاد عن مناطق التوتر تجنبا لأية مشاكل قد يتعرضون لها. واكد السفير عمرو معوض مساعد وزير الخارجية للشئون القنصلية والمصريين بالخارج أن المصريين المتواجدين على الأراضي الليبية والراغبين في العودة إلى مصر عبر الأراضي التونسية سيضطرون إلى الانتظار عدة أيام على المنفذ الحدودي بين ليبيا وتونس وذلك في إطار الضوابط المعمول بها من قبل السلطات التونسية. من جهة اخرى انطلقت في العاصمة السودانية الخرطوم أمس الخميس، أعمال اجتماعات المؤتمر الخامس لوزراء خارجية دول الجوار الليبي بحضور مبعوثي الجامعة العربية والاتحاد الأفريقي. ويشارك في فعاليات المؤتمر وزراء خارجية كلٍّ من السودان ومصر وليبيا وتونس والجزائر وتشاد والنيجر.
وأوضح وزير الخارجية السوداني علي كرتي في الجلسة الافتتاحية التي انعقدت بقاعة الصداقة في الخرطوم، أن المؤتمر يعقد في ظروف بالغة التعقيد تمر بها الجارة ليبيا. وشدد على أن الوقت حان للوقوف مع ليبيا وتجسير الهوة بين الأطراف كافة بعيداً عن أي مصلحة سوى حقن دماء الأشقاء. واعتبر كرتي أن هناك أطرافاً خارجية وتقاطعاً للمصالح أسهم في تأجيج الصراع في ليبيا. وأوضح أن منهج الحوار لحل القضية الليبية يقوم على جانبين أمني عسكري برئاسة الجزائر وآخر سياسي برئاسة مصر، معرباً عن أمله أن يؤدي المؤتمر إلى فتح آفاق جديدة لحل القضية عكف المشاركون في هذا الاجتماع على تقييم الجهود الهادفة إلى توفير ظروف إقامة حوار بين الأطراف الليبية لإيجاد حل سياسي من شأنه الحفاظ على سلامة ووحدة ليبيا واستقرارها. يذكر أن الاجتماع الرابع عقد في القاهرة في شهر أغسطس الماضي وتم خلاله طرح مبادرة لتحقيق المصالحة بين الليبيين من خلال الحوار وتنازل جميع الجماعات المسلحة في ليبيا عن السلاح ودعم دور المؤسسات الشرعية في الدولة وإعادة تكوينها بما فيها الجيش والشرطة.

إلى الأعلى