السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / قطرة ماء تجف عند انتصاب العمر

قطرة ماء تجف عند انتصاب العمر

نمْ بُنيّ … ودَعْني أحرسْ هذا النُّعَاسَ
نَمْ بُنَيّ… ودعْني على ليلِ أهدابِك المسبلاتِ
أَحْرُسْ نومَكَ فوق التَّرابِ
وَتَحْتَ التَّراب
أفاوضْ هذا الظّلامَ
أروِّضْ لكَ الكوابيسَ
العَادياتِ
الغادياتِ
أبحثْ عن هدنةٍ معَ الجيوشِ المتربّصةِ بجسدِكَ الغضِّ
بستٍ وعشرين قرنفلةٍ ما كانت كافيةً
لأنْ ينتهي الخيالُ من لعبتِهِ المحمومةِ
من رغوةِ أحلامِهِ في الدّخولِ إلى دنيا القرنفلِ
والزنجبيلِ وعطرِ الغلالاتِ والحريرِ
ويستسلمُ للواقعِ المتربّعِ فوقَ هاويةٍ من فراغٍ…

كنّا وحيدين ليلَ الأمسِ
لم أنسَ بعدُ عناقَ اليدين
كيف انسلّتْ روحي خلفَكَ
حين أطبقتَ عينك
رويداً
رويداً
لتهيمَ في غربةٍ داكنةٍ
وتقذفُ قلبي لصحراءٍ
فوقَ صحراءٍ
تحت صحراءٍ
فكيفَ أفجّرُ نبعَ المياهِ لأزرعَ حولَ سريرِكَ الأبديَّ
كروماً وتيناً ليسّاقطَ رمانُ قلبي
والجحافلُ أقبلتْ تتركُ كلّ الأرضِ،
وتنفذ لتأكلَ هذا اليابس النابضِ بالخوفِ
والغربةِ الحامضةِ
تقضِمَ تفاحةَ ضلعي،
تنخّلَه حتى يصيرَ حفنةَ رملٍ.

يا طريّ الأجنحةِ
يا نجمةً أسرجت الروحَ ذات مساءٍ
وغارتْ في حلكةٍ معتَّقَةٍ

لماذا ما هيأتَنِي لصفعتِك الماحقة
ما قلتَ لي أنّك ضيفٌ خفيفٌ طريٌّ
ما قلتَ لي يوماً:
وقفتْ عليكَ أغنياتي و ممتلكاتُ الحنينِ؛
وأنّك قطرةُ ماءٍ تجفّ عند انتصابِ العمْرِ
وقبلَ اكتمالِ القمرِ
لتتركَ لي ليلَ الكآبةِ والذّكرياتِ.

يقولُ قميصَك
كانَ هنَا
وفراشَك المبعثرَ
لا زال دفئاً مشعاً برائحة العرقِ النديّ
… يشعلُ حرقةَ الصَّدرِ فيَّ
فأطلقْ آهةً تململُ هذا الفضاءَ
واتركْ شيئاً من صوتِك السّاخر المرِّ
لا شيءَ أمنحُكَ
لا شيء هنَا
سوى الحزنِ
والفجائعِ الممتدّةِ من نبضِ الوريدِ
إلى شهقةِ الصَّوتِ
سلاماً يا غرفة قلبي ..
رحلتَ وانغلقَ القَبْرُ
و ارتّجَ الليلُ
عضّ القلبُ على الرّملِ طويلاً
و اختصرَ الصّمتَ
لتكونَ قطرةَ ماءٍ تجفُ عند انتصاب العمر.

عبد السلام عطاري
شاعر فلسطيني

إلى الأعلى