الأحد 17 يناير 2021 م - ٤ جمادى الأخرة ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الأولى / ريادة ترفد الحركة الكشفية

ريادة ترفد الحركة الكشفية

أكسبت الريادة العمانية في الحركة الكشفية خبرات تراكمت على مدار أكثر من 80 عامًا، ما جعل هذه الخبرة العمانية أحد الروافد الرئيسية للحركة الكشفية العمانية، وهو ما حَدَا المنظمة الكشفية العالمية لاختيار السلطنة ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات مستشارًا معتمدًا بالمنظمة.
وهذا الاختيار يأتي تأكيدًا للجهود التي تبذلها السلطنة في تقديم البرامج النوعية والتخصصية لمختلف مجالات العمل الكشفي، سواء من خلال الاستضافات الخليجية والعربية والدولية أو المشاركات المختلفة على كافة الأصعدة، إضافة إلى الجهود التي تبذلها وزارة التربية والتعليم ممثلة في المديرية العامة للكشافة والمرشدات لتأكيد حضورها العالمي وتعزيزًا لمبادراتها في مجال تدريب القادة الشباب، وتمكينهم ليصبحوا أدوات نافعة لخدمة أنفسهم وأوطانهم.
ويأتي هذا الاختيار أيضًا مستندًا إلى خبرات في العمل الكشفي تراكمت منذ أن تأسست الحركة الكشفية في السلطنة عام 1932م، وسعي الحركة إلى بناء الفرد لذاته، والمساهمة في بناء وطنه ومجتمعه؛ لتشهد الحركة الكشفية على مدار سنوات النهضة المباركة نقلة نوعية في مختلف قطاعاتها.
وعبر بث روح الولاء والفداء للوطن وتنشئته الفتية والشباب تنشئة وطنية صالحة، وإعطائهم القدرة على تحمُّل المسؤولية والاعتماد على النفس، وتوطيد قيم التعاون والصدق والإخلاص في العمل، تمضي الحركة الكشفية في السلطنة في إرساء هذه القيم والأهداف عبر العديد من البرامج، واستضافة المعسكرات الكشفية، وتطوير آليات العمل الكشفي وفق مقتضيات العصر وتوجُّهات الشباب وحاجة المجتمع؛ لتكون تجربة السلطنة في العمل الكشفي تجربة رائدة يطمح العالم للاستفادة منها.

المحرر

إلى الأعلى