الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / 14 الجاري.. افتتاح المرحلة الأولى من مطار مسقط الدولي .. والمدرج الجديد يتناوب مع “القديم”
14 الجاري.. افتتاح المرحلة الأولى من مطار مسقط الدولي .. والمدرج الجديد يتناوب مع “القديم”

14 الجاري.. افتتاح المرحلة الأولى من مطار مسقط الدولي .. والمدرج الجديد يتناوب مع “القديم”

75% نسبة الإنجاز في مبنى المسافرين
كتب ـ هاشم الهاشمي:
تحتفل وزارة النقل والاتصالات في الـ14 من الشهر الجاري بافتتاح المرحلة الأولى من مشروع مطار مسقط الدولي والتي تتضمن مدرجا رئيسيا بطول (4) كم وبعرض 75 متراً، حيث تم ربطه بمبنى المسافرين الحالي من خلال ممرات للطائرات ويستوعب أحدث أنواع الطائرات من طراز 380A، كما تتضمن المرحلة الأولى فتح الطرق الرابطة بين شارع السلطان قابوس وشارع 18 نوفمبر، بالإضافة إلى تدشين برج المراقبة والذي تم تجهيزه وفق أفضل التقنيات الحديثة عالية الجودة.
وقال سعادة الدكتور محمد بن ناصر الزعابي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للطيران المدني لـ “الوطن”: إن المرحلة الأولى لمشروع مطار مسقط الدولي تضم مبنى الهيئة و12 مبنى جديداً، أهمها مجمع الحركة الجوية الذي يُمكن من مراقبة الحركة الجوية للإشراف على المجال الجوي للسلطنة بأكمله، وسيتم تزويده شاشات للرادار بحجم 56 بوصة وهي الأولى من نوعها في العالم وتعمل على تأمين وتوفير بيئة عمل مثالية للمراقب الجوي من خلال توفير جميع المعطيات المتعلقة لمراقبة الحركة الجوية وضمان سلامة الملاحة الجوية ويضم كذلك مركز التنبؤات والإنذار المبكر للأرصاد الجوية للتنبؤ بحالات الطقس بالمطارات بشكل خاص وأجواء السلطنة بشكل عام، كما تشتمل المباني الاثني عشر على مركز للطوارئ والتدريب ومبنى لمركز المعلومات ومبنى المسبار الكهربائي ومحطة الإطفاء والإنقاذ ومحطة الإنقاذ البحري.
وأكد سعادته أن نسبة إنجار الأعمال الإنشائية في مبنى المسافرين وصلت إلى 75% تقريبا.
وأشار إلى أن أعمال المرحلة الأولى تتمثل في اكتمال جميع أعمال الحزمة الأولى، فيما عدا تأهيل المدرج القديم، حيث تتضمن مشاريع الحزمة الأولى إضافة إلى المدرج الجديد، مواقف للطائرات والجسور والطرق وأعمال الإنارة وخدمات البنية الأساسية من كهرباء ومياه وصرف صحي وكذلك اكتمال أعمال الحزمة الثانية التي تتمثل في برج المراقبة والـ “12″ مبنى جديدا، موضحا بأن الحزمة الرابعة قد اكتملت كذلك حيث تتمثل في مبنى الهيئة.
ومن أهم الأعمال الأخرى للمرحلة الأولى والتي تعد جزءا من الحزمة السادسة المتعلقة بأنظمة الاتصالات وتقنيات المعلومات، وكذلك الحزمة التاسعة المتعلقة بنظام التحكم في الحركة الجوية وأما الحزمة العاشرة فتتعلق بأنظمة المساعدات الملاحية بالمدرج الجديد.
وأضاف الزعابي: إن المدرج الجديد سيعمل وفق مرحلة انتقالية، حيث من المقرر تشغيله 5 ساعات في اليوم، ما بين الساعة 1 ظهرا إلى 6 مساء لمدة 21 يوما وسيعمل بالتناوب مع المدرج القديم إلى أن يتم الانتهاء مع اكتمال الإجراءات الانتقالية للمدرج الجديد وبعدها سيتم إغلاق المدرج القديم، حتى يتسنى البدء في إجراءات أعمال التأهيل فيه ، منوها بأن المدرج القديم قد تم إنشاؤه منذ أكثر من 40 عاما، حيث إن عمليات صيانته تعد مكلفة جدا.
وأوضح الزعابي بأن برج المراقبة الذي يعلو ارتفاعه لـ103 أمتار يأتي الهدف منه للسيطرة على حركة الطائرات على المدرج الجديد والقديم والذي يتوسط المدرجين الحاليين.
وأضاف سعادته: إن اكتمال منظومة المباني المتمثلة في مبنى الهيئة وكذلك مجمع الأرصاد والملاحة الجوية إضافة إلى برج المراقبة الجديد يعد منجزا هاما من منجزات النهضة المباركة تحت ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ كما تعتبر نقلة نوعية في تاريخ قطاع الطيران المدني في السلطنة، مما سيعمل على توفير بيئة عمل مثالية وتحفز الموظفين على الإنتاجية.

إلى الأعلى