الجمعة 5 مارس 2021 م - ٢١ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / الطلبة يبدأون العودة التدريجية إلى المدارس مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية
الطلبة يبدأون العودة التدريجية إلى المدارس مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية

الطلبة يبدأون العودة التدريجية إلى المدارس مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية

مسقط ـ من عبدالله الجرداني:
صلالة ـ «الوطن»:
صحارـ من محمد السعيدي:
■■ استقبل أمس عدد من مدارس السلطنة الطلبة بنظام التعليم المدمج للصفوف الأول والرابع والخامس والتاسع والحادي عشر للعام الدراسي (2020 ـ 2021) وسط الالتزام بالإجراءات الاحترازية الصحية.■■
مدارس محافظة مسقط
استقبلت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط طلبة وطالبات الصفوف الأول والرابع والخامس والتاسع والحادي عشر بناء على قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار جائحة كورونا (كوفيد ـ 19) بالعودة التدريجية لطلبة المدارس بنظام التعليم المدمج.
وقد تم إعداد تشكيلات خطة تشغيل المدارس، وفقًا لما ورد بالإطار العام لتشغيل المدارس الوارد بالقرار الوزاري رقم:(176/‏2020م) البند (سادسًا): يتم تشغيل المدارس وفق نظام الأسابيع (تدريس الطلاب أسبوع بأسبوع) بحيث يتم تدريس ما لا يتجاوز عن 16 طالبًا في الشعبة الواحدة لمدة أسبوع كامل، ويتم تدريس بقية الطلبة في الأسبوع الذي يليه، وبالنسبة للمدارس ذات الكثافة العالية فيتم تشغيلها وفق نظام (أسبوع بأسبوعين) بحيث يتم تقسيم المدرسة أو الشعبة إلى ثلاثة أقسام وكل قسم يتم تدريسه في أسبوع كامل، بما لا يتجاوز عن 16 طالبًا في الشعبة الواحدة أو وفق مقياس متر ونصف للتباعد الجسدي.
كما قامت المديرية بتوفير الكمامات والمعقمات وتم تسليمها للمدارس، وستواصل تزويد المدارس بأدوات احترازية أخرى حسبما تقتضي الحاجة، مؤكدة لإدارات المدارس على تفعيل أجهزة قياس الحرارة أثناء دخول الطلاب للمدرسة مع توظيف الأدوات المتوافرة لتحقيق السلامة للطلبة والطالبات.
وأكدت المديرية على استمرارية تفعيل المنصات التعليمية لباقي الطلبة الذين يدرسون عن بُعد، أما طلبة التعليم المدمج فتفعل المنصات بتقديم المحتوى الدراسي والأنشطة والواجبات المنزلية والدروس التفاعلية ومقاطع الفيديو…إلخ، لإثراء المادة العلمية، وبالإمكان تأدية المواد الفردية بنظام التعليم المدمج للمدارس ذات الفترة الواحدة بإضافة ساعة على زمن التعلم، أما المدارس ذات الفترتين فيستمر التدريس لهذه المواد عبر المنصات (متزامن/‏ غير متزامن).
مدارس محافظة ظفار
كما استقبل عدد من مدارس محافظة ظفار أمس طلابها وفق نظام التعليم المدمج وذلك بعد قرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع جائحة كورونا بالعودة التدريجية لطلبة المدارس بنظام التعليم المدمج بدءًا من يوم أمس وذلك بعد اطلاع اللجنة على جميع التقارير المتعلقة بالأوضاع الصحية، وحرصا منها على مصلحة المسيرة التعليمية، وذلك بعد انقطاع عن المبنى المدرسي دام 309 أيام بسبب ظروف الجائحة.
وقد قامت وزارة التربية والتعليم بوضع مجموعة من الإرشادات والإجراءات الاحترازية الصحية واعتبار سلامة الطلبة والهيئة التدريسية والإدارية أولوية قصوى والعمل وفق وثيقة البروتوكول الصحي التي تعتبر المرجعية الأساسية في التعامل مع تلك الإجراءات الوقائية بالمدارس.
وفي إطار المتابعة المستمرة من قبل المسؤولين وبهدف الوقوف على طبيعة سير العملية التعليمية بالمحافظة قام الشيخ الدكتور الوليد بن سعيد بن سنان الهنائي ـ مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار صباح أمس بزيارة إلى عدد من المدارس شملت مدرسة المروج للتعليم الأساسي للصفوف من (5 – 9) بنات، ومدرسة أسامة بن زيد للصفوف من (5 – 9) بنين.
حيث تم من خلال الزيارة الوقوف على إجراءات مراقبة ومكافحة العدوى ورسائل تعزيز الصحة التي يتعين اتباعها من قبل المدارس خلال هذه الفترة والمتمثلة في نظام الفصول الدراسية واشتراطات الحافلات المدرسية.. وغيرها من الاحترازات التي تضمن سلامة الطلبة والعاملين بالمدرسة.
يذكر أن المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار قامت بنشر جدول يتضمن تصنيف تشغيل المدارس للعام الدراسي (2020 ـ 2021م) في ظل جائحة كورونا (كوفيد ـ 19) لبعض المراحل الدراسية حيث تم تصنيف تشغيل المدارس إلى مدارس تعمل بنظام 100% ومدارس تعمل بنظام 50% إلى جانب مدارس تعمل بنظام 33% بالإضافة إلى نشرة توجيهية حول آلية العودة التدريجية لطلبة المدارس وفق نظام التعليم المدمج خلال العام الدراسي (2020 ـ 2021م).
طلبة شمال الباطنة
كما استقبلت مدارس تعليمية شمال الباطنة طلابها للصفوف الرابع والخامس والتاسع والحادي عشر في أجواء رائعة يملؤها الحماس والجدية مع الأخذ بعين الاعتبار بتنفيذ الإجراءات الاحترازية والبروتوكول الصحي.
حيث استقبلت مدرسة بلقيس للتعليم الأساسي بولاية صحار يوم أمس طالبات الصفين التاسع والخامس بواقع (١٥٣)
طالبة وفقًا لتعليمات وزارة التربية والتعليم بالعودة التدريجية لطلاب المدارس في جو من الالتزام بالإجراءات الاحترازية التي جاءت في البروتوكول الصحي للمدارس من حيث استقبال الطالبات بوجود لجنة مختصة من قبل المعلمات والإداريات وقياس حرارة الطالبات قبل توجههن للقاعات الدراسية مع التأكيد على ضرورة لبس الكمام واستخدام المعقمات والمطهرات اللازمة.
من جانبها قالت مديرة مدرسة هند بنت عمرو للتعليم الأساسي (5 ـ 9) بولاية السويق حول استعدادات المدرسة لاستقبال الطالبات: عملت المدرسة على تحقيق الإجراءات الاحترازية من خلال الالتزام بالبروتوكول الصحي والذي يتضمن توفير أجهزة قياس الحرارة في جميع منافذ دخول الطالبات وأدوات التعقيم وإعداد وتنفيذ برامج توعوية تستهدف الطالبات لتحقيق الرعاية الصحية المناسبة وزيادة الوعي في البيئة المدرسية، آملين من الجميع التكاتف لتسيير العملية التعليمية وتحقيق أهدافها في ظروف الجائحة. كما شهدت مدرسة طلائع الغد بولاية لوى حراكًا جميلًا ونشاطًا أجمل منذ الصباح الباكر حين استقبلت إدارة المدرسة والمعلمات طلبتهم في يومهم الأول، وأشادت آمنة البلوشية ـ مديرة المدرسة بتعاون الجميع من معلمات وأولياء أمور وإدارة المدرسة الذي كان له الأثر الطيب في وصول الطلبة إلى مدارسهم من المنزل حتى جلوسهم على مقاعد الدراسة مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والبروتوكول الطبي.
وفي مدرسة الاعتصام بولاية الخابورة استقبلت إدارة المدرسة طلابها بكل أريحية وهدوء ونظام مع تطبيق الاحترازات الصحية والبروتوكول الصحي، ومنذ نزول الطلبة من الحافلات المخصصة لهم حيث دخلوا في صفوف منتظمة في تباعد ونظام، فيما قامت ممرضة المدرسة بإجراءاتها الصحية ثم واصل الطلبة طريقهم للفصول الدراسية التي كانت معدة لاستقبالهم سعداء بعودتهم لمقاعد الدراسة.
كما شهدت مدرسة عبدالله بن أنيس بولاية الخابورة توافد طلبة العلم بانتظام من خلال تطبيق البروتوكول الصحي الذي أعدته إدارة المدرسة لاستقبالهم وتهيئة كل السبل من أجل بيئة مدرسية جاذبة ومريحة من خلال تطبيق البروتوكول الصحي والتباعد المعمول به سواء داخل الفصول الدراسية أو في الحافلات المدرسية.
ولم تختلف الصورة أبدًا في مدرسة الإمام أحمد بن سعيد بولاية صحار، حيث شهد اليوم الأول توافد الطلبة على مدرستهم وأداء النشيد السلطاني في الفصول الدراسية مع تطبيق كل معايير السلامة والتباعد والبروتوكول الصحي.
وفي مدرسة المثابرة بصحار أعربت نورة المقبالية ـ مديرة المدرسة عن سعادتها هي وإدارة المدرسة في استقبال طلابها في يومهم الدراسي الأول. وأكدت المقبالية أن هذا اليوم كان مميزًا بعودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة في أجواء رائعة من الجدية والحماس مع تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والبروتوكول الصحي.
من جانبه أكد خميس القطيطي ـ مدير مدرسة الفاروق على جاهزية المدرسة لاستقبال الطلاب منذ الصباح الباكر قائلًا:
قامت مدرسة الفاروق كبقية مدارس المحافظة بكافة التجهيزات الوقائية من انتقال فيروس كورونا، حيث تم توفير المستلزمات والأدوات الخاصة بوقاية أعضاء هيئة التدريس والطلاب كالمعقمات وأجهزة قياس الحرارة واللوحات الإرشادية، كما تم الانتهاء من القوائم منذ يوم الخميس وتوزيع الطلاب على الفصول حسب الأعداد المقررة والتي تساعد على التباعد ألا يزيد عدد الطلاب في كل فصل عن ١٦ طالبًا والتواصل مع جميع أولياء والطلاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالمدرسة وتم إبلاغ الجميع بالجداول ووسائل النقل والمواعيد، كما تم الاجتماع مع أصحاب الحافلات للتنسيق معهم وأخذ الاحترازات الوقائية أثناء عملية نقل الطلاب. فيما تحدثت هدى الغيبر قائلة: استقبلت مدرسة ذي قار للتعليم الأساسي طالبات الصف الخامس الأساسي والتاسع الأساسي في أجواء مليئة بالحماس مع الأخذ بالإجراءات الاحترازية وتطبيق البروتوكول الصحي، وبدأت المدرسة قبل ذلك بتهيئة المبنى المدرسي، كما أعدت الأخصائية الاجتماعية وممرضة الصحة المدرسية وأخصائية الأنشطة المدرسية برنامجا خاصا لهذا اليوم تناول توضيح الإجراءات الاحترازية في الحافلات المدرسية والقاعات الدراسية وأثناء الفسحة، كما قمنا بالتوضيح للطالبات الجدول المدرسي الجديد وتوضيح الحصص المباشرة في المدرسة وغير المباشرة وحصص مواد المهارات الفردية مع التركيز على تطبيق الإجراءات الصحية لضمان سلامة الجميع.

إلى الأعلى