الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / غزارة تهديفية تشهدها الجولة الافتتاحية لدورة نادي الأمل للصم لخماسيات القدم
غزارة تهديفية تشهدها الجولة الافتتاحية لدورة نادي الأمل للصم لخماسيات القدم

غزارة تهديفية تشهدها الجولة الافتتاحية لدورة نادي الأمل للصم لخماسيات القدم

اللاعبون عبروا عن سرورهم بالمشاركة في النسخة الثانية من البطولة

شهد اليوم الأول من منافسات بطولة دورة نادي الأمل للصم لخماسيات كرة القدم في نسخته الثانية، غزارة تهديفية كبيرة، حيث تم تسجيل 25 هدفا في أربع مباريات، وذلك في البطولة التي تشرف على تنظيمها وزارة الشؤون الرياضية ممثلة في دائرة الهيئات النوعية لقسم نادي الأمل، والمقامة منافساتها على الصالة التابعة لنادي الأمل بمرتفعات المطار.
وخلصت نتائج الجولة الافتتاحية من البطولة عن المجموعة الأولى، بفوز كاسح لصحار على السيب وبسداسية نظيفة ليتصدر المجموعة، وتألق في اللقاء لاعب نادي صحار محمد المعمري بتسجيله لأربعة هاتريك (سوبر هاتريك)، بينما سجل زملاؤه سالم السعيدي وأحمد الربيعي هدفا لكل منهما، وشهد المباراة سيطرة كاملة لفريق صحار، ليصول لاعبوه ويجولون في ملعب المباراة ويتألقون في احراز الأهداف وأنذروا بقية الفرق برسالة شديدة اللهجة بأن فريق صحار قادم وبقوة للحفاظ على لقب النسخة الماضية التي فاز بها الفريق، وانتهت مباراة الفريقين الخوير وصلالة بفوز فريق الخوير بهدف نظيف، أحرزه اللاعب ابراهيم الحضرمي، وكانت الندية والاثارة حاضرة في هذا اللقاء، حيث كانت المواجهة صعبة بين الفريقين، تألق فيها الخطوط الخلفية المتمثلة بالمدافعين ومن خلفهم حارس المرمى في صد كافة الهجمات لتأتي الدقيقة الأخيرة من المباراة وتبتسم لفريق الخوير الذي كسب ثلاث نقاط ثمينة ستكون مهمة للفريق في كسب إحدى بطاقتي المجموعة للتأهل الى الدور الثاني.
وفي مواجهات المجموعة الثانية استطاع فريق ازكي من الحاق الخسارة بفريق مسقط بنتيجة 4-3، وسجل أهداف فريق ازكي كل من موسى حميد هدفين وسنان العامري بالاضافة الى هدف سالم الهاشمي، أما أهداف فريق مسقط فقد جاءت عبر كل من أنس الحارثي واليقظان الفلاحي وهيثم الغماري، ولم تكن المباراة سهلة على الاطلاق بين الفريقين، حيث حاول كلا الفريقين الخروج فائزا في اللقاء حيث تكافآ في معظم فترات اللقاء، الا أن خبرة لاعبي ازكي وتركيزهم في المباراة استطاعت أن ترجح كفة الفريق في الفوز بالمباراة واقتناص ثلاث نقاط مهامة، وفي المباراة الأخرى استطاع فريق الرستاق وهو أحد المرشحين للفوز بلقب البطولة تحقيق فوز كبير على فريق الشباب بنتيجة 8-3، حيث أحرز أهداف الرستاق كل من اسحاق المعمري وعلاء الريامي ثلاثة أهداف (هاتريك) وسعيد المعولي واسحاق المعمري وخالد الهنائي أمام أهداف الشباب فجاءت بامضاي اللاعبان محمود الوردي هدفين وناصر البدري، واستطاع اللاعب علاء الريامي أن يجذب الأنظار بعد أن قدم مباراة كبيرة وبمستوى فني عال، حيث تفنن في المهارات العالية وسجل أهدافا جميلة وعبر تسديدت قوية وأخرى بلمسات رائعة، وبحسب اللجنة الفنية للبطولة فإن اللاعب مرشح وبقوة لنيل لقب جائزة أفضل لاعب في البطولة.

مباريات اليوم

وستختتم مباريات دور المجموعات اليوم الأثنين، تفتتح المواجهات بلقاء يجمع فريقي صحار وصلالة في تمام الساعة السادسة مساء ضمن مواجهات المجموعة الأولى وبذات المجموعة يلتقي فريقا السيب والخوير في تمام الساعة السادسة وخمس وأربعين دقيقة، وفي مواجهات المجموعة الثانية، سيكون اللقاء الأول بين فريقي مسقط والرستاق في تمام الساعة السابعة والنصف مساء أما المواجهة الأخيرة فستكون بين فريقي ازكي والشباب في الساعة الثامنة والربع مساء، ومن المتوقع بأن تكون المباريات في قمة الاثارة والندية حيث تسعى جميع الفرق مساء اليوم الى تسجيل الفوز وتحقيق الانتصار حتى تنجح في خطف بطاقتي التأهل، لذا ستكون المنافسة قوية ومثيرة في جميع مباريات أمسية الليلة.
يشار إلى البطولة تشارك بها 8 فرق من ذوي الإعاقة السمعية، تم تقسيمها الى مجموعتين، حيث يتواجد في المجموعة الأولى فرق صحار والسيب والخوير وصلالة، بينما المجموعة الثانية تضم فرق مسقط وإزكي والشباب والرستاق.

نسخة مستحدثة

وقال هاني بن خميس الهوتي رئيس اللجنة المنظمة لدورة نادي الأمل لخماسيات القدم للصم إن هذه البطولة يأتي تنظيمها بعد النجاح الكبير الذي شهده النسخة الماضية من البطولة، مضيفا أن اللجنة المشكلة للبطولة اجتمعت بعد البطولة للوقوف على أبرز جوانب التطوير للبطولة في نسخته الثانية، حيث أشار الهوتي الى أن البطولة شهد تغييرا كبيرا في نسختها الثانية من حيث عدد الفرق المشاركة وزيادة اللاعبين والاداريين في الفرق المشاركة ونظام البطولة، وأضاف الهوتي:” نسعى من خلال هذه البطولة إلى تحقيق جملة من الأهداف التي رسمناها من قبل، حيث نعمل على الاهتمام بهذه الشريحة العامة من المجتمع وتوفير البيئة المناسبة لهم لممارسة هذه الرياضة وصقل مواهب المتميزين والمبدئين منهم، فأما المتميزون فنعمل على تطوير مهاراتهم وللمبتدئين تعريفهم المهارات الأساسية، اضافة الى تعريفهم بالأسس والقوانين الرياضية لمختلف الألعاب الرياضية ومنها رياضة خماسيات القدم”.
واختتم الهوتي حديثه بالشكر الكبير لوزارة الشؤون الرياضية ولمدير عام الأنشطة الرياضية ومدير دائرة الهيئات النوعية الخاصة، وكذلك الى كافة الجهات التي ساهمت مع ادارة نادي الأمل لإنجاح هذه البطولة ومنها مختلف الجهات الحكومية والقطاع الخاص لتفريغ اللاعبين ومدرسة الأمل للصم ومختلف المؤسسات داعيا اياهم إلى المزيد من التعاون في الفترة القادمة بهدف توفير اهتمام أكبر لهذه الشريحة.

البطولة فرصة للتنافس الشريف

وعبر اللاعبون والإداريون من فئة الصم والمشاركون في دوري الأمل لخماسيات كرة القدم للصم عن سعادتهم البالغة في المشاركة بالنسخة الثانية من البطولة، موضحين أن هذه النسخة شهدت تغييريا كبيرا عن النسخة الماضية من حيث عدد الفرق ومشاركة الفرق كصحار وصلالة وازكي وزيادة التنافس فيما بينهم، حيث قال زاهر السناوي بأن الدوري شهد منافسة قوية في جولاته الأولى وكان التنافس على أشدها في بعض المباريات القوية كلقاء مسقط وازكي مثلا وانتهت نتيجتها 4-3″، وأضاف:” بعيدا عن أجواء التنافس، تسعدنا مثل هذه البطولات لأنها تعد أرضية خصبة للقاءات ببعضهم البعض وتبادل الحديث في مواضيع مختلفة”.
وأوضح السناوي أن البطولة الكروية في نسختها الثانية تختلف كليا عن البطولة التي أقيمت في شهر أبريل الماضي من حيث زيادة عدد الفرق ونظام البطولة التي يعتمد على جمع النقاط في دور المجموعات، وهذا يعد شيئا جيدا ففي حالة خسارة الفريق فبإمكانه بأن يعوض في المباراة القادمة واعادة حساباته على عكس نظام خروج المغلوب الذي يكون قاسيا على الفرق والمتمثل في الخروج من البطولة في حالة تحقيق الخسارة”.
وأشار زاهر السناوي الى أن هذه البطولة تميزت في جولاتها الافتتاحية بمستوى فني مميز قدمه اللاعبون، حيث رأينا لدى بعض اللاعبين مهارات فنية عالية كما أن بعضهم يشارك ولأول مرة وهو سعيد بهذه المشاركة، لذا فإننا نعتقد بأن هذه البطولة ستكون مبشرة بولادة نجوم ومواهب جديدة تضاف الى رصيد بقية المواهب في مختلف الفرق وستنصب في النهاية جميعها إلى المنتخبات الوطنية وهي الأهم والتي ستمثل السلطنة في مختلف الاستحقاقات الخارجية”.

المنافسة قوية

وأوضح حميد العامري أن المنافسة قوية جدا في البطولة حيث يسعى كل فريق إلى اثبات جدارته بالفوز ونيل لقب البطولة وهذا يحتاج إلى جهد مضاعف والفريق الأكثر تركيزا والأقل أخطاء هو من سيفوز باللقب، وأضاف:” أسعدني جدا مشاركة فرق صحار وصلالة في هذه البطولة، حيث نفرح كثيرا عندما نلتقي بإخواننا الصم من مختلف المحافظات ونتبادل معهم الحديث في مختلف المواضيع الرياضية والعملية وتكون البطولة بذلك فرصة للتعارف وتوطيد العلاقات مع بعضنا البعض”.
وأردف العامري يقول:” نعم هدف كل فريق في البطولة هو الحصول على الكأس، ولكن أهداف هذه البطولة هي أكثر من ذلك ومعانيها أكبر حيث تعد البطولة هي بمثابة ملتقى رياضي للصم يجتمعون في مكان واحد، ففي أحيان قليلة جدا تجد هذه التجمعات ما بين هذه الفئة، لذا فإن هذه البطولات تعد فرصة سانحة لنا للتجمع وتبادل الحديث”، وأشار حميد العامري الى أن البطولة المقبلة لخماسيات كرة القدم للهيئات والمؤسسات الحكومية ستشهد مشاركة فريق للصم وهذا الشيء أثلج صدورنا، حيث سيكون بامكاننا المشاركة مع بقية أفراد المجتمع الأصحاء ونتخالط معهم، كما ان البطولة ستكون في ذات الوقت فرصة طيبة لظهور هذه الفئة بشكل أكبر وعلى نطاق أوسع وبحضور جماهيري جيد.

البطولة تمهد لمواهب واعدة

أما غالب الذيابي فقال إن هذه البطولة تعد مهمة جدا؛ لاشراك هذه الفئة من المجتمع كباقي الفئات في مختلف الأنشطة الرياضية، حيث سيكون التجمع مميزا من خلال الالتقاء الاخوي لفئة الصم مع باقي فئات المجتمع، كون هذه الفئة جزءا لا يتجزأ من كيان المجتمع، واشراكه في مختلف المجالات لا سيما المجال الرياضي الذي يعد مهما للانسان حتى يكون في وضع صحي جيد ومفيد ، وأضاف الزيابي:” البطولة ستفرز مجموعة جيدة من المواهب المتمكنة لهذه الفئة في خماسيات الصالات، وأرشح فريق الرستاق للقب هذه البطولة لقوة فريقهم وتميز لاعبيهم”.
وأشار غالب الى أن البطولة فرصة سانحة؛ للاهتمام بمهاراتهم الرياضية ورعايتها وصقلها، وتوجيه اهتمام الاتحادات الرياضية لدعم اللاعبين، ومن ثم انتقائهم لاضافتهم في المنتخبات الوطنية للصم، وتمثيلهم للسلطنة في مختلف الاستحقاقات الخارجية، وكان الذيابي قد شارك مع وفد السلطنة في مملكة البحرين في احدى البطولات الخليجية سابقا في عام 2011 وحقق المنتخب حينها المركز الثاني، وتمنى غالب بأن تتكرر المشاركات الخارجية ويؤكد المنتخب تفوقه في مختلف المشاركات الخارجية”.

إلى الأعلى