الجمعة 5 مارس 2021 م - ٢١ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / بدء الأعمال الإنشائية بالمرحلة الأولى للميناء البري بـ «خزائن» بتكلفة 10 ملايين ريال عماني يتوقع تشغيلها فـي يونيو القادم
بدء الأعمال الإنشائية بالمرحلة الأولى للميناء البري بـ «خزائن» بتكلفة 10 ملايين ريال عماني يتوقع تشغيلها فـي يونيو القادم

بدء الأعمال الإنشائية بالمرحلة الأولى للميناء البري بـ «خزائن» بتكلفة 10 ملايين ريال عماني يتوقع تشغيلها فـي يونيو القادم

كتب ـ عبدالله الشريقي:
بدأت شركة مرافئ نهاية شهر نوفمبر الماضي الأعمال الإنشائية في المرحلة الأولى البالغ مساحتها 100 ألف متر من مشروع الميناء البري بمدينة خزائن الاقتصادية بولاية بركاء بمحافظة جنوب الباطنة، والتي من المتوقع تشغيلها في شهر يونيو 2021.
وتبلغ التكلفة الاجمالية للمرحلة الأولى من المشروع 10 ملايين ريال عماني (25 مليون دولار أميركي) حيث سيفتح الميناء المجال للعديد من الشركات المحلية العاملة في قطاعات لوجستية كالنقل البري وكافة الأعمال المتعلقة بالحاويات النمطية.
وأشارت مدينة خزائن الاقتصادية في تغريدة عبر حسابها في تويتر إلى أن الميناء البري يهدف إلى تسهيل عمليات نقل الحاويات من ميناء صحار وغيره من الموانئ، ورفع كفاءة النقل وتسريع التخليص وخفض القيمة الإجمالية للتجار كما أن المشروع سيلعب دورا هاما في تسهيل عمليات الاستيراد والتصدير للشركات في مناولة الحاويات والبضائع بالمدينة الاقتصادية بالإضافة إلى ذلك سيساهم في رفع كفاءة الخدمات اللوجستية لتحقيق الاستراتيجية الوطنية اللوجستية 2040.
وشهدت مدينة خزائن الاقتصادية خلال الفترة الأخيرة إقبال العديد من الشركات على تأسيس مشاريع استثمارية جديدة وإنشاء مصانع مختلفة بالمدينة وهذا يعكس الثقة المتنامية التي تتمتع بها مدينة خزائن كوجهة مثالية للمستثمرين من داخل السلطنة وخارجها خاصة بعد اكتمال المرحلة الأولى من أعمال البنية الأساسية وجاهزية المدينة لبدء الأعمال حيث أن اكتمال البنية الأساسية ستساهم في جذب العديد من الفرص الاستثمارية المباشرة وغير المباشرة.
الجدير بالذكر أن مشروع الميناء البري بمدينة خزائن الاقتصادية سيتم تطويره على عدة مراحل بالشراكة مع 3 شركاء من المستثمرين المحليين في القطاع اللوجستي وشركة مرافئ التابعة لجهاز الاستثمار العماني، حيث سترفع المرحلة الثانية المساحة الإجمالية إلى 250 ألف متر خلال خمسة أعوام.
كما أن «خزائن» ستوفر حزمة من الحوافز المتنوعة للشركات والمستثمرين تتمثل في أسعار تنافسية لتأجير الاراضي بعقود طويلة الامد وخدمات المحطة الواحدة لدعم الأعمال التجارية للمستثمرين علاوة على توفير جميع انواع الخدمات اللوجستية ومرافق التخزين لتلبية متطلبات بيئة الاعمال كما توفر «خزائن» منطقة للصناعات الخفيفة ومنطقة حرة مع حزمة من الامتيازات والحوافز لجذب المستثمر المحلي والعالمي على حد سواء.
تجدر الإشارة إلى أن مدينة خزائن الاقتصادية ستعمل على تعزيز مفهوم المدن المتكاملة في السلطنة ليس فقط من خلال توفير بيئة جاذبة للخدمات والمشاريع اللوجستية والصناعية بل اضافة إلى مشاريع التطوير العقاري وخدمات الصحة والتعليم والترفيه، كما أنها ستساهم في إيجاد فرص وظيفية مباشرة وغير مباشرة للمواطنين.

إلى الأعلى