الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / حمد الحاتمي يفتتح فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد ومعرض حرفي لأعمال السجناء بمسقط جراند مول
حمد الحاتمي يفتتح فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد ومعرض حرفي لأعمال السجناء بمسقط جراند مول

حمد الحاتمي يفتتح فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد ومعرض حرفي لأعمال السجناء بمسقط جراند مول

كتب ـ وليد محمود :
رعى اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات أمس حفل تدشين فعاليات أسبوع النزيل الخليجي من خلال افتتاح المعرض الحادي عشر لمنتجات نزلاء ونزيلات السجن المركزي ضمن أسبوع النزيل الخليجي الثالث الموحد بمسقط جراند مول ، بحضور عدد من قادة الشرطة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي حيث قام راعي المناسبة في بداية الحفل بقص شريط افتتاح المعرض ثم تجول والحضور في أركان المعرض والذي يضم العديد من الصناعات الحرفية كالتحف ونماذج السفن والأثاث والملابس وغيرها من المواد الزراعية وكلها من إنتاج نزلاء السجون كما يحتوي المعرض على ركن الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية للتوعية بأضرار المخدرات ، وركن آخر للإدارة العامة للتحريات والتحقيقات الجنائية للتوعية حول سرقات المنازل ، بالإضافة إلى ركن الوعظ والإرشاد الديني التابع لوزارة الأوقاف والشؤون الدينية ، وركن الإدارة العامة للخدمات الطبية.
وقد صرح اللواء حمد بن سليمان الحاتمي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات راعي الحفل بأن افتتاح المعرض يأتي في إطار التعاون بين دول مجلس التعاون في إطار مساعدة النزيل على العمل وعرض طاقاته داخل السجن وتسويق منتجاته بهدف الإصلاح .
ويشتمل المعرض على ركن لعرض الصناعات الحرفية مثل السفن العمانية والمناديس الخشبية وغيرها من المجسمات ، بالإضافة إلى اللوحات الفنية والتشكيلية، كما يحتوي المعرض على الجوانب التوعوية والإرشادية المختلفة وتقريب الفجوة بين النزيل ومجتمعه من خلال بث رسائل توعية تهدف إلى نشر ثقافة واعية واحتواء وتقبل النزلاء المفرج عنهم وإعادة دمجهم في المجتمع من خلال الرعاية اللاحقة ، وإبراز الجهود التي تقوم بها المؤسسات العقابية والإصلاحية بدول المجلس في سبيل تأهيل وإصلاح النزلاء ، وكذلك إبراز دور القطاع الحكومي والخاص في عملية إصلاح وتأهيل النزلاء وتقديم الدعم والمساعدة لأسرهم ، بالإضافة إلى تبادل الخبرات والتجارب بين دول مجلس التعاون من خلال مشاركة ضباط المؤسسات الإصلاحية والعقابية بدول المجلس في أسبوع النزيل.
ويهدف أسبوع النزيل الخليجي إلى تسليط الضوء على أسرة النزيل بهدف الاهتمام بهم من قبل مختلف قطاعات ومؤسسات المجتمع وتسليط الضوء على القضايا والمشاكل التي يعاني منها النزلاء وتوعية المجتمع بضرورة الاهتمام بالنزيل وأسرته والأخذ بيده بعد الإفراج عنه وتشجيع النزيل على المشاركة في الأنشطة المختلفة داخل السجن.
ويعتبر التأهيل المهني والحرفي داخل السجن من الأمور الأساسية في المجال الإصلاحي ؛ إذ يساعد النزلاء على صقل مواهبهم ومهاراتهم ، إلى جانب غرس مبدأ التعاون والألفة مع الجماعة وشغل وقت فراغهم بما هو مفيد لهم ليعودوا مواطنين صالحين بين أفراد مجتمعهم ، حيث ساهم ذلك في تعليمهم وتدريبهم على بعض المهن والحرف اليدوية وفق الإمكانيات المتاحة في الوقت الحالي مما كان له الأثر الإيجابي على استقرار نفسياتهم ، وساعدهم في الحصول على فرص عمل بعد الإفراج عنهم ويتم تأهيل النزلاء مهنياً وحرفياً وفق برامج علمية مدروسة بالتنسيق مع مختلف الجهات الحكومية التي يمكن أن تساهم في هذا المجال كوزارة القوى العاملة.
وتوجد بالسجن العديد من الورش والمشاغل منها ورش النجارة والتي يتم فيها تدريب النزلاء على صناعة مجسمات السفن الخشبية والمناديس وغيرها من المجسمات إلى جانب النحت على الخشب ، ومشغل النزيلات والذي يتم فيه تدريب النزيلات على خياطة الملابس وتطريزها وعمل أدوات الزينة والرسم على الأواني الفخارية والزجاج وصناعة البخور والمزهريات وغيرها من مختلف الحرف اليدوية ، إضافةً إلى معمل الحاسب الآلي لتدريب النزلاء على أساسيات الحاسب الآلي وفق دورات مهنية معتمدة من وزارة القوى العاملة، إلى جانب المرسم والذي يهدف إلى صقل موهبة الرسم لمن يمتلكها وتعليمهم كيفية خلط الألوان والنقش وكيفية استعمال الفرشاة والخط العربي تحت إشراف مدرب متخصص، بالإضافة إلى الميكانيكا لإكساب النزلاء مهارات في الميكانيكا من خلال إشراكهم في حلقات عمل خاصة.
من ناحية أخرى قال الرائد علي إبراهيم الحديدي من دولة الإمارات العربية المتحدة : إن منتجات المعرض جميلة جدا فبعض النزلاء لديهم مواهب وبحاجة الى ابرازها وهذا المعرض يهدف إلى الاهتمام بالنزيل على مستوى دول مجلس التعاون من أجل إصلاحه ورفع قدراته .
وأشار النقيب تركي فهد فالح من السعودية إلى أن القائمين على هذا المعرض هدفهم إصلاح السجناء مستقبلا ودعم المجتمع حيث إننا نعمل على دعم النزيل في دول مجلس التعاون حتى لا يتم لفظه من المجتمع بعد خروجه من السجن وتطوير قدراته وهذه خطوة مهمة جدا ونعمل على تحقيق هذا الهدف من خلال تجسيد ذلك في أسبوع النزيل الخليجي .

إلى الأعلى