الجمعة 26 فبراير 2021 م - ١٤ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / 40 مليون جرعة من «فايزر» لـ«كوفاكس».. والمدة بين جرعتي التطعيم قد تمتد لـ6 أسابيع
40 مليون جرعة من «فايزر» لـ«كوفاكس».. والمدة بين جرعتي التطعيم قد تمتد لـ6 أسابيع

40 مليون جرعة من «فايزر» لـ«كوفاكس».. والمدة بين جرعتي التطعيم قد تمتد لـ6 أسابيع

■ الكويت تؤكد توافر كميات كافية من اللقاحات
■ المغرب يتسلم مليوني جرعة من لقاح «أسترازينيكا»
■ لبنان يعمل على تسجيل لقاح «سبوتنيك 5»
■ بريطانيا تؤكد أن السلالة الجديدة ترتبط بمعدل وفيات أكبر
■ تعليق حملة التطعيم بالسويد بسبب مشاكل فـي التخزين

جنيف ـ عواصم ـ «الوطن» ـ وكالات:

■ ■ قالت منظمة الصحة العالمية في وقت متأخر الجمعة إنها توصلت إلى اتفاق مع شركة “فايزر” الأميركية للحصول على 40 مليون جرعة من لقاحها المضاد لكوفيد19 للبدء في التحصين بالدول الفقيرة ومتوسطة الدخل ضمن برنامج “كوفاكس” الشهر المقبل. من جانب آخر، قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة إن الفترة بين حصول الاشخاص على جرعتي التطعيم ضد كوفيد19 يمكن أن تمتد حتى 6 أسابيع، إذا لم يكن من الممكن الحصول عليها خلال الفترة الموصى بها.■ ■
وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء أن التوجيه المنشور على موقع المراكز في 21 يناير الجاري ينص على أنه يجب إعطاء جرعة ثانية في أقرب وقت ممكن من الجدول الزمني الموصى به، إما ثلاثة أسابيع في حال تلقي لقاح فايزر ـ بيوإنتيك أو 4أسابيع في حال تلقي لقاح مودرنا. ولكن إذا كان من المستحيل الحصول على الجرعة الثانية في الوقت المحدد، أشارت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، إنه يمكن تناول الجرعة الثانية بعد مضي ستة أسابيع، أو 42 يومًا ، من تناول الجرعة الأولى. يأتي ذلك فيما بلغ عدد الإصابات جراء فيروس كورونا حول العالم 98 مليونا و883 ألفا و 966 حالة. بينما بلغ عدد الوفيات مليونين و118 ألفا و402 حالة.
خليجيا، أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة تسجيل 7 حالات وفاة و3566 إصابة جديدة بفيروس كورونا. يأتي ذلك فيما أكدت مصادر في وزارة الصحة الكويتية أن كميات لقاح “فايز ـ بيوإنتيك” الموجودة في الكويت كافية لكل الشرائح المستهدفة للتطعيم في هذه المرحلة. فيما طمأنت الوزارة بأن الوضع الصحي في الكويت آمن، مؤكدة أن الحكومة ليس لديها نية لفرض أي حظر. الى ذلك، تسلم المغرب مليوني جرعة من لقاح شركة “أسترازينيكا” البريطاني للوقاية من مرض كوفيد19 ليصبح بذلك أول بلد إفريقي يحصل على شحنة كبيرة بما يكفي لبدء برنامج تحصين على مستوى المغرب. من جهتها أكدت مصادر في وزارة الصحة اللبنانية، العمل على تسجيل لقاح “سبوتنيك 5” الروسي بهدف بدء عملية استيراده إلى لبنان. بدورها أعلنت السلطات السورية تمديد حظر التجول الجزئي في مناطق شمال شرق سوريا حتى 3 فبراير المقبل، في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد. في ليبيا أصدر المجلس الرئاسي مجموعة من القرارات الجديدة في إطار مواجهة انتشار الجائحة. وقد تضمنت القرارات الصادرة إيقاف النشاط التعليمي العام والخاص لمدة ثلاثة أسابيع اعتبارا من تاريخ 23 يناير الجاري. في مصر سجلت وزارة الصحة 748 إصابة جديدة بالفيروس و52 وفاة.
دوليا، قالت وزارة الصحة البرازيلية إنها رصدت 56552 إصابة جديدة بفيروس كورونا. من جهته قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن أدلة تشير إلى أن السلالة الجديدة لفيروس كورونا المكتشفة أواخر العام الماضي قد ترتبط بمعدل وفيات أعلى. وأضاف جونسون في إفادة صحفية “علمنا أنه إضافة إلى أن السلالة الجديدة أسرع انتشارا فإنه يبدو الآن أنها قد ترتبط بمعدل وفيات أكبر”. في السياق، أعلنت الحكومة النرويجية أنها بصدد اتخاذ إجراءات جديدة ضد السلالة المتحورة من فيروس كورونا المستجد، حيث أمرت الحكومة بإغلاق مؤقت لمعظم أماكن التسوق في 10 بلديات في منطقة أوسلو. كما تفرض فنلندا حاليا قيودًا وضوابط أكثر صرامة بهدف إبطاء انتشار أى سلالات جديدة من الفيروس. الى ذلك، قال مسؤولون في القطاع الصحي في السويد إن 5 مناطق في السويد أوقفت مؤقتا برامج التطعيم بأحد أنواع اللقاحات بسبب مشاكل تتعلق بطريقة تخزينه أثناء الشحن. وتم تخزين نحو 2100 جرعة من لقاح مودرنا في درجة حرارة منخفضة للغاية أثناء النقل. وقال المسؤولون إنه تم استخدام نحو ألف جرعة من هذه اللقاحات . وقالت وكالة الصحة العامة إنها ستحقق فيما إذا كانت درجة الحرارة المنخفضة أثناء الشحن قد أثرت على خصائص اللقاح وما إذا كان الذين تعاطوه بحاجة إلى التلقيح مرة أخرى. بدورها سجلت فرنسا 23292 حالة إصابة جديدة مؤكدة بفيروس كورونا. في البرتغال قال مدير رابطة المستشفيات الخاصة إن مستشفيات القطاعين العام والخاص تقترب من الامتلاء التام بعد زيادة قياسية في حالات الإصابة بـ “كوفيد19”.
آسيويا، بدأت العاصمة الصينية إجراء فحوصات واسعة النطاق لفيروس كورونا في بعض المناطق، فيما تفحص شنجهاي الأطقم الطبية في كافة المستشفيات، حيث تواجه الصين أسوأ تفش لمرض كوفيد19 منذ مارس. من جهتها أغلقت حكومة هونج كونج منطقة في شبه جزيرة كولون قائلة إنه يجب على سكانها البالغ عددهم عشرة آلاف نسمة البقاء في منازلهم حتى يتم إجراء اختبارات لهم جميعا بشأن فيروس كورونا المستجد. وقالت الحكومة إن هناك 70 مبنى في “المنطقة المحظورة” وإنها تهدف إلى إنهاء العملية في غضون 48 ساعة حتى يتمكن الناس من بدءالذهاب لأعمالهم يوم الاثنين. الى ذلك، أعلنت وزارة الصحة الهندية في بيان إن 1.04 مليون شخص تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح حتى الجمعة.
إفريقيا، أعلنت مالي أنها سوف تحصل على 4ر8 مليون جرعة من معهد الامصال الهندي الذي ينتج لقاح “استرازينيكا”، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للانباء نقلا عن تقرير رسمي لوزارة الصحة. على صعيد متصل توفي وزيران بحكومة زيمبابوي متأثرين بالإصابة بفيروس كورونا المستجد في غضون أيام، مما دفع السلطات للإعلان عن خطط لتشديد إجراءات الإغلاق بشكل أكبر. وكانت الحكومة قد أعلنت في وقت متأخر الجمعة أن وزير النقل، جويل ماتيزا توفي بعد إصابته بمرض كوفيد19، بعد أقل من يومين من وفاة وزير الخارجية، سيبوسيسو مويو بسبب نفس المرض. وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا فيروس كورونا فى صفوف حكومة زيمبابوي إلى 4 وزراء.

إلى الأعلى