الجمعة 26 فبراير 2021 م - ١٤ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / الجائحة تفاقم ظاهرة التفاوت الاجتماعي عالميا
الجائحة تفاقم ظاهرة التفاوت الاجتماعي عالميا

الجائحة تفاقم ظاهرة التفاوت الاجتماعي عالميا

■ تأخير مواعيد التطعيم باللقاح فـي دبي
■ البحرين تقر لقاح «أسترا زينيكا» للاستخدام الطارئ
■ ثبوت إصابة وزير الخارجية التونسي بكورونا
■ بدء تطعيم العسكريين الروس فـي قاعدة حميميم السورية
■ خطة مصرية لتوفير 100 مليون جرعة لقاح
■ لبنان تلغي الحجز الفندقي الإلزامي للقادمين
■ إصابة الرئيس المكسيكي بكورونا

■■ برلين ـ عواصم ـ وكالات:
تهدد جائحة فيروس كورونا المستجد بتفاقم ظاهرة التفاوت الاجتماعي في العديد من البلدان، حسبما أظهرت نتائج تقرير لمنظمة “أوكسفام” الإغاثية الدولية، والذي شمل آراء 295 عالما في الاقتصاد من 79 دولة. وجاء في التقرير الذي نُشر أمس الاثنين: “تكشف الجائحة بوضوح بالغ الأشكال المختلفة للقمع والتهميش التي يتعرض لها الناس بسبب جنسهم ونشاطهم الجنسي وعمرهم وإعاقتهم في إطار عنصري وطبقي”. ووفقا لمنظمة أوكسفام، يتوقع 87 في المئة من العلماء الذين شملهم الاستطلاع أن يرتفع التفاوت في الدخل في بلادهم إلى حد ما أو للغاية نتيجة الجائحة. كما يتوقع أكثر من نصفهم أن تزداد عدم المساواة بين الجنسين إلى حد ما أو للغاية، بينما يعتقد أكثر من ثلثيهم أن عدم المساواة بين البيض والملونين سوف يزداد.■ ■

وكتبت المنظمة: “من المثير للقلق بشكل خاص أن ثلثي الخبراء الاقتصاديين يعتقدون أن حكومتهم ليس لديها استراتيجية لمكافحة عدم المساواة”. وبحسب التقرير، فإن الأشخاص الذين يعانون من الفقر هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا، وغالبا ما يعيشون في أماكن ضيقة، وأحيانا بدون مياه أو مرافق صحية. ولا يستطيع الكثيرون، ولا سيما في القطاع غير الرسمي، العمل من المنزل. وفي العديد من البلدان، غالبا ما يعمل المهاجرون على وجه الخصوص في مجالات الضيافة والرعاية الصحية وغيرها من المجالات التي تزداد فيها احتمالية انتقال العدوى. كما يعاني هؤلاء الأشخاص كثيرا من أمراض سابقة، ما يزيد من مخاطر الإصابة بأعراض شديدة من كورونا. وعلقت المنظمة على ذلك في التقرير قائلة: “الفيروس لا يصيب الجميع بالتساوي”. يأتي ذلك فيما بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم 99 مليونا و842 ألفا و46 حالة.
خليجيا، أعلنت إمارة دبي في دولة الإمارات العربية المتحدة أنها سوف تعيد جدولة المواعيد الخاصة بتلقي السكان للقاح “فايزر ـ بيوإنتيك” المضاد لفيروس كورونا، على خلفية تباطؤ عالمي في تسليم اللقاحات. وقالت هيئة صحة دبي عبر “تويتر” إنها تعمل على إعادة جدولة المواعيد الخاصة بالجرعة الأولى للقاح. من جهتها قالت وكالة أنباء البحرين إن الهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية وافقت على الاستخدام الطارئ للقاح “أسترا زينيكا” المضاد لكورونا .
الى ذلك، قال سيف البدر المتحدث باسم وزارة الصحة العراقية إن استيراد وتوزيع اللقاحات المضادة لكورونا سيتمَّان بشكل مركزي من الوزارة. وأشار البدر إلى أن بلاده أقرت ثلاثة لقاحات حتى الآن، مؤكدا: “يمكن أن تقر غيرها من اللقاحات أيضاً”. بدورها أعلنت وزارة الصحة المغربية تسجيل 520 إصابة جديدة بفيروس كورونا. في تونس ذكر بيان رسمي لوزارة الخارجية أن الاختبارات أثبتت إصابة وزير الخارجية عثمان الجراندي بكورونا. من جهته أعلن رئيس قسم الصحة في مجموعة القوات الروسية بسوريا فلاديمير رادتشينكو، بدء تطعيم العسكريين الروس الذين يؤدون الخدمة في قاعدة حميميم بسوريا، باللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد. في مصر قالت وزيرة الصحة هالة زايد إن بلادها تسعى لتوفير لقاحات كورونا تدريجيا لجميع المصريين والمقيمين. وأوضحت الوزيرة أن الحكومة المصرية تعاقدات مع العديد من الشركات الدولية بهدف تأمين 100 مليون جرعة من اللقاح. كما أعلنت الوزيرة أنه سيتم تسجيل 3 لقاحات مضادة للفيروس بينها اللقاح الروسي، خلال أيام. وقد كشفت زايد عن سعر لقاح كورونا، وقالت إن هناك فئتين فقط ستحصلان عليه مجانا. وأضافت أنه بخلاف ذلك سيكون اللقاح مقابل مبلغ مالي رمزي قد يصل كحد أقصى إلى 200 جنيه مصري للجرعتين “13 دولار”. في لبنان قالت المديرية العامة للطيران المدني إنها ألغت قرار الحجز الفندقي الإلزامي للقادمين إليها. وقد أكد القرار أيضا على أن إلغاء الحجز الفندقي سوف يستعاض عنه بالحجر المنزلي الذي ستراقبه البلديات بالتنسيق مع وزارة الصحة. بدوره قال إلياس رحال مدير عام المصالح الصحية بوزارة الصحة الجزائرية، إن بلاده وفرت 20 مليار دينار وهو ما يوازي قرابة 152 مليون دولار، وذلك لاقتناء اللقاحات المضادة لكورونا.
دوليا، أعلن الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور عن إصابته بفيروس كورونا. من جهتها قالت رئيس المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن الهيئة تكثف جهودها لتتبع تحورات فيروس كورونا لضمان بقاء أن تظل لقاحات وعلاجات كوفيد19 متقدمة على المتغيرات الجديدة للمرض إلى أن يتم تحقيق مناعة جماعية. بدوره قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك إن بلاده لا يزال أمامها طريق طويل، حتى يمكنها تخفيف قيود العزل العام التي تفرضها، رغم وجود مؤشرات على أن تلك القيود تسهم في تقليل معدلات الإصابات بكوفيد19. من جهتها أكدت مصادر رسمية تابعة للسلطة التنفيذية في فرنساأن باريس تعتزم قرار إعادة الإغلاق من جديد لاحتواء تسارع تفشي الجائحة والقرار على وشك الدخول حيز التنفيذ. الى ذلك نُقل عن الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش قوله إنه تم رصد أول حالة إصابة بفيروس كورونا المتحور الجديد في صربيا لامرأة قادمة من لندن، ولكن من غير المقرر فرض عزل عام جديد بصربيا من جانبها أكدت نيوزيلندا رصد أول إصابة بفيروس كورونا منذ أشهر وهي لإمرأة تبلغ من العمر “56 عاما” لكن السلطات قالت إن نتيجة فحوص المخالطين لها، بعد أن عادت مؤخرا من الخارج، سلبية حتى الآن. من جانبها تلقت تركيا الدفعة الثانية من لقاح كورونا الذي طورته شركة “سينوفاك” الصينية. يأتي ذلك فيما أكد مكتب رئيس الوزراء الأسترالي أنه تم اعتماد لقاح “فايزر ـ بيوإنتك” المضاد لفيروس كورونا للاستخدام في أستراليا.
آسيويا، وافقت السلطات الباكستانية، على الاستخدام الطارئ للقاح الروسي “سبوتنيك 5” ضد فيروس كورونا المستجد. من جهتها أعلنت وزارة الصحة في تايلاند عن تدشين حملة التطعيم ضد فيروس كورونا في 14 فبراير المقبل، مشيرة إن الحملة ستبدأ بتطعيم أفراد فرق الرعاية الصحية والعاملين في الخطوط الأمامية.

إلى الأعلى