الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / سوريا: دي ميستورا إلى لقاء مع المسلحين في تركيا
سوريا: دي ميستورا إلى لقاء مع المسلحين في تركيا

سوريا: دي ميستورا إلى لقاء مع المسلحين في تركيا

دمشق ـ عواصم ـ (الوطن) ـ وكالات:
يجري موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا خلال الايام المقبلة محادثات مع قادة فصائل المسلحين في مدينة غازي عنتاب التركية تتركز خصوصا حول اقتراحه “تجميد القتال” في مدينة حلب في شمال سوريا، بحسب ما ذكرت المتحدثة باسمه فيما نفذ الجيش السوري سلسلة عمليات مركزة مستهدفا المسلحين قرب الحدود اللبنانية.
وقالت المتحدثة جولييت توما في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان دي ميستورا “سيتوجه قريبا جدا إلى غازي عنتاب لمناقشة خطته مع أبرز قادة الفصائل الموجودة على الأرض في حلب، من أجل اعطاء دفع لهذه الخطة”. على حد قولها.
وأعلن دي ميستورا خلال زيارته دمشق في 11 نوفمبر ان الحكومة السورية أبدت “اهتماما بناء” بخطة الامم المتحدة. واضاف ان السلطات السورية “تنتظر اتصالنا بالاطراف المعنية الاخرى والمنظمات والناس والاشخاص الذين سنتحدث اليهم من اجل ضمان امكانية المضي بهذا الاقتراح إلى الأمام”.
وقدم مبعوث الامم المتحدة في نهاية أكتوبر الماضي إلى مجلس الأمن الدولي “خطة تحرك” في شأن الوضع في سوريا، تقضي “بتجميد” القتال في بعض المناطق وبالأخص مدينة حلب للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.
وقال في حينه ان ليست لديه خطة سلام انما “خطة تحرك” للتخفيف من معاناة السكان بعد حوالى اربع سنوات من الحرب في سوريا قتل خلالها اكثر من مئتي الف شخص.
الى ذلك نفذت وحدات من الجيش السوري سلسلة عمليات مركزة ودقيقة على معاقل التنظيمات الإرهابية التكفيرية في خربة بيت لاها قرب الحدود السورية اللبنانية وقريتي خطملو وبيت رابعة بريف حمص وكبدتها خسائر فادحة في الأفراد والعتاد.
وذكر مصدر عسكري سوري أن وحدة من الجيش “دمرت بعد الرصد والمتابعة تجمعات للتنظيمات الإرهابية التكفيرية وأردت العديد من أفرادها قتلى في قرية خربة بيت لاها” غربي بلدة حسياء القريبة من الحدود السورية اللبنانية حيث يتسلل إرهابيون عبر الحدود بدعم من قبل تيار المستقبل وأنظمة إقليمية لارتكاب جرائم بحق السوريين.
وتأتي هذه العملية بعد أيام على مقتل أعداد كبيرة من الإرهابيين التكفيريين وتدمير عتادهم في وادي السمرمر في نفس المنطقة.
ولفت المصدر إلى أن وحدة من الجيش “أوقعت أعدادا من الارهابيين قتلى ومصابين في قرية بيت رابعة” شمال حمص بنحو 24 كم التابعة لمدينة الرستن التي يتحصن فيها عدة تنظيمات تكفيرية من بينها جبهة النصرة وما يسمى فيلق حمص وكتائب الفاروق.‏
وأشار المصدر إلى أن وحدة من الجيش “قضت في عملية نوعية على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية وأصابت آخرين ودمرت لهم أسلحة وذخيرة على طريق قرية خطملو” شرقي مدينة حمص بنحو 43 كم.
وكانت وحدات من الجيش قضت أمس الأول على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية خلال عمليات نفذتها ضد تجمعاتهم بين قريتى ذويبة والسلطانية بريف حمص الشرقي في إطار ملاحقتها للتنظيمات التكفيرية في ريف حمص الشرقي.
وقال مصدر عسكري إن وحدة أخرى من الجيش دمرت عربة بما فيها من إرهابيين وذخيرة كانت تتجه من قرية كفرميد باتجاه أبو سبير التابعة لناحية محمبل بريف إدلب.
إلى ذلك قضت وحدات من الجيش على العديد من الإرهابيين ودمرت أوكارهم في ابطع والشيخ مسكين بريف درعا.

إلى الأعلى