الجمعة 26 فبراير 2021 م - ١٤ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / المحليات / باحثة عمانية تدرس نظرية جديدة قد تساهم فـي تفسير حدوث الإصابة بمرض السكري من النوع الأول والأمراض المناعية فـي دراسة بحثية جديدة
باحثة عمانية تدرس نظرية جديدة قد تساهم فـي تفسير حدوث الإصابة بمرض السكري من النوع الأول والأمراض المناعية فـي دراسة بحثية جديدة

باحثة عمانية تدرس نظرية جديدة قد تساهم فـي تفسير حدوث الإصابة بمرض السكري من النوع الأول والأمراض المناعية فـي دراسة بحثية جديدة

مها الريامية لـ«الوطن»:

■ تشخيص الأسباب يساعد فـي تطوير طرق العلاج من خلال استهداف الخلايا المسببة للمرض
■ وجود طفرات جينية فـي الخلايا التائية قد يعطي هذه الخلايا القدرة على مهاجمة خلايا الجسم الذاتية

كتب ـ سهيل النهدي:
■■ يعكف الأطباء والباحثون العمانيون مع زملائهم حول العالم، على دراسة وفهم مسببات حدوث مرض السكري من النوع الأول تمهيدًا للتوصل إلى علاجات جديدة.■■

وفي هذا الإطار تعمل الباحثة مها بنت زكريا بن يحيى الريامية ـ الحاصلة على دكتوراه في الأبحاث الطبية من جامعة مجيل في كندا، وأستاذ مساعد في قسم الكيمياء الحيوية بكلية الطب والعلوم الصحية بجامعة السلطان قابوس، في دراستها البحثية حول:(التغيرات الجينية الفسيفسائية في الخلايا التائية المهاجمة لخلايا الجسم في الفئران المصابة بداء السكري النوع الأول) على فهم أسباب حدوث مرض السكري من النوع الأول والأمراض المناعية بشكل عام، حيث يساعد هذا الفهم لمسببات المرض في إيجاد علاج لهذا النوع من المرض.

وقد فازت هذه الدراسة بالجائزة الوطنية للبحث العلمي في قطاع الصحة وخدمة المجتمع.
وفي حوار خاص لـ(الوطن): قالت الباحثة الدكتورة مها الريامية: تُعد أمراض المناعة الذاتية من بين المشاكل الصحية المزمنة التي يسببها الجهاز المناعي من خلال مهاجمة خلايا الجسم الذاتية، ويلاحظ أن حالات الإصابة بهذه المجموعة من الأمراض المناعية في ازدياد حول العالم، وتظل الأسباب الكامنة وراء أمراض المناعة الذاتية غير مفهومة تمامًا حتى الآن على الرغم من أنها قد درست بكثافة.

عوامل وراثية
وأضافت الريامية: إن العوامل الوراثية والبيئية المكتشفة لا تفسر أسباب المرض بشكل كامل. وعلى سبيل المثال، فإن داء السكري من النوع الأول هو أحد أمراض المناعة الذاتية، ويكون نتيجة مهاجمة الجهاز المناعي للخلايا الذاتية المنتجة للأنسولين، وينتج عن تدمير هذه الخلايا تسلل الخلايا المناعية التائية إلى الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس مما يؤدي إلى نقص في إنتاج الأنسولين أو انعدام إنتاجه تمامًا.

القطعة المفقودة
وأشارت الدكتورة مها إلى أن الدراسة ركزت على دراسة ظاهرة جديدة ربما تكون القطعة المفقودة من لغز أمراض المناعة الذاتية وهي وجود طفرات جينية في الخلايا التائية مما قد يعطي هذه الخلايا القدرة على مهاجمة خلايا الجسم الذاتية.

علماء وبحوث
وبيَّنت الباحثة بأنها قامت بهذه الدراسة مع علماء من جامعة مجيل الكندية بالتحقق من هذه الفرضية في مرض داء السكري من النوع الأول وذلك بدراسة جينوم الخلايا التائية النشطة المهاجمة للبنكرياس في 25 فأرًا من النوع (NOD) والتي تُصاب بالمرض بشكل تلقائي وخصائص المرض في هذه الفئران لها أوجه تشابه وثيقة مع خصائص داء السكري من النوع الأول الذي يصيب الأطفال.

خلايا تائية
وأكدت الريامية على أن الدراسة أظهرت أن الخلايا التائية في الفئران المصابة تحمل طفرات في جينات ذات وظائف مناعية وتنظيمية لانقسام الخلية، وعلاوة على ذلك فإن بعض الطفرات التي وجدناها لاحظنا أنها تتكرر مؤثرة على نفس الجينات في عدد من الفئران الخاضعة للتجارب في هذه الدراسة، وهذا يدعم دورها المحتمل في إحداث المرض.

طفرات مشابهة
وأضافت: قمنا بالتحقق من وجود طفرات مشابهة في الخلايا المناعية التي تقوم بوظائفها الطبيعية من مكافحة العدوى عن طريق إصابة 17 فأرًا من نوعي (NOD) و(balb/‏‏‏c) بطفيل الليشمانيا، ثم استخلصنا الخلايا المناعية التائية من موقع العدوى لتمثل الخلايا المكافحة للطفيل، وكانت الطفرات التي وجدت في هذه الخلايا أقل عددًا وأصغر حجمًا من تلك التي وجدت في الخلايا المهاجمة لخلايا الجسم المسببة لداء السكري من النوع الأول.

خلاصة الدراسة
وأوضحت الباحثة مها الريامية بأن هذه الدراسة توصلت إلى وصف ظاهرة جديدة، قد تكون مساهمة بشكل أساسي في داء السكري من النوع الأول وبصورة مماثلة في جميع أمراض المناعة الذاتية، مما يسهم في فهم مسببات هذه الأمراض من جهة وإمكانية تطوير علاجات جديدة في المستقبل من جهة أخرى من خلال استهداف الخلايا المسببة للمرض على وجه التحديد.
معربة في ختام الحديث عن شعورها مع الفريق البحثي بالفخر والاعتزاز بهذه الدراسة والفوز بالجائزة الوطنية للبحث العلمي في قطاع الصحة وخدمة المجتمع، ومؤكدة أن هذا الفوز يمثل حافزًا قويًّا لمواصلة الجهد البحثي.

إلى الأعلى