الخميس 25 فبراير 2021 م - ١٣ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / آراء / (الوطن) قصة نجاح عمرها 50 عاما
(الوطن) قصة نجاح عمرها 50 عاما

(الوطن) قصة نجاح عمرها 50 عاما

سعيد بن علي الغافري:
اليوم تعيش أسرة صحيفة (الوطن) أجمل أيام عمرها وهي تحتفل باليوبيل الذهبي لانطلاقة مسيرة رائدة الصحافة العمانية وأول منبر إعلامي يواكب ميلاد النهضة التنموية الشاملة في بلادنا العزيزة.
ويعتبر يوم الثامن والعشرين من يناير يومًا مميزًا في تاريخ الوطن ومسيرة عمل وعطاء وكفاح، فمنذ انطلاقتها في عام 1971م و(الوطن) الصحيفة الرائدة والمتميزة التي تسجل في كل عام يمر عليها قصة نجاح متفردة بخصوصيتها في فن الاخراج والتبويب والتعاطي في تناول الأحداث والمواضيع المتنوعة المحلية والعربية والعالمية وحتى الاعلانية من خلال كوكبة مميزة ومتخصصة من الصحفيين والمراسلين والفنيين والطاقم الاداري والتحريري والذي يجد كل العناية والاهتمام والدعم المتكامل والمتواصل من ربان أشرعتها صاحب الامتياز والمدير العام ورئيس تحريرها الاستاذ محمد بن سليمان الطائي، والذي سخر كل الامكانيات والجهد في جعل (الوطن) أن تكون فكرًا وشعاعًا مضيئًا ووهجًا لمنظومة العمل الاعلامي بكل معطياته، وتتجلى بجماليات حليتها وتنفرد بسياسة عملها الصحفي الذي أكسبها هذا الود والعلاقة الحميمية مع قرائها ومحبيها.
وعلى مدى (50) عامًا من مسيرة عملها كان لـ(الوطن) قصة من النجاحات عايشناها جميعًا حتى أصبحت اليوم تتبوأ المكانة المرموقة في محيط الصحافة العربية والعالمية وتحتل صدارة المراكز بين الصحف وهذا لم يكن بمحض الصدفة بل نتيجة عمل دؤوب وجهد متواصل ومراحل تطويرية في كل مجالاتها.
ونحن نحتفل بمرور (50) عامًا على صدور (الوطن) صحيفتنا الغالية وعلى عتبة باب عام جديد من عمرها الذهبي من التألق والتميز، والسعادة تغمر قلوبنا وفرحتنا لا حدود لها، فكلماتنا عاجزة عن وصف المشهد ومداد قلمنا مهما خط من حروف ومشاعر، فيظل مقصرًّا في تعابيره لوصف ملحمة العمل وفلسفته العطاء وسرد قصة النجاح والكفاح في مسيرتها العطرة على امتداد السنوات، وهنا نرفع أكف الضراعة لله عزوجل بأن يبارك هذه المسيرة الصحفية المتميزة وأن يكتب لها النجاح والفلاح في كل خطواتها ويحقق لها الخير في خدمة هذا الوطن العزيز وقيادته الحكيمة وأن يمُنَّ الله سبحانه وتعالى الصحة والسعادة والهناء والعافية والمسرة على قائدها أستاذنا محمد بن سليمان الطائي، وأن تحقق (الوطن) بقيادته وفكره النابض مزيدًا من التألق والتقدم والازدهار، وكل عام و(الوطن) الصحيفة الغالية وكل العاملين فيها كل التوفيق والسعادة والهناء .. وكل عام والجميع بألف خير ومسرة.

* مسئول مكتب (الوطن) بعبري

إلى الأعلى