الثلاثاء 25 يوليو 2017 م - ١ ذي القعدة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / سلطان البوسعيدي : السلطنة تدرس تحديد أسعار التأمين في الخدمات الصحية للقطاع الخاص وخطوات عملية لتجويده
سلطان البوسعيدي : السلطنة تدرس تحديد أسعار التأمين في الخدمات الصحية للقطاع الخاص وخطوات عملية لتجويده

سلطان البوسعيدي : السلطنة تدرس تحديد أسعار التأمين في الخدمات الصحية للقطاع الخاص وخطوات عملية لتجويده

في افتتاح الندوة الدولية للتأمين الصحي
ـ 8 أوراق عمل ناقشت الوضع الراهن للتأمين الصحي بالسلطنة والتحديات التي تواجهها مختلف القطاعات وأفضل التدابير الخليجية والدولية لمراقبته وتوحيد مفاهيمه
متابعة ـ جميلة الجهورية : تصوير ـ إبراهيم الشكيلي :
افتتح سعادة السيد الدكتور سلطان بن يعرب البوسعيدي مستشار وزارة الصحة للشؤون الصحية بوزارة الصحة صباح أمس الندوة الدولية للتأمين الصحي العالمي بالقطاع الخاص والذي نظمها مستشفى خط الحياة بالتعاون مع وزارة الصحة ومشاركة عدد من المستشفيات الخاصة بالسلطنة وشركات التأمين وقد أعرب سعادة السيد سلطان البوسعيدي في افتتاح أعمال الندوة التي أقيمت بفندق قصر البستان عن ترحيبه لهذه الشراكة التي جمعت مختلف القطاعات ، والتي تقود إلى الرغبة في تجويد قطاع خدمات التأمين الصحي في القطاع الخاص .
وقال سعادته على هامش أعمال الندوة : إن السلطنة ومنذ فترة طويلة كانت تدرس التأمين الصحي في القطاع الصحي بشكل عام ، وهناك دراسات ومحاولات كثيرة خلال العشرين سنة الماضية في هذا الجانب وعلى مستوى دول مجلس التعاون الخليجي وعلى مستوى العالم هناك الكثير من التغييرات في القطاع الصحي التي معها أصبح التأمين ضرورة .
موضحا بأنهم في هذه الندوة وهذه المرحلة يودون دراسة هذا الموضوع على قطاع وشريحة معينة وهي القطاع الصحي الخاص ، والتقرب منه عن كثب ، واستشفاف ما يدور على مستوى دول المجلس في المرحلة الحالية على ضوء خبرتهم والخطوات التي خطوا بها في هذا المجال ، حيث منهم من بدأ بنفس البداية وهي التأمين الصحي في المؤسسات الصحية الخاصة ، لهذا السبب هنا الشراكة ما بين شركات التأمين من جانب والمؤسسات الصحية الخاصة ، من جانب آخر وزارة الصحة وهي التي تدير جودة وعلاقة ما يدور بين المؤسسات الصحية الخاصة وبين التأمين الصحي .
وأكد سعادته أن الفكرة الأساسية هي رفع مستوى جودة الخدمات الصحية المقدمة سواء كانت للمقيم أو المواطن ، على حد سواء مشيرا إلى أنه لا زالت وزارة الصحة لديها مشروع كبير في هذا الجانب وتدرسه عن طريق بيت خبرة كوري لما لديهم من مستوى متقدم في هذا المجال وعلى مستوى الشراكة بين المؤسسات الصحية والخدمات التأمينية.
وخلال المؤتمر الإعلامي الذي أعقب افتتاح أعمال الندوة والذي شارك فيه كل من الدكتور مازن الخابوري مستشار وزارة الصحة للخدمات الصحية والدكتور قاسم بن أحمد السالمي المدير العام للمستشفى السلطاني ، وأحمد المعمري مدير عام الرقابة على التأمين في القطاع الصحي في الهيئة العامة لسوق المال .
وقد أفاد السيد سلطان البوسعيدي أن السلطنة كانت تراقب التجارب على مستوى دول مجلس التعاون ومستوى أوروبا وشمال أميركا ، ومؤكدا بأن لكل مجتمع هناك خصوصية في كيفية تطبيق نوع من أنواع التأمين ، وعليه ارتأت وزارة الصحة أن تأخذ التأمين الصحي في القطاع الصحي الخاص ، ودراسته بشكل متمعن ، وبشراكة من الخبراء الموجودين لكيفية إمكانية تطبيقه على مستوى المقيم والمواطن ، ومؤكد إلى أن تجربة التامين في مؤسسات القطاع الصحي الخاص تخضع للدراسة والمتابعة والرقابة من قبل وزارة الصحة للتعرف على الإيجابيات والسلبيات للاستفادة منها مستقبلا للنظر في إمكانية تطبيق التأمين على مستوى المؤسسات الصحية العامة ، إلى جانب تفعيل دوره الوزارة الرقابي والتنظيمي لضمان تقديم خدمات صحية ذات جودة وذلك من خلال الأطر والقوانين .
وقد أوضح سعادته في رغبة الوزارة في تسعير كل ما يمر بالقطاع الصحي لحجم العمل ونوعه ، وذلك لتحديد المستلزمات الصحية وتقديرها ، والوصول إلى قيمة تحدد تكلفة العلاج من الألف إلى الياء ، وأشار إلى أن كثيرا من البلدان بدأت بهذه الخطوة والتي عليها تم بناء القيمة ، وتحديد قيمة التكلفة والفائدة الربحية .
من جانبه أشار أحمد المعمري حول الثقافة التأمينية بين مختلف الأطراف في ظل تنامي مؤشرات قطاع التأمين الصحي والذي يعكس نموا في إجمالي التأمين الصحي للأقساط التأمينية والذي يعطي مؤشرا لنمو السوق الذي جاء نتيجة لعوامل السوق واهتمام القطاع الخاص والشركات بتوفير الامتيازات لموظفيها ، واهتمام المجتمع كذلك .
وقال : إن التحدي الأكبر هو الاستعداد لمواجهة هذا النمو من خلال وضع الأنظمة والتشريعات والأطر المناسبة ، حيث إن الهدف الرئيسي من توفير التأمين الصحي هو الوصول لخدمة جيدة للمستهلك والمستفيد .
وأشار إلى أنه وعلى ضوء الدراسة التي تقوم بها وزارة الصحة سوف تحدد المسؤوليات على ضوء كل جهة وطرف في تنظيم التأمين الصحي سواء الجهات الرقابية أو شركات التأمين والمؤسسات الصحية وغيرها .
8 محاضرات
وعبر ثمانية أوراق عمل سلطت الندوة الضوء على أهم المواضيع والتي ركزت على الحالة الراهنة لقطاع التأمين بالسلطنة ، وأفضل الخطط والقرارات المتخذة في الدول الخليجية الأخرى ، كذلك التحديات التي يواجهها مقدمو خدمات الرعاية الصحية وشركات التأمين الصحي ، أضف إلى ذلك بحث خيارات توحيد المفاهيم بين مقدمي خدمات الرعاية الصحية وشركات التأمين في السلطنة لتوفير الخدمات الممتازة ومتطلبات جهات المراقبة لمزاولة التأمين والرعاية الصحية ، إلى جانب عرض عدد من التجارب الدولية التي وقفت على أرقام ومؤشرات وحراك على مستوى قطاع التأمين الصحي.
من جهه أخرى تطرق الدكتور مازن الخابوري المستشار بمكتب وزير الصحة للخدمات العلاجية في كلمة له إلى أهمية الندوة وبعض الجوانب المتعلقة بالخدمات المتعلقة بالتأمين الصحي .
وقد أكد الدكتور رتناكومار جاناردانان الرئيس التنفيذي لمجموعة مستشفيات خط الحياة بالسلطنة حرصهم على تنظيم هذه الفعالية والتي تحت إشراف وزارة الصحة والتي يهدفون منها إلى نشر الثقافة التأمينية الصحية وتوحيد التأمين الصحي والتي منها يتطلعون أن يحصل كل مواطن ومقيم على خدمة التأمين الصحي الإجباري .
وقد تضمن جدول أعمال الندوة التي شارك فيها حوالي 70 مشاركا من جهات مختلفة وحضرها عدد من المسئولين بوزارة الصحة والهيئة العامة لسوق المال ، وخبراء من دول مختلفة على تقديم عدد من العروض التي قدمها كل من الدكتور سيفن روث من دبي ، وأحمد إيراني من المملكة العربية السعودية ، والدكتور محمد عزت من دولة الإمارات العربية المتحدة ومن السلطنة الدكتورة نعيمة عزيز والدكتور براكاش من الهند ، وعادل إدريس مختار من المملكة العربية السعودية ، ونياشنت جاين أيضا من الهند ، وسوبرموني مشارك من السلطنة ، كما تخلل البرنامج تكريم المحاضرين في الندوة .

إلى الأعلى