الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / المنذري والمجعلي يستقبلان وفد “لجنة الصداقة البرلمانية لمجلس الشيوخ البولندي”
المنذري والمجعلي يستقبلان وفد “لجنة الصداقة البرلمانية لمجلس الشيوخ البولندي”

المنذري والمجعلي يستقبلان وفد “لجنة الصداقة البرلمانية لمجلس الشيوخ البولندي”

تم عقد جلسة مباحثات بين الجانبين
استقبل معالي الدكتور يحيى بن محفوظ المنذري رئيس مجلس الدولة صباح امس بمكتبه بمقر المجلس بالبستان وفد لجنة الصداقة البرلمانية لمجلس الشيوخ البولندي برئاسة معالي ميهاوسيفيرنسكي الذي يزور السلطنة بدعوة من مجلس الدولة، بهدف تعزيز العلاقات البرلمانية والتعاون بين المجلسين في المجالات البرلمانية.
في مستهل المقابلة رحب معالي الدكتور بأعضاء الوفد، متمنيا لهم طيب الإقامة في السلطنة، ومشيدا بالعلاقات المتميزة بين السلطنة وجمهورية بولندا الصديقة في مختلف المجالات، وبخاصة العلاقات البرلمانية بين مجلس الدولة ومجلس الشيوخ البولندي.
وأعرب رئيس المجلس عن تطلعه الى مزيد من التعاون بين البلدين، وتوطيد اواصر الصداقة والدفع بها إلى مستوى تطلعات الشعبين والبلدين، منوهاً في هذا الصدد على ان جلسة المباحثات تتضمن عرضا لمذكرة التفاهم بشأن التعاون بين مجلس الدولة العماني ومجلس الشيوخ البولندي، آملاً معاليه توقيعها في المستقبل القريب بهدف تجسيد أطر التعاون المشترك ودعم وتعزيز العلاقات بين البلدين ومثمنا في ذات السياق الدور الذي سوف تلعبه لجنتا الصداقة في ذلك، ومتمنياً لأعضاء اللجنتين كل التوفيق والنجاح.
من جانبه أعرب سيفير نسكي عن سعادته والوفد المرافق له لزيارته السلطنة، وعن إعجابه بالنقلة النوعية في مجالات التنمية المختلفة التي شهدتها السلطنة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه.
وأكد رئيس الوفد البولندي على القواسم المشتركة بين البلدين وعلى العلاقات المميزة بين الطرفين، وعلى أهمية توسيع العلاقات وتعزيزها بين السلطنة وبولندا، خاصة العلاقات الاقتصادية والتجارية والتي لم ترتق بعد إلى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين الصديقين معولا في هذا الجانب على دور لجنة الصداقة التي تعكس الرغبة في دفع التعاون بين البلدين نحو آفاقٍ أرحب.
وتم خلال اللقاء اِستعراض العديد من أوجه التعاون المقترحة في عدد من المجالات، والتأكيد على دور الزيارات في تعزيز العلاقات بين البلدين والنظر في امكانية فتح آفاق جديدة للتعاون تعود بالمنفعة المتبادلة بين البلدين.
حضر المقابلة عدد من المكرمين والمكرمات أعضاء لجنة الصداقة البولندية بمجلس الدولة، وسعادة الدكتور أمين عام مجلس الدولة وسعادة السفير المعتمد غير المقيم لجمهورية بولندا لدى السلطنة.
من جانبٍ آخر عقدت اللجنتان العمانية والبولندية جلسة مباحثات استعرضتا فيها العلاقات التي تربط البلدين وسبل تعزيزها وتوطيدها في مختلف المجالات، وقد استهل الجلسة المكرم سالم بن إسماعيل بن سويد من الجانب العماني، بالترحيب بالوفد الزائر، مؤكدا في ذات الصدد على حرص اللجنة وهدفها في تحقيق كل ما من شأنه تفعيل العلاقات بين البلدين وتعزيز الروابط بينهما، كما بحث الجانبان سبل العمل والتعاون الثنائي على صعيد العلاقات الثنائية البرلمانية وبحث أوجه التعاون الاقتصادي والصناعي والأكاديمي والثقافي.
وتسلم الجانب البولندي مسودة مذكرة تفاهم مقترحة بشأن التعاون بين مجلس الدولة العماني ومجلس الشيوخ البولندي لدراستها، واستمع الوفد الزائر خلال الجلسة الى شرح تفصيلي عن ملامح المسيرة الشورية في السلطنة ومراحل تطورها قدمه حمود بن راشد الشعيبي الأمين العام المساعد لشؤون مركز المعلومات والبحوث بالمجلس، كما اطلع خلال جولة تعريفية على مرافق المجلس واجهزته.
جدير بالذكر ان الزيارة التي تستغرق ثلاثة أيام ستتضمن لقاءات مع عدد من المسؤولين بالسلطنة بالإضافة الى زيارة عدد من المعالم والمنجزات الحضارية والتاريخية العمانية.
كما استقبل سعادة عبدالله بن خليفة المجعلي نائب رئيس مجلس الشورى صباح امس بمقر المجلس السيناتور ميهاوسيفيرنسكي رئيس لجنة الصداقة البرلمانية البولندية.
وخلال اللقاء رحب سعادة نائب رئيس المجلس بالضيف، متمنياً لهم طيب الإقامة في السلطنة، وقدم نبذة تاريخية عن مسيرة الشورى في السلطنة وتطورها التدريجي بداية من المجلس الاستشاري الذي تأسس عام 1981 وانتهاء بمجلس الشورى الذي تمّ إنشاؤه عام 1991 والصلاحيات التشريعية والرقابية الممنوحة له.
كما تم أثناء اللقاء التطرق إلى المشاركات البرلمانية الداخلية والخارجية لمجلس الشورى على المستويين الاقليمي والدولي، بالإضافة إلى استعراض العديد من القضايا البرلمانية والسياسية والاقتصادية الراهنة في المنطقة وتأثيراتها السلبية على الدول المجاورة.
وخلال اللقاء رحب سعادة نائب رئيس المجلس بالضيف، متمنيًا لهم طيب الإقامة في السلطنة، وقدم نبذة تاريخية عن مسيرة الشورى في السلطنة وتطورها التدريجي بداية من المجلس الاستشاري الذي تأسس عام 1981 وانتهاء بمجلس الشورى الذي تمّ إنشاؤه عام 1991 والصلاحيات التشريعية والرقابية الممنوحة له.
كما تم أثناء اللقاء التطرق إلى المشاركات البرلمانية الداخلية والخارجية لمجلس الشورى على المستويين الاقليمي والدولي، بالإضافة إلى استعراض العديد من القضايا البرلمانية والسياسية والاقتصادية الراهنة في المنطقة وتأثيراتها السلبية على الدول المجاورة.

إلى الأعلى