الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / ختام بهيج لفعاليات الأيام الرياضية المدرسية في نسختها الخامسة
ختام بهيج لفعاليات الأيام الرياضية المدرسية في نسختها الخامسة

ختام بهيج لفعاليات الأيام الرياضية المدرسية في نسختها الخامسة

لوحات رائعة ومختلفة تضمنها الحفل

اختتمت صباح أمس فعاليات الأيام الرياضية المدرسية في نسختها الخامسة والتي تشرف عليه وزارة الشؤون الرياضية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم وذلك حتى رعاية سعادة محمد بن حمدان التوبي مستشار بوزارة التربية والتعليم وبحضور سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي مستشار وزارة الشؤون الرياضية وحضور عدد من مديري وزارة الشؤون الرياضية ومن مختلف الجهات المشاركة في الحفل وذلك في الصالة الرئيسية لمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، الحفل كان بهيجا واستمتع به الحضور وتفاعلت معه الجماهير الحاضرة وأولياء أمور الطلبة الذين شاركوا في الاحتفال وخاصة بعد أن تنوعت فقراته ومضامينه ليثبت للجميع بأن الحفل من تنظيم راق وأن هناك عملا كبيرا قام به المشرفون على الحفل لكي يظهر بالصورة المطلوبة والتي نال بها استحسان الجميع.
فقرات الحفل
إن الحاضر في الحفل سيدرك مدى تنوع فقرات الحفل والسبب يعود إلى أن في هذا البرنامج شارك 43 مدرسة سواء كانت خاصة أو دولية أو عالمية، فالحفل بدأ بفقرة ترحيبية قدمتها مدرسة الحيل الخاصة ثم بعد ذلك جاء دور المدرسة الهندية والتي استعرضت بعضا من ثقافاتها ودور التعليم في تنشئة الطفل التنشئة الصالحة، بعد ذلك انتقل الحضور لمتابعة مباراة استعراضية في كرة السلة والتي كان طرفاها المدرسة الخاصة والمدرسة الهندية وانتهت لصالح المدرسة الخاصة بنتيجة 10/4 وأظهر فيها اللاعبون المهارات التي يمتلكوها، ثم بعد ذلك عادت المدرسة الهندية للظهور وقدمت استعراضا للجمباز والذي يعتبر احد الرياضات المهمة على مستوى العالم، ليأتي الدور على المدرسة المصرية والتي عرضت بعضا من ثقافة مجتمعها في دولة مصر واستعرضت تاريخها العريق ليختتم الحفل بلوحة ختامية شارك فيها المشاركون في اللوحات السابقة اضافة الى المدارس المشاركة في البرنامج.
إشادة بالمستوى
أشاد سعادة محمد بن حمدان التوبي المستشار بوزارة التربية والتعليم بالمستوى المميز الذي ظهر به الطلبة والطالبات المشاركين في مهرجان الأيام الرياضية المدرسية ، وأضاف سعادته في تصريح له عقب رعايته للمهرجان:” ما شاهدناه اليوم في هذا التجمع الرياضي يسر جميع منتسبي الحركة الرياضية بالسلطنة، ولمسنا نماذج رائعة من أبنائنا في هذا المحفل الرياضي المميز الذي بات تقليدا سنويا يحرص على تنظيمه وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة الشؤون الرياضية؛ بهدف صقل مواهب أبنائنا في مختلف المجالات الرياضية والذي يعد التميز فيها جزء من التميز المعرفي والعلمي”. وأبدى سعادته اعجابه الشديد بالمستوى المميز الذي ظهر به الطلبة والطالبات سواء في المدارس الخاصة أو المدارس الدولية في المهرجان الرياضي، مؤكدا بأن ذلك ترجمة لما تم استيعابه من قبل الطلبة لمختلف المناهج المقررة عليهم متطلعا سعادته الى أن تترجم جميع الجهود في ابراز مواهب رياضية مميزة وتكون قادرة في شق طريقها وتستطيع تنمية مواهبها وتكون ضمن اللبنات الصالحة في المجتمع”.
أنشطة الوزارة
أوضح سعادة المهندس خلفان بن صالح الناعبي مستشار وزارة الشؤون الرياضية بأن ختام الايام الرياضية المدرسية للمدارس الخاصة والدولية تأتي ضمن أنشطة وزارة الشؤون الرياضية وبرامجها التي تستهدف كافة مؤسسات وفئات المجتمع المختلفة وهذه البطولة أتت بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم والتي نتقدم لها بالشكر الجزيل على جهودها وكذلك لجميع المدارس الخاصة والدولية التي شاركت مشاركة فاعلة بإخراج هذه المسابقة بالصورة التي شاهدناها من خلال التتويج لأوائل الفائزين في مختلف المسابقات”. وأضاف سعادته:” نتمنى أن نشاهد البطولة في تطور مستمر في النسخ القادمة، وهذه البطولة فرصة أيضا لاكتشاف مواهب جديدة وتكون اضافة للأندية والمنتخبات كون أن هناك عناصر تم تميزها واجادتها لمختلف الالعاب الرياضية لهذا العام في المسابقة”.
البرنامج متواصل
فيما أشار خليفة بن سيف العيسائي مدير عام الأنشطة الرياضية بوزارة الشؤون الرياضية بأن هذا برنامج الأيام المدرسية سنحرص على تواصله للعام القادم ما لهذا البرنامج من فوائد كثيرة يجنيها الطفل نفسه وتجنيها المدرسة والوزارة والمجتمع بشكل عام، وأضاف العيسائي كما أن نجاح هذا البرنامج يؤكد على مدى التعاون المستمر والبناء بين وزارتي الشؤون الرياضية ووزارة التربية والتعليم مؤكدا في الوقت ذاته بأن برنامج الايام الرياضية المدرسية يساعد الطفل على انتقاء لعبته المحبوبة والتي يجد نفسه بأن مهاراته ستتحسن في ظل الممارسة اليومية والتي من شأنها أن يصبح لاعبا للمنتخب في المستقبل.
شكرا لوسائل الإعلام
وجه أحمد بن جميل النعماني رئيس اللجنة الاعلامية في البرنامج شكره الكبير لوسائل الاعلام المختلفة وذلك على تفاعلها للحدث وابراز المهرجانات والمسابقات التي أقيمت ضمن فعاليات البرنامج، وأضاف النعماني بأن التغطية الاعلامية كان لها دور كبير في ادخال السعادة والفرحة في محيا الأطفال وأولياء أمورهم مؤكدا في الوقت ذاته بأن البرنامج استقطب أعداد كبيرة والتي تعتبر الأول من نوعها من حيث الاعداد الكبيرة التي شاركت في المهرجانات والمسابقات، كما أن البرنامج شهد مشاركة مدارس دولية وعالمية وهذا ما تطلب التعامل مع الجرائد الأجنبية من أجل تغطية الحدث.
ختام رائع
أما عبير بنت محمود الجابرية عضوة اللجنة المشرفة على البرنامج فقد أشارت بأن ختام هذا البرنامج كان رائعا وجاء بعد جهد كبير قام به المشرفون وأعضاء اللجنة الرئيسية واللجان المعاونة في انجاح هذا البرنامج والختام الذي أستمتع به الجميع وتفاجأوا به، وأضافت الجابرية بأن البرنامج سيوفر الجهد الكبير للمشرفين الرياضيين لاختيار ممثليهم في المسابقات الأخرى من خلال انتقاء اللاعبين بعد مشاركتهم في هذه البرنامج، وأن هؤلاء اللاعبين اذا ما تم صقل مهاراتهم وتعزيز الجوانب الايجابية فيهم فأنه من الممكن بأن نشاهدهم على مستوى المنتخبات الوطنية.
إعلان النتائج
وبعد نهاية فقرات الحفل أعلنت النتائج النهائية للمسابقة فكانت البداية من المدارس الخاصة، ففي مسابقة العاب القوي بنين ( 1999 ) حصل على المركز الأول المدرسة الوطنية وحصلت مدرسة تبارك على المركز الثاني فيما كان المركز الثالث من نصيب مدرسة أحمد بن ماجد، وفي مسابقة العاب القوى بنين ( 2001 ) نالت مدرسة تبارك المركز الاول وذهب المركز الثاني لمصلحة مدرسة أحمد بن ماجد أما المركز الثالث فكان من نصيب مدرسة الهدى، وفي مسابقة السباحة بنين ( 2000 ) حصلت مدرسة أحمد بن ماجد على المركز الاول، وحصلت مدرسة تبارك على المركز الثاني فيما كان المركز الثالث لمصلحة مدرسة الحيل، وفي المسابقة ذاتها ولكن لمواليد عام ( 2002 ) بنين حصلت مدرسة أحمد بن ماجد على المركز الأول وحلت مدرسة الموهبة ثانيا ومدرسة الافاق ثالثا، وفي مسابقة الكرة الطائرة بنين 2000 حلت مدرسة الصفوة على المركز الاول وحلت مدرسة أحمد بن ماجد على المركز الثاني فيما كان المركز الثالث من نصيب مدرسة النهضة الحديثة، أما في مسابقة السلة بنين ( 1999 ) فقد حصل على المركز الأول مدرسة الصفوة ( الخوض ) فيما حصلت مدرسة الحيل على المركز الثاني وحلت مدرسة تبارك على المركز الثالث، وفي مسابقة العاب القوى بنات ( 1999 ) حصلت مدرسة تبارك على المركز الأول فيما حصلت مدرسة الحيل على المركز الثاني وحلت مدرسة مدينة السلطان قابوس في المركز الثالث، أما في مسابقة العاب القوي بات( 2001 )فقد حل في المركز الأول مدرسة مدينة السلطان قابوس وحلت المدرسة الوطنية في المركز الثاني وكانت مدرسة تبارك في المركز الثالث، وفي مسابقة الكرة الطائرة بنات (2000) حصلت مدرسة مدينة السلطان قابوس على المركز الأول وحصلت مدرسة النهضة الحديثة على المركز الثاني فيما حصلت مدرسة الحيل على المركز الثالث، أما في مسابقة السلة بنات ( 1999 ) حصلت مدرسة مدينة السلطان قابوس على المركز الاول فيما حصلت مدرسة تبارك على المركز الثاني وحلت مدرسة الصفوة في المركز الثالث.
لمحة سريعة
اختتمت بنجاح منافسات النسخة الخامسة للأيام الرياضية المدرسية التي أشرف على تنظيمها وزارة الشؤون الرياضية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، حيث حملت الأيام الرياضية المدرسية رسائل وأهدافا سامية تركزت أبرزها على الاهتمام بالرياضة المدرسية اضافة الى الاعتناء بمخرجات المدارس وتزويد تلك المخرجات للأندية والمنتخبات ومراكز اعداد الناشئين وخلق روح المنافسة وحب الرياضة لدى النشء، وشهدت الأيام الرياضية المدرسية تطورا ملحوظا منذ انطلاقتها في عام 2009، حيث تمحورت المنافسات في عدة رياضات مختلفة كالسباحة وكرة القدم والكرة الطائرة وألعاب القوى والسلة، وتمتد المنافسات على مدار العام من يناير وحتى شهر ديسمبر وذلك لتشجيع المدارس الخاصة والعالمية والدولية في المشاركة في هذه الأنشطة الرياضية، واستحدث القائمون على البرنامج باضافة بعض جوانب التغيير الايجابي للبرنامج، حيث تم تقسيم المشاركين بالبرنامج الى مجموعتين، فالمجموعة الأولى مخصصة لمسابقات فئة الكبار والتي اشتملت على مسابقة العاب القوى وكرة السلة والكرة الطائرة والسباحة، أما المجموعة الثانية فكانت مخصصة لمسابقات فئة الصغار لأعمار 6-12 سنة حيث تم عمل مهرجانات البراعم في رياضات كرة السلة والطائرة والعاب القوى وكرة القدم، ومن ضمن الاضافات الأخرى للبرنامج هي اضافة المدارس الدولية ضمن الأيام الرياضية المدرسية للمرة الأولى، وحيث صاحب انضمامها في البطولة ثناء كبير من قبل القائمين على البطولة بنجاح الفكرة بتواجد طلبة المدارس الدولية؛ حيث يمتلك مجموعة منهم مهارات متقدمة ومواهب جيدة في مختلف الرياضات، مما يكون ذلك مناسبا لبقية اللاعبين الجدد في الاحتكاك معهم، اضافة الى المرافق المناسبة التي تمتلكها تلك المدارس الدولية ومنها مدرسة الصحوة التي احتضنت البطولة في الصالة الرياضية المغطاة.
وعكفت وزارتا الشؤون الرياضية والتربية والتعليم على اقامة مثل هذه البطولات الرياضية، حيث تعمل على تأسيس قاعدة جيدة لمختلف الألعاب لتكون بمثابة دعامة قوية لرفد مراكز اعداد الناشئين بمجموعة من اللاعبين المجيدين في الرياضات المختلفة وانتقاء أفضل العناصر من هذه البطولة وضمها لتلك المراكز، بعد أن نجحت البطولة في نسخها الماضية برفد مجموعة من المجيدين الرياضيين الى المنتخبات الوطنية ومنهم ثلاثة لاعبين الى المنتخب الوطني للسلة في المراحل السنية وهم صهيب الدغيشي واللاعبان معاوية وحسام.
وكانت البطولة المدرسية في الوقت ذاته فرصة فريدة وجيدة لفئة البراعم للتعرف على قوانين مختلف الألعاب الرياضية بشكل مفصل ومن خلال ممارسة اللاعبين للرياضة كواقع عملي وبالتالي ترسيخ تلك القوانين لديهم، وأشرف على تدريب هذه الفئة من لاعبي المدارس مجموعة من المدربين المتخصصين، مما كان ذلك مساعدا لهم ؛ لتعلم المهارات المختلفة للعبة ورفدهم بالأساسيات اللازمة توافرها باللاعب الناشيء، وكان تجمع فئة البراعم في أي من البطولة الرياضية فرصة سانحة لهم؛ التعلم والاستمتاع وتعليم الأطفال لأساسيات الألعاب الرياضية التي تمكنهم من تطوير قدراتهم البدنية والذهنية من خلال اللعب، وتعزيز روح التعاون بين المشاركين بالإضافة إلى تنمية النشاط وروح اللعب الجماعي وبناء الشخصية السليمة، وهدف القائمون على هذه المسابقات الرياضية المدرسية بتوجيه رسالة إلى المدارس الحكومية مفادها بأنه لابد من وجود منشآت رياضية لدى المدارس حتى يكون الاهتمام بالرياضة بشكل أكبر لهذه الفئة الهامة.

إلى الأعلى