الأربعاء 3 مارس 2021 م - ١٩ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / السياسة / مميعات الدم تقلل خطر الوفاة لدى مرضى كورونا
مميعات الدم تقلل خطر الوفاة لدى مرضى كورونا

مميعات الدم تقلل خطر الوفاة لدى مرضى كورونا

■ السعودية تؤكد توافر اللقاحات فـي جميع مناطقها
■ التطعيم يشمل النازحين فـي محافظات العراق
■ مصر تستقبل مليوني جرعة لقاح «أسترازينيكا» نهاية الشهر
■ خطة التطعيم الفلسطينية تواجه نقصا تمويليا
■ نيويورك تسجل أدنى معدل إصابة خلال 3 أشهر
■ أوكرانيا تنصب خياما للتعامل مع تزايد أعداد المرضى
■ سويسرا قد تلغي عقدا مع «أسترازينيكا»

نيويورك ـ عواصم ـ الوطن ـ وكالات: أظهرت دراسة جديدة حللت بيانات مرضى من وزارة شؤون المحاربين القدامى الأميركية، أن إعطاء مميعات الدم لمرضى كورونا بعد وقت قصير من دخولهم المستشفى يؤدي إلى تقليل خطر الوفاة لديهم. وقد حللت الدراسة التي نشرت في مجلة “بي إم جي” الطبية الأميركية، ما يقرب من 4300 مريض يبلغ متوسط أعمارهم 68 عاماً، دخلوا المستشفى بسبب إصابتهم بفيروس كورونا بين 1 مارس الماضي و31 يوليو الماضي. حصل أكثر من 84٪ من المرضى على أدوية مميعة للدم خلال 24 ساعة من دخولهم المستشفى، في محاولة لمنع تخثر الدم بشكل مسبق. وفي الثلاثين يوماً التالية لدخولهم المستشفى كان معدل الوفيات بين المرضى الذين عولجوا بمميعات الدم 14.5٪، في حين بلغ معدل الوفيات بين المرضى الذين لم يتناولوا مميعات الدم 18.7 ٪. وقال الباحثون إنهم أخذوا في الحسبان عوامل أخرى مثل عمر المرضى، والظروف الصحية الأخرى، وتاريخ الأدوية والوزن والتدخين. يأتي ذلك فيما بلغ عدد الإصابات جراء فيروس كورونا المستجد حول العالم 112 مليونا و27 ألفا و570 حالة.
خليجيا، أكدت وزارة الصحة السعودية أن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا متوفرة في جميع مناطق المملكة. من جهتها أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة تسجيل 15 حالة وفاة ليرتفع إجمالي الوفيات جراء الفيروس إلى 1140 حالة، كما أشارت الوزارة إلى تسجيل 2105 إصابات جديدة بالفيروس. إلى ذلك، أعلنت الحكومة العراقية، أن عملية التطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، سوف تشمل النازحين واللاجئين في أنحاء العراق. في تونس أغلقت جامعة قفصة معهدا ومبيتا جامعيا للطالبات، بعد تفشي وباء كورونا بين صفوفهن. وقالت صحيفة “الشروق” التونسية إن جامعة قفصة قررت إيقاف الدّروس بالمعهد التحضيري للدراسات الهندسية خلال الفترة الممتدة من يوم الإثنين 22 فبراير الجاري وإلى غاية يوم 3 مارس القادم. بدورها أعلنت وزارة الصحة المغربية تسجيل 207 إصابات جديدة بفيروس كورونا. في مصر كشف مسؤول بوزارة الصحة المصرية، عن بدء حملة تطعيم المواطنين المصريين بلقاح فيروس كورونا المستجد خلال أسبوعين. بالتزامن مع وصول 300 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم” هدية من الصين. وأضاف المسؤول أن مصر ستستقبل 2 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا نهاية الشهر الجاري عبر التحالف الدولي للتطعيمات “الجافي”، و8 ملايين جرعة مع بداية شهر مارس القادم. بدورها كشفت مصادر إعلامية روسية ان سوريا سجلت لقاح “سبوتنيك5” الروسي لاعتماده في تطعيم سكانها. في فلسطين قال البنك الدولي إن خطة التطعيم ضد كوفيد19 تواجه نقصا في التمويل يبلغ حجمه 30 مليون دولار حتى بعد الأخذ في الحسبان الدعم الذي يقدمه برنامج عالمي لتوفير اللقاحات للاقتصادات الفقيرة. يأتي ذلك فيما تم اطلاق حملة تطعيم ضد فيروس كورونا في قطاع غزة أمس بلقاح “سبوتنيك5”.
دوليا، وصل معدل الإصابة بكوفيد19 في نيويورك إلى مستوى منخفض جديد منذ موجة ارتفاع عدد الحالات في موسم العطلات قبل ثلاثة اشهر. من جهتها نصبت مستشفى بغرب أوكرانيا خياماً من أجل التعامل مع العدد الكبير من مرضى يعانون من الإصابة بمرض كورونا الذي يسببه فيروس كورونا. ووفر هذا الإجراء 120 سريراً إضافياً بمستشفى بوهورودتشاني في إقليم إيفانو فرانكيفسك. بدورها لا تستبعد سويسرا الانسحاب من العقد الذي أبرمته مع شركة الأدوية البريطانية “أسترازينيكا” لشراء لقاحها ضد فيروس كورونا، وفقا لتقارير صحفية نقلت عن مسؤولين صحيين. من جهتها ذكرت صحيفة إيطالية أن إدارة رئيس الوزراء ماريو دراجي توشك على تسريع برنامج التطعيم في إيطاليا، من خلال إطلاق عملية للتطعيم الشامل باستخدام كافة جرعات اللقاح المتاحة.
آسيويا، ذكرت وكالة بلومبرج للأنباء، أن الهند تعتزم تقديم عشرات الآلاف من جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا بالمجان لدول منطقة البحر الكاريبي التي تخلفت وراء الدول الغنية في السباق لشراء اللقاحات. وأضافت أن الجرعات هندية الصنع للدول الأفقر تأتي بديلاً عن اللقاحات الصينية، التي كانت بكين تدفعها في جميع أنحاء المنطقة. ويُنتج معهد “سيرام” في الهند، أحد أكبر منتجي اللقاحات في العالم، لقاح “كوفيشيلد” الذي طورته شركة “أسترازينيكا”. إلى ذلك، ذكرت وسائل إعلام أن فيتنام سوف تبدأ التطعيم ضد فيروس كورونا في مارس المقبل، حيث سيكون العاملون في مجال الرعاية الصحية والأكثر عرضة للاصابة بالفيروس أول من يتلقون اللقاح.

إلى الأعلى