الأربعاء 3 مارس 2021 م - ١٩ رجب ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / «ملامح الحداثة فـي الشعر المعاصر» محاضرة بجنوب الشرقية
«ملامح الحداثة فـي الشعر المعاصر» محاضرة بجنوب الشرقية

«ملامح الحداثة فـي الشعر المعاصر» محاضرة بجنوب الشرقية

صور ـ من عبدالله بن محمد باعلوي:
نظمت الجمعية العمانية للكتاب والأدباء ممثلة في لجنة كتاب وأدباء محافظة جنوب الشرقية مساء أمس الأول محاضرة بعنوان (ملامح الحداثة في الشعر المعاصر) من إعداد فريق اللغة والأدب باللجنة، حيث قدم المحاضرة هشام مصطفى عبدالتواب ناقد وشاعر وأدارها عبر الاتصال المرئي والبث المباشر الدكتور سالم بن سعيد العريمي.
يأتي تنفيذ هذه المحاضرة ضمن جدول برامج وفعاليات لجنة كتاب وأدباء محافظة جنوب الشرقية لشهر فبراير الحالي الذي تضمن العديد من الأمسيات الهادفة والرامية إلى إثراء الساحة الثقافية والمعرفية بالعديد من الجوانب الثقافية والأدبية والتاريخية. وقد تناولت المحاضرة ثلاثة محاور رئيسية تطرق المحور الأول إلى الرؤية الجمالية (استطيقا الشعر) مؤكدا فيه تحول البنية الفكرية لرؤية الوجود لدى الشاعر من الرؤية المثالية للعالم بانتظاميته المطلقة والتي لا تقبل الخروج عنه وبالتالي لهدفه من التطهير كما صرح أرسطو في كتابه فن الشعر والذي يرى فيه أن الشعر مثله مثل الفنون الأخرى بأنه محاكاة، ومع وجود المثل الأعلى أصبح على الشاعر اتباع التنظيمات التي تم إرساؤها من قبل، وهنا مثار التحول حيث أصبح العلم ليس في الموجودات وليس تصنيف الموجودات إلا على أساس تفاعلها فيصبح الخير والشر والجميل والقبيح نسبيا يتحدد بما يعطيه أو ينتج عنه أي ما يعني تحولات إلى مركزية الإنسان وتماسه مع الحياة. المحور الثاني تناول ملامح التغييرات في الشعر المعاصر موضحا فيه التجربة مقابل الموضوع حيث أصبح الشعر شعر اللاموضوع بل شعر التجربة وتفاعلاتها مع الذات وما ينتج منها ونتج عن ذلك التحولات في المعجم الشعري وشعرية الكلمة والدرامية والتي تعني تحول الشعر إلى حكي يمارس الشاعر فيه إلقاء الضوء على ذات التجربة وتحولات الذات، والتركيز على الجوانية أمام العالم والصورة المفكرة أمام الصورة الموضحة، مؤكدا أن الصورة الشعرية أصبحت جزءا من التجربة وانتهى دورها المنوط بها بالتوضيح لموقف ما بل هي فاعلة في إنتاج هذا الموقف. واختتمت المحاضرة بالمحور الثالث والذي تناول بنية الصورة الحداثية بين البناء المعماري والفكرة وعلاقتهما بالخيال وكيفية رؤية العالم.

إلى الأعلى