الجمعة 16 أبريل 2021 م - ٣ رمضان ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الرياضة / السيب وظفار في نهائي مبكر والاتحاد والسويق وجها لوجه غدا في ذهاب نصف نهائي كأس جلالته لكرة القدم
السيب وظفار في نهائي مبكر والاتحاد والسويق وجها لوجه غدا في ذهاب نصف نهائي كأس جلالته لكرة القدم

السيب وظفار في نهائي مبكر والاتحاد والسويق وجها لوجه غدا في ذهاب نصف نهائي كأس جلالته لكرة القدم

كتب ـ يحيى بن سالم المعمري: تنطلق غدا مباراتا ذهاب نصف نهائي كأس جلالته لكرة القدم عندما يستقبل السيب منافسه ظفار باستاد السيب في الساعة الخامسة وخمس وعشرين دقيقة ويحتضن مجمع السعادة لقاء الاتحاد والسويق في الساعة الثامنة والربع ويقام الإياب في الثاني من مارس القادم ، وتأهل الفرسان الأربعة لنصف النهائي عندما تجاوز السيب نظيره صحم بمجموع المباراتين في دور الثمانية وفاز ظفار على المصنعة وتغلب السويق على عبري والاتحاد هزم النهضة ، وأسندت لجنة الحكام لقاء السيب وظفار للحكم عمر اليعقوبي ويساعده للخطوط حمد الغافري وعبدالله الشماخي ونايف البلوشي الحكم الإضافي الأول وعلي الحارثي الحكم الإضافي الثاني وإبراهيم الشرقي حكما رابعا وعلي القاسمي مقيما للحكام ، ويدير مباراة الاتحاد والسويق الحكم زكريا الهنائي ويعاونه للخطوط ناصر أمبوسعيدي ومحمد الغزالي وماجد الحاتمي حكما إضافيا أول ومحمد العثماني الحكم الإضافي الثاني وعمر العلوي حكما رابعا وياسر الرواحي مقيما للحكام .
نهائي مبكر
وضعت القرعة السيب متصدر دورينا بـ 22 نقطة وملاحقه ظفار بـ 20 نقطة وجها لوجه في نهائي مبكر للمسابقة الأغلى ، ورغم كل ذلك فكل طرف يأمل في قطع نصف تذكرة العبور وتحقيق أفضل نتيجة للعب بأريحية في لقاء الإياب .. السيب شهد تراجعا في آخر مباراتين في الدوري بالخسارة أمام النصر عندما تلقى هدفين في شباكه مقابل هدف والمباراة على أرضه وقبلها خسر أمام بهلاء بهدف مما يستدعي من برونو ميجيل التدخل السريع وإيجاد الحلول المناسبة ومعالجة الأخطاء فالمنافس غدا هو الزعيم الذي سيدخل المباراة بكل قوته بعد أن جهز العدة والعتاد للعودة إلى الديار بأغلى انتصار ومستواه ثابت ولم يخسر حتى الآن أي مباراة ومدربه رشيد جابر يعرف إمكانيات لاعبي السيب وبكل تأكيد وضع الخطة المناسبة لتحقيق الهدف .
طموحات لا تنتهي
سيكون مجمع السعادة مسرحا لمواجهة لا تقل أهمية عن سابقتها .. فالاتحاد الذي يقدم مستوى شبه ثابت بقيادة مدربه أحمد سالم يمنى النفس بالفوز على السويق وقطع نصف الطريق ورغم تعادله في 6 مباريات إلا أنه كان الأقرب في بعضها للفوز ولكن الظروف قد تخذله أحيانا ومنافسه في مواجهة الغد لا يعرف المستحيل في هذه الفترة بعد تولي العراقي حكيم شاكر زمام القيادة في شعاع الشمس .. فالسويق تغير ومعنوياته مرتفعة ونتائجه خير دليل ولكن لكل مباراة ظروفها الخاصة والطموحات لا تنتهي ولكن قد تصطدم بطموحات الفريق المنافس .

إلى الأعلى