الجمعة 16 أبريل 2021 م - ٣ رمضان ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / شريفة الخروصية: للخط والزخرفة إدهاش الشعر
شريفة الخروصية: للخط والزخرفة إدهاش الشعر

شريفة الخروصية: للخط والزخرفة إدهاش الشعر

الخروصية : أعشق العزلة والأنفراد ولحظتها أتصور أني بنت الكون الوحيدة التي لا يشاركها هذا الفن إلا أدواتي وأفكاري
كتب – خالد بن خليفة السيابي:
لغة السحر الفني والدهشىة تغلف أعمالها الفنية وجمالية لغة الضاد دفع بالخطاطة والمزخرفة شريفة بنت عبدالله الخروصية لخوض غمار الكتابة والزخرفة حيث سخرت وقتها للبحث والتعلم والمعرفة واليوم هي عضو في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية وفي مرسم الشباب تستمد منهما جودة الخط والرسم والزخرفة .
تتلمذت الخروصية على يد العديد من الفنانين العمانيين وغيرهم من دول الخليج وكسبت من تجاربهم وخبراتهم ويأتي في مقدمتهم سلطان الراشدي ومحمد الريامي وأحمد المعولي وعبدالعزيز المقبالي ومن السعودية الخطاط حسن الشعبي ومن الفنانين الذين تعلمت منهم فنون الرسم التشكيلي سالم بن خميس السلامي وأصبحت اليوم تقدم دورات وحلقات عمل للمواهب العمانية.
وحول مسيرتها الفنية تقول : الكتابة والزخرفة في مشواري الفني كقصيدة شاعر، يبحث عن مطلع القصيدة لتنسكب الفكرة في مخيلته وتتشكل في ذائقته صور جمالية كالعقد تزين أبياته الشعرية ، وأنا أبحث في البدايات عن الفكرة التي أنطلق من خلالها لاخراج عمل فني يرضي ذائقتي وغروري وأجعل من هذا العمل مشهدا ساحرا يعكس الرضا والقبول بأعين جمهوري المحب لفن الخط والزخرفة ، وبطبيعة الحال لكل فنان طقوس معينة أثناء تنفيذ عمل معين وأنا أعشق العزلة والأنفراد ولحظتها أتصور أني بنت الكون الوحيدة التي لا يشاركها هذا الفن إلا أدواتي وأفكاري.
وأضافت: كما هو معروف اللغة العربية تعتبر لغة مقدسة بحكم أنها لغة القرآن الكريم حيث لا تتم الصلاة والعبادات الأخرى في الدين الإسلامي إلا بإتقان اللغة العربية وهذا هو الخط العربي إذا لم تكن ملما بكافة تفاصيله سيصبح ناقصا وغير مقبول أن تمارس الكتابة وتنقل للعالم الخارجي نواقص تظلم من خلالها جمالية هذا الفن العريق والذي يعتبر عند الشعوب والمجتمعات العربية أرثا ثقافيا وفنيا كبيرا.
وقالت : في حقيقة الأمر أن الزخرفة تعتبر الكنز الضائع في دول الخليج لندرة المزخرفين، وهذا من الأسباب التي أيضا دفعتني لتعلم فن الزخرفة والسبب الآخر أنها مكملة للخط العربي فهما جسدان في روح واحدة، حيث تعلمت هذا الفن على يد الفنانة العمانية أنوار الحسنية والفنانة التركية ياسمين من مركز طغراء للخط العربي، وأتمنى أن أمثل السلطنة في المحافل الدولية.

إلى الأعلى