الجمعة 16 أبريل 2021 م - ٣ رمضان ١٤٤٢ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / السلطنة وإيران تبحثان تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي
السلطنة وإيران تبحثان تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي

السلطنة وإيران تبحثان تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي

مسقط ـ “الوطن”:
نظمت غرفة تجارة وصناعة عمان لقاء افتراضياً مع الغرفة الإيرانية للتجارة والصناعات والمناجم والزراعة وذلك بهدف تعزيز التعاون والتواصل الاقتصادي والتجاري بين البلدين، والتركيز على التحديات التي تواجه العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتباحث في الحلول المناسبة لتلك التحديات والعمل على تعزيز الشراكات التجارية في عدد من القطاعات المستهدفة.
افتتح سعادة المهندس رضا بن جمعة آل صالح اللقاء مرحبا بسعادة غلام حسين شافعي رئيس غرفة طهران والحضور المشاركين في اللقاء .. مؤكداً على أهمية مثل هذه اللقاءات في تعزيز التعاون المشترك.
وأكد أن هذه اللقاءات هي فرصة جيدة لتطوير العلاقات التجارية بين الجانبين العماني والإيراني وتفعيلها لتكون أفضل مما هي عليه الآن وأن تصل إلى مستوى العلاقات السياسية والتاريخية والإجتماعية التي تربط البلدين.
وأشار إلى أن هناك بعض التحديات والصعوبات التي تواجه التعاون الاقتصادي بين السلطنة وإيران خاصة فيما يتعلق بالتحويلات المالية، والنقل المباشر وغيرها من التحديات التي تستوجب إيجاد الحلول المناسبة .. مشيراً إلى أن الغرفة بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة في السلطنة بصدد العمل على إيجاد السبل والحلول المناسبة للتغلب على تلك التحديات.
وعرج سعادته في حديثه كذلك إلى لقائه مع سعادة محسن زرابي رئيس مجلس رجال الأعمال الإيراني ـ العماني لمناقشة التحديات بين الطرفين، والمقترحات التي خرج بها ذلك اللقاء ومنها مقترح إقامة شراكات تجارية ومؤسسات تجارية مشتركة بين الجانبين في السلطنة وإيران بهدف تعزيز التعاون ورفع معدلات التبادل التجاري .. كما تطرق سعادة المهندس إلى عدد من الحلول ومنها التركيز على جذب الإستثمارات ورؤوس الأموال الإيرانية إلى السلطنة وتطويرها بما يخدم العلاقات بين الطرفين، وتفعيل الموقع الإستراتيجي لتكون مقرا لإعادة التصدير للمنتجات الإيرانية وتصديرها لمختلف دول العالم (بحيث يعزز من إنتاج وصناعة المنتجات الإيرانية في السلطنة والوصول بها إلى الاسواق الافريقية والشرق الاوسط وأوروبا).
واختتم سعادة المهندس كلمته بتأكيد أن السلطنة تركز في رؤيتها 2040 على عدد من القطاعات ذات الأولوية ونسعى إلى تعزيز الاستثمارات الإيرانية فيها ومنها (قطاع الصناعات التحويلية والأمن الغذائي، وقطاع التعدين، والسياحة والتعليم والصحة) والإستفادة كذلك من الخبرات الإيرانية في مجال السياحة الطبية والصحية.
من جانبه رحب سعادة غلام حسين شافعي رئيس غرفة طهران بالحضور شاكرا لسعادة رئيس غرفة تجارة وصناعة عمان تنظيمه لهذا اللقاء مؤكدا على الأهمية الكبيرة التي تمثلها مثل هذه اللقاءات والأدوار التي تلعبها في تعزيز العلاقات التجارية والإقتصادية بين البلدين .. مشيرا إلى أن هذه اللقاءات تساهم بشكل كبير في التعريف بالحوافز والمزايا الاستثمارية المتوفرة بين البلدين وتعمل على تقريب وجهات النظر بين الشركات وأصحاب الأعمال من الجانبين.
وأشار أن علينا جميعا أن نعمل على تسريع وتيرة الإرتقاء بمستوى العلاقات التجارية والإقتصادية بين البلدين وذلك من خلال تفعيل الإتفاقيات والعلاقات الطيبة وجعلها في صالح الطرفين والذي بدوره سيحقق نتائج إيجابية على المدى البعيد والقريب. وأشار شافعي إلى الممكنات التي تتمتع بها السلطنة وتجذب المستثمرين وخاصة الإيرانيين ومنها العلاقات السياسية والتاريخية لعمان التي تجعلها قبلة لكل الدول، كذك مكانها وموقعها الإستراتيجي على خارطة العالم وقربها من الاسواق الكبيرة كالسوق الافريقي والشرق الاوسط، كذلك فإن المناطق الحرة في السلطنة وما توفره من إمكانيات جيدة للمستثمرين تعزز من جاذبيتها.

إلى الأعلى